شرطة الاحتلال تُبعد 350 فلسطينيًا عن القدس والداخل المحتل

وكالة كليوباترا للأنباء


قالت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، إن قواتها ضبطت وأبعدت مئات الفلسطينيين عن مدينة القدس عقب إلقاء القبض عليهم وقد دخلوا للمدينة دون الحصول على التراخيص اللازمة.

وأفادت في بيان لها اليوم السبت، بأن قوات الشرطة و"حرس الحدود" شنّت عمليات تفتيش وفحوصات دقيقة وإجراءات ميدانية طالت شتى أنحاء مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن إبعاد 350 فلسطينيًا دون "تصاريح قانونية".

وذكرت الناطقة باسم شرطة الاحتلال، في ذات البيان، أن الحملة الأمنية شملت مناطق؛ شارع السلطان سليمان وصلاح الدين وباب العامود، في القدس المحتلة.

وزعمت أن الفلسطينيين (الـ 350) "قد دخلوا القدس بطرق ملتوية ودون حيازة أي تصاريح قانونية"، لافتة إلى أنه "تم إبعادهم عن القدس والأراضي الإسرائيلية عودة إلى الأراضي الفلسطينية".

ولفتت النظر إلى أن تلك الإجراءات تأتي استكمالًا لـ "النشاطات الحثيثة والمُكثفة" انسجامًا مع قرار إلغاء تصاريح زيارات عائلات فلسطينية إلى الداخل المحتل والقدس فورًا.

وكان رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، قد أقر أمس الجمعة، العمل بتوصية وزير "الأمن الداخلي ومفوض شرطة الاحتلال العام، إلغاء التصاريح التي مُنحت للفلسطينيين للدخول إلى القدس والداخل المحتل 48 خلال شهر رمضان وبفترة عيد الفطر.

وأعلن منسق الأنشطة الحكومية التابع لسلطات الاحتلال، يؤاف مردخاي، اليوم، عن سحب 250 ألف تصريح "زيارة عائلية" وإلغائها تمامًا، متذرعًا بالعملية التي نُفذت أمس الجمعة في القدس المحتلة وأسفرت عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين ومقتل مجندة إسرائيلية.

ونفذ ثلاثة شبان فلسطينيين من قرية "دير أبو مشعل" شمالي غرب مدينة رام الله (شمال القدس)، عملية طعن وإطلاق نار وسط القدس أدت إلى مقتل مجندة وإصابة آخرين.

وأصابت قوات الاحتلال أثناء عملية اطلاقها النار على الشبان الثلاثة شابا مقدسيا وآخر من مدينة الخليل، إلى جانب تعامل طواقم "الهلال الأحمر" الفلسطيني مع ثلاث حالات اختناق ورش غاز الفلفل والحروق في المكان ذاته.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015