آخر الاخبار

garaanews  الحكومة: فتح معابر حدودية برية أمام حركة المسافرين الخميس garaanews  الأمم المتحدة تحتفل بالذكرى الـ75 لتأسيس ميثاقها وسط الأهرامات وأبو الهول .. صور garaanews  عاجل.. وضع رئيس الجزائر في الحجر الصحي لمدة 5 أيام garaanews  إنجازات الصين على مدى السنوات الخمس الماضية تجذب الاهتمام العالمي garaanews  الصحة تقدم نصائح للحماية من الإصابة بكورونا خلال التصويت في الانتخابات garaanews  55 مليون ناخب في انتخابات مجلس النواب.. "مصر تتحدى الوباء والإرهاب" garaanews  مصر عاجل.. رئيس الوزراء يتفقد صالة "كأس العالم لليد" في 6 أكتوبر garaanews  الاردن 32 وفاة و1820 اصابة كورونا جديدة في الأردن garaanews  الإفتاء تستنكر الرسوم المسيئة للرسول محمد garaanews  لاشين إبراهيم: وفرنا كمامات مجانية أمام لجان الانتخابات garaanews  "حليم غنى ونجوى فؤاد رقصت".. سمير صبري يروي قصة انطلاق مهرجان القاهرة garaanews  عاجل.. رئيس الوزراء يدلي بصوته في انتخابات النواب garaanews  الاردن القطاعات والأنشطة الإقتصادية الأكثر تضررا من كورونا لشهر تشرين أول garaanews  أصدر منتدى الفكر العربي كتاباً توثيقياً عن أنشطته خلال الأعوام 2017 – 2019. garaanews  الإمارات ترحب بقرار السودان مباشرة العلاقات مع إسرائيل

الصراع السوري أدى إلى ارتفاع الفقر وتراجع النمو في الأردن

وكالة كليوباترا للأنباء


أدى الصراع في سوريا منذ عام 2011 إلى انخفاض معدلات النمو السنوية لإجمالي الناتج المحلي في المتوسط بمقدار 1.6 نقطة في الأردن، ما سبب "خسائر اقتصادية واجتماعية فادحة"، بحسب تقرير جديد للبنك الدولي.

وأشار التقرير، الذي صدر بعنوان "تداعيات الحرب: الآثار الإقليمية للصراع في سوريا"، والذي يحدد تأثيرات الصراع السوري على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في العراق والأردن ولبنان، إلى أن تراجع حركة التجارة العابرة التي تمر من خلال سوريا، وتعطل صادرات الخدمات مثل السياحة، أثر على  إجمالي الناتج المحلي بنسبة -3.1 نقاط مئوية في الأردن.

وأضاف  التقرير، أن تأثير الصراع على إجمالي الناتج المحلي أدى إلى ارتفاع معدلات الفقر بمقدار 4 نقاط مئوية في الأردن، كما أدى تدفق اللاجئين إلى زيادة الطلب على الخدمات العامة، وأسفر ذلك عن حدوث ازدحام سكاني وزيادة أعباء المالية العامة. 

وأشار إلى أنه في مجالي التعليم والمياه، حالت تدابير التكيف في تقديم الخدمات إلى حد كبير دون حدوث ازدحام، وفي مجالات النقل والصحة والطاقة، روعيت حالات الازدحام (من خلال التكاليف التي تتحملها المالية العامة عبر دعم منتجات الطاقة).

وبيّن أن التأثير الاقتصادي الكلي للصراع السوري على العراق والأردن ولبنان "بالغا إذا ما قورن بأوضاع مماثلة في أماكن أخرى من العالم في العقود القليلة الماضية"، حيث يُعزَى هذا الاختلاف إلى ثلاثة عوامل؛ هي فداحة الصراع السوري، وما نجم عنه من النزوح القسري؛ شدة تعرُّض البلدان المجاورة للتداعيات والآثار المحتملة؛ وتدنِّي القدرات المؤسسية للصمود في وجه الصدمات في البلدان المجاورة، وهي عوامل أدت إلى تفاقم آثار الصدمة.

وبسبب الصراع المستمر منذ 9 أعوام، اعتمد لبنان والأردن بشكل كبير على الاستثمارات الأجنبية المباشرة وصادرات الخدمات (السياحة) التي تتأثَّر بشدة بعدم الاستقرار.

وأشار التقرير إلى أنه في الأمد المتوسط، من غير المحتمل حدوث تعاف اقتصادي قوي في سوريا، وما يصاحبه من آثار إيجابية، وسيظل التعافي الاقتصادي ضعيفا، مع محدودية آثاره على البلدان المجاورة، إذ لن يتجاوز معدل النمو نقطة مئوية واحدة حتى في أفضل الأحوال.

ودعا إلى ضرورة اتباع استراتيجية متوسطة الأجل من أجل معالجة المشاكل الهيكلية في البلدان المعنية، وللحد من الآثار السلبية للصراع السوري، ويمكن متابعة السعي لتحقيق هذين الهدفين على نحو مشترك لأن منافع تضافر الجهود بينهما كبيرة، لاسيما في مجالات تعزيز شبكات الأمان الاجتماعي، تيسير تقديم الخدمات للجميع، والاستثمار في قدرات الدولة. 

وأوضح أن اعتماد نهج إقليمي يُركِّز على الاستقرار والرخاء يستلزم جهودا دولية مُنسَّقة، وإذا وُجِد التزام من جهة دولية بدعم الاستقرار على المستوى الإقليمي فإن ذلك قد يُشعر واضعي السياسات بالأمان بدرجة تكفي لإجراء إصلاحات اجتماعية واقتصادية عميقة، وتخفيف قيود الإقصاء الاقتصادي، وتخفيف أوجه الترابط المتأصلة للهشاشة.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015