آخر الاخبار

garaanews  الروائية العراقية سارة السهيل: "سوق عكاظ" يتجسد في معرض القاهرة الدولي للكتاب garaanews  كتاب الفضائل ؛ أحدث إصدارات الأديبة سارة طالب السهيل يتصدر المكتبة العربية... garaanews  رسميا.. مصر تتقدم بمذكرة لمحكمة العدل حول ممارسات إسرائيل في الأراضي المحتلة garaanews  كاتب سعودي يتحدث عن الأردن ويؤكد على ما قلته في مقالات سابقة garaanews  «الاتفاق» في ميزان الربح والخسارة عبد المجيد سويلم garaanews  بطولة أرامكو السعودية النسائية الدولية للجولف توفر برامج ترفيه مشوقة garaanews  مصر وزارة التموين: طرح 112 ألف طن سكر وأرز وزيت بمعارض أهلا رمضان 2024 garaanews  4 شهداء و11 مصابا في قصف إسرائيلي على جنوب لبنان garaanews  أمريكا: تنفيذ ضربة على صاروخ في منطقة يسيطر عليها الحوثيون باليمن garaanews  مراسم استقبال رسمية للرئيس التركي بقصر الاتحادية garaanews  الأردن يشارك في مؤتمر اليونسكو العالمي لتعليم الثقافة والفنون بأبوظبي garaanews  السودان يواجه المصير garaanews  جميل بخيت: "عوام في بحر الكلام" استكمال لمسيرة عمار الشريعي garaanews  جينيفر لوبيز: ألبومي المقبل قد يكون الأخير garaanews  ملك ليفربول".. ماذا ينتظر محمد صلاح مع اقتراب عودته للمشاركة؟

خط أحمر بمواصفات مصرية خالصة

وكالة كليوباترا للأنباء


خط أحمر جديد وضعه الرئيس عبدالفتاح السيسى يصل بين نقطتين؛ الأولى: رفض مصر مخطط تهجير الفلسطينيين وتصفية القضية الفلسطينية، والثانية: تمسك الفلسطينيين أنفسهم بالأرض، وصمودهم فى مواجهة العدو المحتل، والخط بهذه الصورة وثيق الصلة بالأمن القومى المصرى، والأمن القومى العربى أيضاً.

خط السيسى الأحمر ليس وهمياً أو غير مرئى كما يتصوره قصار النظر، أو من ينتظرون مفردات (حنجورية) من المحتمل أن ترضيهم، ولكن المؤكد أنها لا تخدم جوهر القضية.

هذا الخط -دون شك- هو الآن محل دراسة دوائر صنع القرار فى عواصم صنع القرار فى العالم، ومراكز البحث والتحليل المرتبطة بأجهزة الاستخبارات المعنية بالصراع العربى - الإسرائيلى.

انتبهت مصر منذ بداية الأزمة فى قطاع غزة، عقب عملية «طوفان الأقصى» فى 7 أكتوبر الماضى، لاستغلال إسرائيل للحدث فى دفع سكان غزة إلى مغادرة أراضيهم لبدء التنفيذ الفعلى لمخطط تصفية القضية، وأكد الرئيس السيسى -فى أكثر من مناسبة- رفضه الحاسم لمخططات تهجير الفلسطينيين سواء من غزة لمصر، أو من الضفة الغربية للأردن.. ومؤخراً وضع الخط الأحمر لقطع الطريق على مسارات التفاوض أو المساومة لتنفيذ المخطط.

والرئيس السيسى لم يضع خطه الأحمر لدغدغة مشاعر المنحازين للجانب الفلسطينى، أو كتهديد لفظى للعدو دون مقتضى، وعلينا أن نتذكر يوم تفقده لإجراءات تفتيش حرب الفرقة الرابعة المدرعة بالجيش الثالث الميدانى (25 أكتوبر الماضى)؛ للتأكد من جاهزية قواتها من أفراد ومعدات، والتأكد من الاستعداد القتالى ودقة الخطط لتنفيذ أى مهام، والدخول فى أى معركة عسكرية طارئة مهما كانت قوتها.

فى ذلك اليوم قال الرئيس السيسى إن الأمن القومى المصرى خط أحمر، والحفاظ عليه هو دور أصيل، وإن الجيش المصرى يملك قوة رشيدة، وهذا يعد سمة من سمات الجيش فى مصر؛ وهى البناء والحماية وعدم الاعتداء.

وقال «السيسى» أيضاً إنه فى ظل الظروف التى تمر بها المنطقة من المهم عندما تمتلك القوة والقدرة يجب أن تستخدمها بتعقل ورشد وحكمة، فلا تطغى ولا تكون عندك أوهام بقوتك، لكى تدافع عن نفسك وتحمى بلدك وتتعامل مع الظروف بعقل ورشد وأيضاً بصبر، ولا تدع الغضب والحماس يجعلك تفكر بشكل تتجاوز فيه.. وعلينا الانتباه من أن أوهام القوة قد تدفع إلى اتخاذ قرار أو إجراء غير مدروس بدعوى أنه كان ناتجاً عن غضب أو حماسة زائدة عن اللازم.

الخط الأحمر المصرى هنا مدعوم بجيش قوى، لكنه رشيد، والأهم أن «السيسى» لم يخطه عن غضب أو حماسة زائدة، وينطبق عليه قول الشاعر: «قَدِّرْ لرِجلك قبل الخطو موضعها».

ترقبت ردود الفعل (المحلية والإقليمية والدولية) على هذا الخط الأحمر الأخير وكلها إيجابية لأقصى الحدود، ومن أبرزها -على سبيل المثال وليس الحصر- فى الداخل قال سيد عبدالعال، رئيس حزب التجمع، واصفاً الرئيس السيسى: فارس أمين على الأمن القومى المصرى، ووقف وحيداً فى مواجهة العالم، دفاعاً عن القضية الفلسطينية، وعربياً؛ علَّق الملك عبدالله، عاهل الأردن: «الموقف الذى عبّر عنه اليوم أخى الرئيس عبدالفتاح السيسى بتأكيده رفض مصر تهجير الأشقاء الفلسطينيين عن أرضهم باعتباره خطاً أحمر يجسّد موقفنا المشترك وسيخلده التاريخ فى سجل مواقف مصر العروبة»، وأكد الرئيس الأمريكى جو بايدن، خلال اتصاله بالرئيس السيسى، دعمه لموقف مصر الرافض لتهجير الفلسطينيين قسرياً لسيناء.

فى حديث تليفزيونى، فى أعقاب ثورة 30 يونيو، قال الكاتب الكبير الراحل محمد حسنين هيكل، عن الرئيس السيسى، إن إدارة الرئيس الأمريكى الأسبق باراك أوباما اعتبرته «عضمة ناشفة»، وقال «هيكل» بالحرف: «ولما ماعرفوش يزيحوا السيسى قالوا كفاية إنه مايعديش الخطوط الحمراء».

الرئيس السيسى فعلياً «مابيعديش» الخطوط الحمراء، لكنه الآن هو من يضعها، وبمواصفات مصرية خالصة.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015