وسيمر كويكب "في إتش 5" على مسافة تصل إلى 18 ضعف المسافة بين الأرض والقمر، وفقا لمركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا.

ويبلغ متوسط المسافة بين الأرض والقمر 238,855 ميلا، لذلك سيكون الكويكب على بعد حوالي 4,27 مليون ميل من كوكبنا، وسيقطع مسافة 6,1 ميل في الثانية.

 

وتبلغ أبعاد الكويكب 57 مترا، و130 مترا، ولن يشكل أي خطر على الأرض، نظرا للمسافة البعيدة التي ستفصل بينهما، حسب ما ذكر موقع "فوكس نيوز".