آخر الاخبار

garaanews  التعلم عن بعد .. الإنفعال لا يصنع فرْقا د. نضال القطامين garaanews  شلة ليبون garaanews  عاجل.. القبض على متهم جديد بواقعة إلقاء مسن في ترعة بسوهاج garaanews  الـDNA يثبت أنه والد الطفلة.. حبس المتهم باغتصاب فتاة الدقهلية 4 أيام garaanews  مستشار الرئيس لـ"المواطنين": ارتدوا الكمامات ولا تستهتروا بكورونا garaanews  مركز الملك سلمان للإغاثة يطالب المجتمع الدولي بتحرك فوري لاحتواء مخاطر انفجار أو غرق الناقلة "صافر" garaanews  تقييم المشاركات في جائزة محمد بن زايد لأفضل معلم خليجي الاسبوع المقبل garaanews  الاردن "الثقافة تطلق البوابة الإلكترونية لنشر التربية الإعلامية والمعلوماتية garaanews  تجنبا للمزيد من التعثر والافلاس حماده يطالب باعادة فتح صالات المطاعم والحلويات garaanews  الإخوان تاريخ وجرائم.. وثائقي يكشف السجل الإرهابي لمحمود عزت garaanews  بوسى تبهر متابعيها بإطلالة أنيقة تكشف عن خسارتها الكثير من الوزن garaanews  المصريون يدعمون السيسى بهاشتاج "لست وحدك".. والترند يهزم دعوات الإرهابية garaanews  الصحة العالمية تقر بروتوكول اختبارات على أدوية عشبية لعلاج كورونا garaanews  الاردن اسحق: الضبع أعفاني من منصبي .. وغادرت مرفوع الرأس garaanews  الاردن 3 إصابات كورونا جديدة في مركز الحسين للسرطان

اردوغان وازدواجية المواقف ... بقلم رانـدا جميل

وكالة كليوباترا للأنباء


منذ أسبوع تقريبا أزيع خبر لم ينتبه اليه الكثير وهو عودة طائرات ” شركة العال ”  الي الهبوط في المطارات التركية بعد توقف دام عشر سنوات وكان هذا التوقف بناء علي طلب اسرائيل , ولم يكن رغبة تركية , رغم ان الطائرات التركية لم تنقطع عن الهبوط في مطارات اسرائيل بمعدل  مايقارب العشر رحلات يوميا .

الحقيقة أن العلاقات التركية الاسرائيلية في أوج قوتها , ولم تتوقف منذ اعتراف تركيا باسرائيل في مارس عام 1949 وهي أول دولة تعترف باسرائيل , علما أن اردوغان لا يترك مناسبة الا ويتاجر بالقضية الفلسطينية بكلمات رنانـة للعب علي مشاعر المسلمين , وهذه الاقوال باتت مكشوفة لانها لا تقترن بالافعال وسوف أعطي أمثلة للتعاون التركي الاسرائيلي الاسيراتيجي في كل النواحي..

زار اردوغان اسرائيل 2005 والتقي شارون وجلس وانحنى أمام مايسمى ضحايا المحرقة مرتديا القبعة اليهودية في استفزاز واضح للفلسطينيين والمسلمين.

تركيا تاني دولة تحتضن أكبر مصانع اسلحة للجيش الاسرائيلي بعد امريكا . وزاد التعاون العسكري بعد احتلال اسرائيل شمال قبرص 1978. الاحتلال الذي ادى الي امريكية اوربية علي قطاع تركيا العسكري

اعتمدت تركيا علي اسرائيل في تحديث جيشها  وصناعتها العسكرية وتم توقيع أكثرمن اتفاقية  لتحديث اسرائيل الطائرات التركية F4 ,F5 التي اشترتها من امريكا.

تبادل وزيارات الطيارين والعسكريين بواقع 8 مرات سنويا , وفتح المجال الجوي التركي امام الطيران الاسرائيلي مما سهل علي اسرائيل ضرب المفاعل النووي السوري 2007 عن طريق الاجواء التركية وصدق الاسد حين قال ” أن اردوغان أجير صغير عند الغرب واسرائيل” .

