آخر الاخبار

garaanews  تحدى مئات من سكان لندن تدابير الإغلاق المرتبط بفيروس كورونا المستجدّ ونظموا مسيرة احتجاجية أمام السفارة الأمريكية الأحد تضامنا مع من يتظاه garaanews  مسيرة أمام السفارة الأمريكية في لندن تأييدا لقضية جورج فلويد garaanews  الاردن الملك: تطوير الصناعة المحلية وحصر الأراضي القابلة للزراعة garaanews  الرئيس الاسبق طاهر المصري يكتب ل عمون : كَي لا نُلدَغ من الجُحر مرّتين garaanews  ترامب يطلب نشر الحرس الوطني في مدن بلاده لمواجهة الاحتجاجات garaanews  الصحة: 1536 إصابة جديدة و46 وفاة بكورونا.. وشفاء 6037 garaanews  وصول 330 ‪ مصريا من العالقين في الكويت إلى مطار القاهرة garaanews  ولادة منظمة التحرير حمادة فراعنة garaanews  عولمة التعليم: التحديات والفرص د. محمد ابو حمور garaanews  "نتفليكس" تشتري مسرح تاريخي في هوليوود garaanews  وزيرة الصحة: 10 آلاف مسحة pcr للأطقم الطبية منذ بداية جائحة كورونا garaanews  . سوريا تعيد فتح طريق "الرقة ـ حلب" الدولي garaanews  "زايد" تلتقي نقيب الأطباء وتؤكد: نلبي احتياجات الفريق الطبي والقيادة السياسية حريصة على توفير الدعم garaanews  عودة الطيران القطري الي الاردن في 19 حزيران garaanews  اجلاء 3 الاف كويتي من الاردن .. والديحاني: موقف تاريخي سيسجل

٢٠ خطوة لـ ترامب على أرض كوريا الشمالية.. فهل تمحو تاريخًا من العداء؟

وكالة كليوباترا للأنباء


تقرير- سمر سليمان 
 
20 خطوة عدتها الصحافة الأمريكية على ترامب، خطاها فوق أرض كوريا الشمالية، صاحبة "الطموحات النووية"، شعر فيها هو بالفخر، لاسيما بعد مباركة الزعيم كيم لتلك الخطوات.
 
بُثت تلك اللحظات التاريخية، اليوم الأحد، مباشرة على الهواء، حيث توقف الرئيس الأمريكي على أعتاب أرض كوريا الشمالية، بعدما قطع خطوات فوق الأراضي منزوعة السلاح بين الكوريتين، ليصافح زعيم كوريا الشمالية، فربت على كتف كيم الذي أشار بإحدى يديه في تلميح بالسماح لترامب بأخذ خطواته الأولى على أرض لم يطأها رئيسا أمريكيا من قبل.
 
اتفق الطرفان على تشكل فريق عمل جديد خلال 3 أسابيع على الأكثر، لمفاوضات جديدة بين البلدين. بينما أعرب الرئيس الأمريكي عن فخره "لتخطي الخط" ودعا كيم لزيارة البيت الأبيض.
 
تعتبر تلك النتائج إيجابية لاسيما في ظل لقاء غير متوقع ومفاجىء تم بين زعيم كوريا الشمالية والرئيس الأمريكي بـ"تواجد" كوري جنوبي، في بادرة من ترامب، وذلك بعد عثرات عدة ظهرت في طريق الرئيسين نحو التفاوض لنزع السلاح النووي.
 
وانتهت قمة هانوي (المفاوضات الثانية) بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس الأمريكي في فبراير الماضي، دون التوصل إلى أي تقدم في ملف بيونج يانج النووي، وألقت واشنطن باللوم في انهيار القمة على مطالب كوريا الشمالية بتخفيف العقوبات المفروضة عليها، مقابل نزع محدود للأسلحة النووية، إلا أن بيونج يانج نفت ذلك وقالت أنها كانت ترغب فقط في تخفيف العقوبات.
 
 
وتبعت تلك القمة الفاشلة كثير من العثرات التي توسطت طريق التفاوض بين الطرفين، نرصدها في نقاط:
 
 
كوريا الشمالية تنحي جارتها الجنوبية من على خارطة المفاوضات
 
في أحدث العثرات وقبل أيام قليلة، تحديدًا في 27 يوليو، من اللقاء الثالث الناجح، اليوم، بين الزعيم كيم والرئيس ترامب، حثت كوريا الشمالية جارتها الجنوبية على عدم التوسط لاستئناف المحادثات المتوقفة مع واشنطن، وذلك قبل زيارة مقررة للرئيس الأمريكي لكوريا الجنوبية السبت الماضي 29 يوليو.
 
