وكانت الأيام الأخيرة قد شهدت احتجاجات واسعة في مختلف أنحاء البلاد، تزامنت مع الذكرى العاشرة للثورة التونسية، تخللتها أعمال عنف واعتقالات، وذلك وسط مناخ سياسي متوتر وصعوبات اقتصادية لم يسبق لها مثيل.

وقالت وزارة الداخلية التونسية، الأحد، إنها اعتقلت أكثر من 240 أغلبهم من المراهقين والصبية عقب مواجهات عنيفة مع الشرطة واندلاع أعمال شغب في عدة مدن، السبت.

ولم تُعلن مطالب واضحة خلال احتجاجات السبت العنيفة والتي وصفتها السلطات ووسائل إعلام محلية بأنها أعمال شغب، لكنها تأتي مع تنامي الغضب بسبب صعوبة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بينما تركز النخبة السياسية اهتمامها على معركة النفوذ والصراع على السلطة.