آخر الاخبار

بحجة حقوق الانسان ...بقلم رانــدا جميل

وكالة كليوباترا للأنباء


 

حجة امريكا دائما " حقوق الانسان " وهي أبعد ما تكون عن حقوق الانسان .. والدليل أخر مظاهرات حصلت في أحد الولايات الامريكية وتصريحات ترامب العنصرية بنفسه حول المظاهرات ...هل يتحدثون عن حقوق ..؟؟  أم عن غطاء لتغيير سياستهم ...؟؟ أو يمارسون الضغط علي دول تحت ملف حقوق الانسان ...بخفض المعونة وتجميد المساعدات ..؟؟؟

في أعتى الديمقراطيات في بريطانيا أثناء المظاهرات الاخيرة حين أشتعلت الحرائق وتم مطاردة  المتظاهرين بالعنف والضرب ...حين سُئل رئيس الوزراء البريطاني عن أحداث العنف قال  "عند أمن بريطانيا لا أحد يسألنــي عن حقــوق الانسان ." .والامثلة كثيرة في كل ديمقراطيات العالم ...

إن كانت امريكا تعقد أن المعونة الامريكية لمصر تخدم مصر ..عليها أن تعلم جيدا أن المعونــة تخدم امريكـــا أولا قبل أن تخدم مصر... ومعظم المعونات الامريكية لا تنفـذ لانها مرتبطة بتنفيذ مشاريع ومقيدة بشــروط ومراقبـــة أمريكيـــة ... بل معظمها يذهب لخدمة المنظمــات الامريكية التي تعمل داخل مصر " منظمـــات المجتمع المدنـــي " ومعظم المساعدات الاقتصاديــة سواء لمصر أو لدول أخـــري تخدم المخطط الامريكـــــي في الشرق الأوسط .

في السابق تقلصت المعونة الامريكية العسكريــة بشكل كبير حتى وصلت الي ارقام متدنية منذ توقيع اتفاقية كــامب ديفيد ...والان  تستخدم امريكا المعونة محاولة للضغط علي مصر لقطع علاقاتها بكـــوريا الشمالية ... وليس من المنطق أو من المعقول أن بسبب 290 مليون دولار مصــر تقطع علاقتهـا بدولـــة .

لقد تحررت  مصر في الفترة الاخيرة من مظلــة التسليــح الامريكي....وتنوعت مصادر التسليح في عهد الرئيس السيسي ..وطائرات الرافال الفرنسية  ... ومسترال حاملات المروحيات الفرنسية ..والغواصات الالمانية تايب 209 ...ناهيك عن الطائرات الروسية مج  29 m2 ....ومنظومات دفاع جوي S300....... والإثبات الأكبر محطات الضبعة النووية  .

...لمن لا يعلـــم ..امريكـــا الآن هي التي بحاجة الي مصر بحاجة الي زيادة التعــاون معها .... ليس حبا في مصر لكن حبا في اسرائيـــــــــــل والمحافظة علي معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية ....ولخدمة المخطط الامريكي في الشرق الأوسط... لعلم أمريكا جيدااا أن مصر هي رمانــة المــــيزان في المنطقة ...

الشــارع المصري يرفض هذة المعونة... كما رفضها سابقا الراحل جمال عبد الناصـــر حين حاولت امريكا التدخل في سياسة مصر الداخليـــة ....  والموقف المصري الرسمي اليوم يؤكد ذلك علي لسان وزير الخارجية سامح شكري  الذي جاء بالنقد للموقف الامريــكي ..حين رفض استقبال المبعوث الأمريكي ليثبت أن موقف امريكا من المعونة الأمريكية لمصر هو خلطا للأوراق وله  تداعياته السلبية ...وسوء تقدير لطبيعة العلاقات المصرية الامريكية التي هي بالاساس علاقات استيراتيجية قائمة علي المصالح المشتركة بين الطرفين وليست لصالح أو لخدمة مصلحة طرف واحد.

وموقف مصر ثابت وهذة عظمة مصـــــر ..فخفض أو زيادة المعونة أو حتي الغاء وتجميد المعونة لم ولن يغير من موقف مصر ...ومصر لم تخضع للإبتزار من أي نوع ولا من أي جهـة ....رانـــدا جميل ...؛


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015