أبرز التحديات التي تواجهها الأمّ بعد الولادة

وكالة كليوباترا للأنباء


بعد الولادة، تواجه الأم العديد من التغيرات في جسمها كما في نفسيتها ما يؤدي إلى التعب والإرهاق. وبالإضافة إلى ذلك، تبدأ الأم بمسؤولية كبيرة وهي الإهتمام بمولودها الجديد والعناية به بشكل متواصل. فما هي أبرز التحديات التي تواجهها خلال هذه الفترة؟ تعرفي عليها في هذا الموضوع الذي نعرضه لك.

كيف يمكنك تسريع التئام جرح الولادة؟

- مواجهة الإكتئاب: الإكتئاب والإرهاق النفسي من أبرز التحديات التي سوف يجب عليك أن تواجهينها بعد الولادة، وهذا الشعور الطبيعي يواجهنه الكثير من النساء بالرغم من فرح الولادة. التغيرات الهرمونية تعبتر من أبرز أسباب هذه الحالة، وذلك حتى الشهر الثاني من بعد الولادة، فلا تقلقي منها.

- الرضاعة الطبيعية: إذا كنت تستقبلين مولودك الأول، فالرضاعة من التحديات الرئيسية التي ستواجهينها لأ، العملية تتطلب الكثير من الجهد الجسدي والنفسي، فهذه العلاقة التي تبنيها مع طفلك تغذيه جسدياً وتؤمن له الأمان النفسي الذي يحتاجه، فلا تتجاهليها أبداً.



- مشاكل في النوم: قد تواجهين هذه الحالة المرهقة بسبب التأثر بنمط نوم المولود الجديد أو عدم القدرة على تنظيم الوقت للراحة. ولكن من الأساسي أن تخصصي ساعات معينة للنوم وللراحة خلال النهار. لا تترددي بطلب المساعدة من شريكك أو أحد أفراد عائلتك لكي لا ترهقي نفسك.

- تنظيم الوقت: وأخيراً، لا تنسي تنظيم وقت مع زوجك وأصدقائك بعد الولادة. فتنبهي إلى تخصيص وقت لهم والتعبير عن مشاعرك والمشاركة معهم بالمشاكل التي تواجهينها في هذه المرحلة الدقيقة. لا تنعزلي بالمسؤوليات الكثيرة ولكن تشاركي معهم بكل شيء.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015