وساهم تألق النجم الفرنسي أنطوان غريزمان بانتصار الفريق المدريدي في المباراة النهائية، حيث سجل الهدف الأول والثاني في الدقيقتين 21 و49، قبل أن يضيف قائد الفريق غابي هدف الحسم الثالث قبل دقيقة من النهاية.

وتعرض مرسيليا لضربة قوية بإصابة قائده ديمتري باييه، الذي اضطر للخروج من الملعب باكيا في الدقيقة 32، متأثرا بإصابة تعرض لها قبل أسابيع.

وعانى مرسيليا أمام خبرة أتلتيكو الكبيرة، الذي حقق لقبه الثالث في البطولة بعد بطولتي 2010 و2012، فيما سجل مرسيليا "المنحوس" الخسارة الثالثة له في نهائي البطولة، بعد بطولتي 1999 و2004.

وبهزيمته فشل مرسيليا في تحقيق التأهل المباشر لدوري أبطال أوروبا، حيث يحجز بطل "اليوروبا ليغ" مقعدا له في أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وتعد هذه بطولة "يوروبا ليغ" الثانية في تاريخ المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني، الذي قاد أتلتيكو للقب في أول موسم له مع الفريق عام 2012.