وطالب مسؤول الملف الأمريكي بخارجية كوريا الشمالية، الولايات المتحدة بالتفكير في مقترحات واقعية تخدم مصلحة الجانبين.
 
 
بيونج يانج تلوح باعتبار اتفاق سنغافورة "حبرًا على ورق"
 
في 11 يوليو الجاري، حثت وكالة الأنباء المركزي الكورية الشمالية، الولايات المتحدة على التخلي عن سياستها العدائية تجاه بيونج يانج، محذرة من اعتبار الاتفاقات المبرمة خلال اجتماع قمة سنغافورة (المفاوضات الأولى) قبل عام "حبرًا على ورق"، لأن الولايات المتحدة تتجاهل تنفيذه.
 
وبموجب الاتفاق تعهد الطرفان بنزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية، وتقديم ضمانات أمنية أمريكية بالمقابل، وهو ما انتظرته كوريا الشمالية.
 
وكانت "قمة سنغافورة " قد واجهت تهديدات بالإلغاء قبل موعد انعقادها في 12يونيو 2018، وذلك بعدما أرسل ترامب خطابا إلى كيم، هدد خلاله بالانسحاب من القمة بعد تصريحات مسؤولين أمريكيين تطالب بنزع السلاح بشكل أحادي، فيما أرجع ترامب سبب إلغاء القمة إلى عداء من جانب كوريا الشمالية.
 
كوريا الشمالية تهاجم بولتون: متعصب وجاهل
 
هاجمت كوريا الشمالية، في 27 مايو الجاري المستشار الأمريكي للأمن القومي جون بولتون، بعدما حذرها من أن تجارب نووية قامت بها في مايو الماضي، انتهكت قرارات الأمم المتحدة، فوصفته بـ"المتعصب للحرب". كما اتهمته بـ"الجهل الشديد"، دافعة بأن ما حدث يعد تدريبا عسكريا عاديا، أجرته قواتها المسلحة لصواريخ قصيرة المدى.
 
وهون البيت الأبيض من تلك التجارب، فعلق ترامب مخالفًا مستشاره للأمن القومي قائلًا: إنها كانت قصيرة المدى، وإنه يثق في الزعيم الكوري الشمالي.
 
 
كوريا الشمالية تختبر صواريخ قصيرة المدى
 
اختبرت كوريا الشمالية، في مطلع مايو الماضي، إطلاق صاروخين قصيري المدى وإطلاق سلسلة من المقذوفات، في أول اختبارات صاروخية تجريها منذ نوفمبر عام 2017، عندما أطلقت بيونج يانج صاروخا باليستيا عابرا للقارات، ما اعتبرته كوريا الجنوبية ردًا من جارتها الشمالية التي تكتمت التصريح عن تلك الاختبارات- على فشل المفاوضات الأخيرة مع الولايات المتحدة .
 
احتجاز الولايات المتحدة لسفينة كورية شمالية.. وبيونج يانج تلوح بالرد العسكري
 
في 9 مايو، ضمن التوتر بين البلدين، احتجزت الولايات المتحدة سفينة شحن كورية شمالية بعد أن اتهمتها بخرق الحظر المفروض على البلاد.
 
وقالت وزارة العدل الأمريكية إن السفينة كانت تستخدم لنقل شحنة من الفحم وهو أكبر الصادرات الكورية الشمالية الخاضعة للحظر المفروض من الأمم المتحدة.
 
وفي المقابل، أمر الزعيم كيم جونج أون جيشه بتعزيز قدرات وحدات الدفاع في منطقة الجبهة، وعند الجبهة الغربية، لتنفيذ مهام قتالية والبقاء في حالة تأهب قتالي كامل، لمواجهة أي وضع طارئ، بحسب وكالة الأنباء المركزية الكورية.
 
 
بيونج يانج لا ترغب في وجود بومبيو ضمن المحادثات النووية
 
وفي 18 أبريل الماضي، أعلنت بيونج يانج أنها لم تعد راغبة في مشاركة وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو في المحادثات النووية، وطالبت بشخص يكون "أكثر حرصا ونضجا في التواصل"، كما صعدت ووصفته بان لديه "أفكارا حمقاء وخطيرة، تشتمل ضمنا الإطاحة بنظام كوريا الشمالية بالطرق العسكرية".

والتزمت القيادة الأمريكية الصمت على مطالبات بيونج يانج، حتى أعلن بومبيو في 20 أبريل أن واشنطن ستواصل بذل جهودها الدبلوماسية لتحقيق نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، مؤكدًا أنه سوف يواصل العمل للتفاوض وأنه ما زال المسؤول عن الفريق. 


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015