آخر الاخبار

garaanews  ملتقى الحوار السياسي الليبي ليبيا... اعتماد الآلية الخاصة باختيار المجلس الرئاسي والحكومة بنسبة تصويت 73 % garaanews  "الهجرة" تتفق مع مغنيين مصريين بالخارج لإطلاق الأغنية الرسمية لـ"اتكلم عربي" garaanews  10 أطعمة تقي من أمراض القلب والسرطان garaanews  المشاط: مصر الوجهة الأولى لاستثمارات "الأوروبي لإعادة الإعمار" بجنوب وشرق المتوسط 2020 garaanews  عاهل البحرين: منطقة الشرق الأوسط أصبحت أكثر أمانا واستقرارا garaanews  مصر وزير الشباب والرياضة يسلم دراجات المرحلة الثالثة من مبادرة "دراجتك.. صحتك " garaanews  إعلان تجنيد من مديرية الأمن العام (تفاصيل) garaanews  ترامب يسجل “خطاب الوداع” من البيت الأبيض garaanews  17 وفاة و883 إصابة جديدة بكورونا في الأردن garaanews  الاردن الملك يلتقي رئيسي مجلسي الأعيان والنواب garaanews  الرئيس السيسي يهنئ نظيره الأوغندي يوري موسيفيني بفوزه بولاية رئاسية جديدة garaanews  الإمارات تتخطى حاجز مليوني جرعة من لقاح كورونا garaanews  الرئيس السيسي يعود إلى أرض الوطن بعد زيارة رسمية للأردن garaanews  سفارة دولة الإمارات في الأردن تنفذ حملة إغاثة المتضررين من البرد والشتاء garaanews  السفير القطري يستقبل سفراء الامارات والكويت ودول خليجية وعربية

دراسة: قضاء ساعتين في الطبيعة أسبوعيا يعزز الصحة

وكالة كليوباترا للأنباء


أكدت دراسة طبية حديثة أن قضاء ساعتين على الأقل في الطبيعة قد يعزز من الصحة العامة والرفاهية للإنسان.

ووجدت الدراسة، المنشورة في مجلة "التقارير العلمية"، أن الأشخاص الذين يقضون ما لا يقل عن 120 دقيقة في الطبيعة أسبوعيًا هم الأكثر عرضة للإبلاغ عن الصحة الجيدة والرفاهية النفسية الأعلى من أولئك الذين لا يزورون الطبيعة على الإطلاق خلال أسبوع.

وقال الدكتور مات وايت الأستاذ في جامعة "نيويورك": "من المعروف أن الخروج في الطبيعة يمكن أن يكون مفيدًا لصحة الناس ورفاهيتهم ، لكننا لم نتمكن حتى الآن من تحديد مقدار ما يكفي".

وأضاف: "تمت غالبية زيارات الطبيعة في هذا البحث على بعد ميلين فقط من المنزل، لذا يبدو أن زيارة الأماكن الخضراء الحضرية أمر جيد.. من المأمول أن يكون ساعتان في الأسبوع هدفًا واقعيًا لكثير من الناس".

واستخدمت الدراسة بيانات من نحو 20 ألف شخص في إنجلترا ووجدت أنه لا يهم ما إذا كانت 120 دقيقة قد تحققت في زيارة واحدة أو خلال عدة زيارات أقصر.

ووجدت أيضًا أن عتبة الـ 120 دقيقة تنطبق على كل من الرجال والنساء، وعلى كبار السن والأصغر سنا، عبر مجموعات مهنية وإثنية مختلفة، وبين أولئك الذين يعيشون في المناطق الغنية والفقيرة، وحتى بين الأشخاص الذين يعانون من أمراض أو إعاقات طويلة الأجل.

وقال البروفيسور تيري هارتيج، مؤلف مشارك في البحث: "هناك العديد من الأسباب التي تجعل قضاء الوقت في الطبيعة مفيدًا للصحة والرفاهية، بما في ذلك الحد من التوتر، والاستمتاع بوقت جيد مع الأصدقاء والعائلة".

وتابع: "إن النتائج الحالية تقدم دعما قيما للممارسين الصحيين في تقديم توصيات حول قضاء بعض الوقت في الطبيعة لتعزيز الصحة والرفاهية الأساسية" .




اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015