آخر الاخبار

garaanews  اول رد من أحمد فلوكس على هاني شاكر بعد تصريحاته الهجومية garaanews  بدء الاستقصاء الوبائي في الحسين للسرطان اثر تسجيل إصابتين بكورونا garaanews  استقالة الذنيبات من الجامعة الأردنية بناء على طلبه garaanews  بماذا شعرت ابنة بوتين بعد تطعيمها بلقاح روسيا ضد كورونا garaanews  طائرات الاحتلال تقصف مواقع في قطاع غزة garaanews  بسبب كورونا.. تأجيل التصفيات الآسيوية لكأس العالم إلى 2021 garaanews  عون يشكر الملك على موقف الأردن المتضامن مع لبنان garaanews  الاردن جابر: إصابتان بكورونا لممرضتين في مركز الحسين للسرطان garaanews  وزير الاقتصاد اللبناني: لدينا مخزون قمح يكفي 4 شهور garaanews  وزير الصحة الروسي: إنتاج الكمية الأولى من لقاح كورونا خلال أسبوعين garaanews  وصول طائرة المساعدات الرابعة من الجسر الجوي الإغاثي المصري إلى لبنان garaanews  السيسي في اليوم العالمي للشباب: يمثلون قوة مصر في معركتها المقدسة للبقاء والبناء garaanews  لبنان إلى أين؟؟ حمادة فراعنة garaanews  عبيدات: عودة تسجيل إصابات كورونا تعد امتداداً للأولى، وليست موجة ثانية garaanews  عون يوقع مرسوم إحالة جريمة مرفأ بيروت إلى المجلس العدلي

مسؤول أمريكي: «الإخوان» يخترقون السواحل الجنوبية للمتوسط مع صمت واشنطن المريب

وكالة كليوباترا للأنباء


كشف السياسي والمسؤول الأمريكي د. وليد فارس، الأمين العام للمجموعة الأطلسية النيابية، عن دور تنظيم «الإخوان المسلمين» في المنطقة الجنوبية للبحر المتوسط، وتمدد نفوذ «الإخوان» داخل حلف الناتو، عبر تركيا وقطر.

وقال «د. فارس»: مع تطور الاندحار في العلاقات الفرنسية – التركية، لا سيما بعد الحوادث المتتالية في البحر المتوسط، بات واضحاً أن الجناح الجنوبي لحلف الناتو ولا سيما دول الحلف على سواحل  المتوسط قد انقسمت بعمق حول مسألة استثمار الطاقة في تلك المنطقة وحول مستقبل ليبيا.

دور «الإخوان» في تقسيم صفوف الناتو بالجنوب

وبات واضحاً على الصعيد التاريخي أن هذا الانقسام، الذي لم يحدث في تاريخ التحالف الغربي منذ تأسيسه، وقع الآن في ضوء تحركات الأساطيل المختلفة والمواقف المتجابهة بين أعضاء الحلف وتداخل قوى راديكالية في قلب هذه المعادلة، وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين. فهذه الجماعة وبحكم نفوذها عبر «حزب العدالة» الحاكم في تركيا، ودعمها من قبل حكومة قطر، وتواجدها في السلطة في حكومة «الوفاق»، والبرلمان التونسي، باتت قادرة على تقسيم صفوف الناتو بالجنوب وبشكل لم نرَ له مثيلاً من قبل، وهذا هو التحليل الإستراتيجي لهذا الملف الخطير.

«لوبيات» الإخوان تحكمت في سياسات الناتو

وأضاف د. وليد فارس ــ كبير الباحثين في «هيئة الدفاع عن  الديمقراطيات» في الولايات المتحدة الأمريكية، ومستشار الكونجرس في الإرهاب: منذ عقود وجماعة الإخوان الدولية تعمل على إضعاف أخصامها الدوليين أكانوا السوفيات خلال الحرب الباردة وحلف الناتو في جميع مراحله، وقد تمكنت هذه الجماعة من خلال خططها الإستراتيجية الشاملة من أن يتعاطوا مع حلف الناتو دولة، دولة، بواسطة قدرات اللوبي المتوفرة لهم من ناحية وخلال الانتشارات التي قام بها هذا الحلف، ولا سيما في أفغانستان بعد عملية 11 سبتمبر (أيلول)، وفي العراق بعد الاجتياح الأميركي إذ إن لوبيات الإخوان كانت تنجح في تموضعها في واشنطن وبروكسل ولندن من ناحية، فتؤثر في سياسات الناتو تجاه منطقة الشرق الأوسط  «العالمين العربي والإسلامي». ومن ناحية ثانية تستخدم هذا التأثير لكي تنجح في تنمية نفوذها الداخلي في عدد من دول المنطقة.

