وانتقل اللاعب المعتزل الملقب بـ"الظاهرة" من أيندهوفن الهولندي إلى الفريق الكتالوني في صيف عام 1996، حيث لعب موسما واحدا سجل خلاله 34 هدفا في 37 مباراة.

وساعد رونالدو برشلونة في الحصول على ألقاب كأس الكؤوس الأوروبية وكأس ملك إسبانيا وكأس السوبر المحلية، إلا أنه رحل بشكل مفاجئ عن الـ"بلوغرانا" إلى إنتر ميلان الإيطالي.

وقال رونالدو في مقابلة مع محطة إنتر ميلان التلفزيونية عندما سئل عن سبب ترك برشلونة: "كنت أتفاوض معهم لتجديد عقدي لكنني قررت عدم الاستمرار، لأنني فقدت الثقة في مديري النادي".

وأوضح صاحب الـ 41 عاما أن إنتر ميلان قدم له عرضا "لا يمكن رفضه"، مضيفا: "ظهر إنتر في هذا الوقت وكان تحديا رائعا بالنسبة لي. كما أن الدوري الإيطالي كان الأفضل والأكثر صعوبة في العالم. كان أفضل قرار بإمكاني اتخاذه".

وتوج رونالدو، أفضل لاعب في العالم 3 مرات، مع إنتر بكأس الاتحاد الأوروبي عام 1998، ثم عاد عام 2002 إلى الدوري الإسباني مرة أخرى لكن عبر ريال مدريد.