التبادل التجاري: اسرائيل هي أهم خامس سوق لتركيا في العالم حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 3 مليارات دولار في 2010 و6 ملياردولار في 2018 وهناك تخطيط لزيادة التبادل التجاري ليصل الي 10 مليار دولار في السنوات القادمة .

أهم شركات الملاحة البحرية يمتلكها مصطفي اردوغان ابن الرئيس التركي وهي أهم شركة بحرية تتعامل مع اسرائيل .

 عند مقارنة الدعم التركي لفلسطين لا يظهر اسم تركيا عند الدعم الحقيقـي لأبناء الضفة الغربية , بل يلمع اسمها في دعم اعلامي عسكري لحماس في غــزة , فقط لأسباب ايدولوجية ينطلق من فكرة دعم التنظيم العالمي للاخوان وهو مستتر لحماس باعتبارها زراع الاخوان المسلمين . وتجاهل تام للتعامل مع السلطة الفلسطينية .

فتحت تركيا حدودها لدخول المرتزقة وداعش وكل ارهابي العالم لتدمير الدولة السورية لاستيلاء علي النفط السوري لكنها لم تحظى بالنفط فقد سبقها الغرب ووضع يده علي ابار النفط السورية .

ولا ننسي خطاب اردوغان أمام البرلمان التركي عندما قال ” ايها الشعب التركي إن تركيا لم تعد تركيا الحالية التي تعرفونها بل هي تشمل حلب وادلب ومصراته ” .

تستضيف تركيا 3000 اخواني في اقامتها من , مصر ,تونس ,ليبيا ,سوريا , لتحقيق حلم اردوغان بخلافة المسلمين وقيادة تركيا للخلافة الاسلامية لتكون خلافة عثمانية وهو بذلك يستنسخ أحط مرحلة في التاريخ لبناء امبراطورية مزعومة كانت تقوم علي القتل والنهب وضياع العلم والتاريخ .

وما مؤتمر دافوس التي يتشدق به مؤيدي اردوغان الا بروجندا كلامية من اردوغان للتهيئة والدعاية للدخول الي العالم العربي واقامة خلافة اسلامية مزعومة .. الحقيقة وما نراه الان ان تركية تستهدف كل دول المنطقة وهي الصدنوق الاسود للارهاب , وتسعي جاهدة الي السيطرة علي العراق وسوريا والان ما نراه في ليبيا , واقامة قواعد عسكرية كما حدث في قطر والصومال وسواكن بالسودان . ولكن ثورة السودان ومعزل البشير قضى علي احلام اردوغان هناك .

دفع فايز السراج 250 مليار دولار من عائدات النفط الليبي ـــ التي يتم تحويلها لبنوك بريطانيا بموافقة الامم المتحدة ثم تعاد مرة تانية للسراج مقابل أخذ بريطانيا نسبة 10% عمولة ـــ ومساعدته بمئات  الأطنان من الذهب لينقذ الليرة التركيـة التي تواصل الإنهيار , حتي اموال قطــرالاخيرة 15 مليار دولار لم تسعف الاقتصـاد التركـي في الوقت الذي تتطالب فيه تركيا بتسديد ديـون متأخرة قبل نهاية هذا العام و يبلغ قيمتها 17 مليار دولار .

هذة البعض , وهناك أشياء كثيرة لا يتسع المجال لذكرها …فقط هذة هي تركيــا , وهذا هو اردوغان الذي حـاز علي “وسـام الشجاعـة ” من اسرائيل وهو وسـام لا يعطى الا الي المخلصـين للدولة العبريــة .. هذا الذي انقلب عليه محبيـة ومساعديـة في بلده , أمثال عبد الله جول وعلي باباجان وأكرم امام اوغلـو بعدما ضــاق به شعبه بتصرفاتـه وافتعال المشاكل مع جواره في العالم العربـي و الاتحاد الاوروبــي.. هذا اردوغان الذي يتغنـى به الاخـوان والمضللـين الذين لم يقــرأوا ولا يعرفــو مابين السطور… بقلم رانــدا جميل ..؛  


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015