بداية رحلة الألف ميل لـ «نفوذ الإخوان»

وقال المسؤول الأمريكي، في مقال نشر بصحيفة «الإندبندنت» البريطانية، لقد بدأت هذه السياسة – المظلة ـ في منتصف التسعينيات مع التأثير في قطر التي تستضيف قاعدة أمريكية كبيرة، ونمت بعدها في محيط البحر الأبيض المتوسط بعد نجاح «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات تركيا 2002، فانطلقت رحلة الألف ميل من نفوذ الإخوان عبر القدرات الهائلة للدولة التركية، وهي العضو الأكبر حجماً في شرق المتوسط.

السيطرة الجارفة على جميع أجزاء جنوب المتوسط

ومع هذا التأثير في الدوحة وأنقرة، عملت القوى الإخوانية عبر ما كان يسمى «الربيع العربي»، على السيطرة الجارفة على جميع أجزاء جنوب المتوسط، بدءاً من غزة إلى مصر إلى ليبيا فتونس وبشكل جزئي في المغرب، وكان المشروع أساساً للسيطرة على كل السواحل الجنوبية والشرقية للمتوسط باستثناء إسرائيل، وهي عنوان لمرحلة مستقبلية. وقد ركز النفوذ الإخواني على ركني شرق وجنوب المتوسط وهما تركيا ومصر بقيادة محمد مرسي، من أجل إقامة نظام أمني جديد في المنطقة يستفيد من عضوية تركيا في الناتو، ويضع ضغطاً على شكل كماشة على دول الخليج بهدف إسقاط حكوماتها وهي أساساً حليفة لواشنطن، قائدة الناتو.

هذا يعني إنه تاريخياً حاول الإخوان بإستراتيجيتهم استعمال الناتو للسيطرة على دول البحر المتوسط والخليج، وكان ذلك واضحاً عندما تمكن هذا اللوبي من الدفع بفرنسا وأمريكا وحلف الناتو إلى إسقاط حكم القذافي في ليبيا واتباع البلاد للمنظومة الإخوانية عبر ميليشيات تكفيرية، وذلك من أجل السيطرة على مقدرات النفط والغاز الهائلة.

الاستنجاد بقوة تركيا الأطلسية

ويؤكد د.وليد فارس ـ الأستاذ في جامعة الدفاع الوطنية، وشغل منصب مستشار العلاقات الخارجية للرئيس الأميركي دونالد ترمب إبان الحملة الانتخابية عام 2016، ومستشار الأمن القومي للمرشح الجمهوري، ميت رومني خلال الانتخابات الرئاسية 2012، كما قام بدور استشاري لعدد من أعضاء الكونغرس الأمريكي ـ أن سقوط حكم الإخوان في مصر وبروز دور الجيش الليبي وتقدمه باتجاه وسط البلاد وجنوبها، دفع بالإستراتيجية الإخوانية إلى الاستنجاد بقوة تركيا الأطلسية.

صحوة أعضاء آخرون في حلف الناتو

وإزاء بداية التدخل التركي في ليبيا إلى جانب الميليشيات الإسلاموية، بدأ أعضاء آخرون في حلف شمال الأطلسي يتذمرون من اختراق المنظومة الإخوانية لقلب شمال إفريقيا عبر طرابلس، فتغيرت التحالفات وباتت فرنسا وهي أحد أهم أعضاء الحلف، بالتنسيق مع مصر ودول عربية أخرى لدعم الجيش الوطني الليبي في مواجهة الجماعات المتطرفة في غرب البلاد.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015