آخر الاخبار

السفيرة السهيل: للأردن الحصة الأكبر في مرحلة إعادة إعمار العراق

وكالة كليوباترا للأنباء


- قالت السفيرة العراقية في عمان صفية السهيل إن قطاع الإنشاءات الأردني من القطاعات الواعدة والمهمة، ومن المهم التعاون ما بين الأردن والعراق، خاصة أن المرحلة المقبلة هي مرحلة إعادة الإعمار والبناء ما يستدعي وجود شراكة ما بين نقابات المقاولين والمهندسين في البلدين.

وأضافت السهيل خلال لقاء جمعها بنقيب المقاولين وأعضاء مجلس النقابة في مبنى النقابة الأربعاء، أهمية عقد لقاءات وتنظيم زيارات إلى عموم المحافظات العراقية، خاصة وأن لدى المحافظين ومجالس المحافظات سلطة التوقيع على عطاءات المشاريع مباشرة وبما لا يقل عن 250 مليون دولار دون العودة إلى الحكومة المركزية.

وأكدت أن قطاع المقاولات الأردني يحظى بسمعة وكفاءة عالية وله مساهمات بهذا الشأن في عدة دول، مشيرة إلى انه سيعقد يومي 17و 18 من شهر تشرين الأول الحالي مؤتمر حول إعادة اعمار العراق في العاصمة عمان، وسيكون للأردن حصة كبيرة في إعادة اعمار العراق، مبينة أن هذا المؤتمر يعد الرابع في هذا الشأن.

وشددت على أهمية عرض القطاعات الاستثمارية والفرص فيما يتعلق بإعادة الاعمار وتحديدا ما يخص محافظة الأنبار وكيفة التعاون في المرحلة المقبلة لإعادة اعمار العراق ككل وذلك من خلال الشركات الأردنية والعراقية "والتي نتطلع الى العمل معها بشكل مشترك وفاعل".

وتطرقت السهيل إلى المباردة التي قدمتها نقابة المقاولين والوفد المرافق في مجال مشاريع ادارة المياه خلال زيارة محافظة البصرة مشيدة بالتجربة الأردنية وما حققه الأردن من نجاحات وإنجازات في هذا المجال وإمكانية استفادة العراق من هذه التجربة.

ولفتت إلى أن عموم العراق ينتظر بناء وإعادة اعمار في مختلف القطاعات وعلى رأسها البنى التحتية وأن الأردن يعد أحد أهم الدول في هذا المجال والخبرات الأردنية لديها من الكفاءة ما يؤهلها للقيام بمثل هذه المشاريع في الفترة المقبلة.

وشددت على ضرورة الاستفادة من التجربة الأردنية خاصة ما يتعلق بالمشاريع ذات الأولوية والتي يتم طرحها على حساب المشاريع الرأسمالية ويتم توفير مخصصات لها من خلال الموازنة العامة أو من خلال المنح والمساعدات الخارحية.

وبينت أن الحكومة العراقية وضعت آليات لدفع مستحقات المقاولين سواء العراقيين أو المقاولين.

وفيما يتعلق بمسألة الأمن أشارت أن بؤر الإرهاب بعيدة عن المدن العراقية وأن كافة المدن العراقية.

وحول مشاريع الإسكان أشارت إلى أن الدستور العراقي يؤكد أهمية توفير السكن لكل مواطن عراقي وأن الحكومة العراقية جادة في هذا الموضوع.

من جتهته، أشاد نقيب المقاولين الأردنيين المهندس أحمد اليعقوب بالخبرات الفنية والعلمية للمقاولين والمهندسين الاردنيين والمكاتب الهندسية وبدورهم في إنشاء بنى تحتية ومباني وطرق وجسور ومحطات كهرباء ومحطات تحلية مياه ومشاريع طاقة متجددة، مبديا استعداد الخبرات الأردنية للمشاركة في إعادة إعمار العراق.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015