آخر الاخبار

garaanews  إحالة ريهام سعيد و7 آخرين للجنايات لاتهامهم باختطاف أطفال والاتجار فى البشر garaanews  تكريم منى زكى بمهرجان أسوان لأفلام المرأة.. garaanews  المتحدث العسكرى ينفى صحة ما يتداول عن قصف نقطة عسكرية بالخطأ فى العريش garaanews  الاردن "الصحفيين" تسعى لحل قضية العجلوني ودياً garaanews  فتح معبر رفح أربعة أيام garaanews  سفير فلسطين بواشنطن: أمريكا فقدت أهليتها للعب دور الوسيط في عملية السلام garaanews  فتح: محاولات إسرائيل فرض رؤيتها ستبوء بالفشل garaanews  فيديو| بقايا أمل.. فيلم فلسطيني يرصد معاناة الأسرى في سجون الاحتلال garaanews  ميلادينوف يدعو إسرائيل إلى وقف التصعيد في غزة garaanews  الملقي يؤكد على استمرار تغطية نفقات معالجة مرضى السرطان garaanews  الفقيه: مقرات أمنية ل "حماية الاستثمار " في أماكن التجمعات الصناعية garaanews  الجيش العربي يعلن عن حاجته لتجنيد ذكور garaanews  عضو كونغرس: لا استطيع أن اتخيل حال المنطقة بدون الأردن garaanews  بغداد تتعاون مع موسكو وواشنطن في موضوع الحدود مع سوريا garaanews  بوتين يبحث مع أعضاء مجلس الأمن الروسي الوضع في سوريا

اختراق علمي.. إنماء بويضات بشرية في المختبر لأول مرة

وكالة كليوباترا للأنباء


تمكن علماء من تحقيق تطور تاريخي عبر إنماء بويضات أنثوية بشرية في المختبر، مع إمكانية تطورها لتصبح أجنة مخصبة في عملية تعد الأولى من نوعها.

وكرر العلماء هذه العملية المطورة، حيث يمكن لخلايا البويضات أن تنضج خارج جسم الإنسان، وذلك باستخدام شرائط من الأنسجة المبيضية، ما يمكن أن يقدم علاجات متقدمة للخصوبة في المستقبل، ويبعث الأمل من جديد بالنسبة للنساء اللواتي فقدن خصوبتهن، ولا يستجبن للتلقيح الاصطناعي.

وتولد النساء مع ملايين البويضات غير الناضجة الموجودة في خلايا الجريبات ضمن المبيض، وهي حساسة جدا لمستويات الهرمون والعوامل البيئية الأخرى في كل من مراحل النمو، لذا قام فريق جامعة إدنبره بتكرار هذه الظروف، بالتعاون مع الخبراء الطبيين.

وشملت آخر التطورات، التي نُشرت في مجلة Molecular Human Reproduction، أنسجة المبيض المستخرجة من 10 نساء، تتراوح أعمارهن بين 25 و39 عاما، ممن خضعن للولادة القيصرية.

وفُحصت خزع الأنسجة المبيضية لأول مرة من أجل إزالة أي بصيلات بدأت بالفعل عملية النضج، قبل أن تبدأ عملية النمو. وعندما نضجت البصيلات، زُرعت في البويضات "تحت ضغط خفيف" استعدادا للمرحلة النهائية من النمو.

إقرأ المزيد
 

وبهذا الصدد، قالت البروفيسورة، إيفلين تيلفر، كبيرة معدي الدراسة، من مركز موارد الصحة الإنجابية بجامعة إدنبره: "إذا استطعنا إثبات أن هذه البويضات طبيعية ويمكن أن تشكل أجنة، فسيكون هناك العديد من التطبيقات للعلاج في المستقبل".

وفي حين أن البويضات المزروعة هي في المرحلة النهائية من النضج، إلا أنه من غير الواضح ما إذا كان يمكن أن تشكل جنينا صحيا. وأوضحت تيلفر أن هناك الكثير من العمل التنظيمي والأخلاقي، قبل تطبيق محاولة الإخصاب

 

ويمكن أن يقدم "الاختراق العلمي" حلا للفتيات الصغيرات المصابات بالسرطان، على وجه الخصوص، اللواتي يمتلكن خيارات قليلة جدا في الحفاظ على الخصوبة، قبل العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي. وحاليا يتم تخزين الأنسجة المبيضية، على أمل زراعتها مرة أخرى عند استعادة القليل من الخصوبة.

ونظريا، يمكن تطبيق العملية المطورة على النساء بعد انقطاع الطمث، على الرغم من أنه سيكون من الصعب الحصول على قطعة من المبيض، الذي يحتوي على ما يكفي من خلايا البويضات.

وتعد هذه الدراسة تتويجا لـ 30 عاما من التعاون الدولي، الذي أظهر في السابق تفاصيل عملية التلقيح الاصطناعي "من البداية إلى النهاية" لدى الحيوانات، حيث تكون عينات الأنسجة المبيضية أكثر وفرة. وتمكن العديد من الباحثين، بما في ذلك البروفيسورة تيلفر، من استكمال أجزاء من عملية النضج.

واتفق خبراء مستقلون على أن تطبيق العلاج المطور في عيادات الخصوبة، يحتاج إلى عدة سنوات.

المصدر: إنديبندنت


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015