آخر الاخبار

garaanews  "الخيرية الهاشمية" : المساعدات الأردنية تركت أثراً طيباً لدى الروهينغا garaanews  الشواربة يبحث التعاون المشترك مع بلدية رام الله garaanews  البريد الاردني يطرح اصدارات جديدة من الطوابع التذكارية garaanews  ملك الاردن يعزي الرئيس النيجيري بضحايا التفجير الإرهابي garaanews  جوجل تتعهد بالتوقف عن تتبع مستخدمي الهواتف garaanews  افتتاح الدورة 39 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي garaanews  أتلتيكو مدريد يلتقى روما فى لقاء الفرصة الأخيرة بدورى الأبطال garaanews  استكمال فض الأحراز فى محاكمة 23 متهمًا بـ”أنصار الشريعة” اليوم garaanews  الأمم المتحدة تحث كردستان على الاعتراف ببطلان الاستفتاء garaanews  البشير يبدأ زيارة لروسيا تستمر 4 أيام garaanews  بورصة عمان تفتتح تعاملاتها على انخفاض garaanews  الصحة : قوافل طبية مجانية بـ12 محافظة خلال النصف الثاني من نوفمبر الجاري garaanews  بالصور والفيديو : سفارة اوكرانيا في الاردن تحتفل بالذكري ال 26لاستقلال البلاد garaanews  نظّمتها المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الإقتصادية (JEDCO): ورشة عمل لفريق سلسلة القيمة الزراعية garaanews  الملكية الأردنية تطرح خدمات سفر إلكترونية جديدة بأسعار مخفضةبالتعاون مع Optiontown

البدوي : تحدبات الاقليم متداخلة ولا يمكن مناقشتها الا من خلال متخصصين

وكالة كليوباترا للأنباء


 عمان :

سيف، : المنطقة العربية تعد من أقل مناطق العالم تكاملا.

قال وزير الطاقة والثروة المعدنية، الدكتور إبراهيم سيف، إن المنطقة العربية تعد من أقل مناطق العالم تكاملا.
وأضاف سيف، في كلمة له خلال افتتاح أعمال المؤتمر السنوي الثالث والعشرين لمنتدى البحوث الاقتصادية أمس، ان “الاقليمية” كمصطلح قد يكون جذابا إلا انه وعندما يتعلق الامر بالتطبيق عربيا فإن ذلك يفرض عدة تساؤلات، منها؛ هل يمكن احداث تغيير قريب أو إيجاد اقتصادات أكثر تكاملا مقارنة بعقود مضت، والبحث عن عوامل تحقق ذلك من تركيب الاقتصاد ونوعية المؤسسات والبنية التحتية والبيئة التشريعية والأهم من ذلك كله الديناميكية السياسية في المنطقة؟
وقال إنه عندما تكون المؤسسات السياسية ضعيفة فإن تنفيذها يكون صعبا، خصوصا عندما تكون القرارات غير شعبية، مشيرا إلى ضعف الثقة وعدم الرضى من القرارات والسياسات الحكومية في ظل غياب الحوار والنقاش.
وبين سيف ” إن المنطقة تواجه تحدي التحول من حالتها الحالية إلى مستقبل أكثر ازدهارا، مؤكدا أهمية التعاون الاقليمي لتحقيق ذلك”، مؤكدا أنه “لابد من التركيز على سبل تحقيق هذا النمو خلال أعمال القمة العربية المزمع عقدها في المملكة خلال 10 أيام لتكون محط تركيز القادة العرب خلال أعمالها”. ويعقد المنتدى مؤتمره للعام الحالي تحت عنوان: “التعاون الإقليمي والسلام والتنمية: الدروس المستفادة لمنطقة الشرق الأوسط”، ويشارك فيه على مدار 3 أيام، 200 من كبار الاقتصاديين والخبراء وأساتذة من جامعات بارزة في أوروبا والولايات المتحدة، وصناع القرار وإعلاميون وممثلو منظمات المجتمع المدني المعنية.
من جهته، قال الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، عمر موسى، إنه لا بد من الاخذ بعين الاعتبار انه لايمكن تحقيق التنمية الاقتصادية بدون الأخذ بعين الاعتبار الاوضاع الجيوسياسية في المنطقة.
وبين ان المنطقة تضم العديد من الإمكانيات المتاحة لحقيق التكامل الاقتصادي مثل الأموال والقوى البشرية والموقع الجغرافي إلا انها تفتقر إلى الادارة القادرة على ذلك.

من جهته، قال مدير المنتدى، الدكتور ابراهيم البدوي، إنه لايمكن تصور وقت افضل من الآن لمناقشة موضوع التعاون الاقليمي في وقت تتعاظم فيه التحديات الأمنية والاقتصادية التي تواجهها دول الاقليم وهي تحديات متداخلة ولايمكن معالجتها إلا من خلال التعاون الاقليمي.
وأضاف ان مبادرات التعاون الاستراتيجي بين دول المنطقة ظلت محدودة الأثر وربما مثيرة للاحباط على الرغم من الترابط القوي بين هذه الدول فيما يخص العمالة والهجرة وتحويل رؤوس الأموال، مشيرا إلى أن المنتدى يسعى إلى الوصول إلى مبادرات واقعية لتغيير الوضع الراهن.
وأكد البدوي أهمية التعاون في مجال السلع العامة وتطوير المؤسسات السياسية وبناء السلام الاقليمي.
ويشارك في المؤتمر كذلك وزير مالية مصر الأسبق الدكتور أحمد جلال، والمدير التنفيذى للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لإفريقيا عبد الله حمدوك، والمدير التنفيذى للمركز المصرى للدراسات الاقتصادية ومدير البحوث بالمركز الدكتورة عبلة عبد اللطيف، والمستشار الاقتصادي لدائرة التنمية الاقتصادية فى حكومة دبى رائد الصفدى.
كما يتحدث في المؤتمر مدير الشبكة المصرية للتنمية المتكاملة الدكتورة هبة حندوسة، ومن جامعة جنيف جيم دي ميلو، ولويس جودمان من الجامعة الأميركية في واشنطن، ومدير منتدى البحوث الاقتصادية إبراهيم البدوي، وسمير مقدسي من الجامعة الأميركية ببيروت، وجان وليم جاننج من الجامعة الحرة بأمستردام، واندر

 وقال رئيس منتدى البحوث الاقتصادية إبراهيم البدوي أن صناعة القرار في المنطقة يجب أن تُبنى على منهجية علمية مدروسة، وليس على العواطف والاجتهادات غير المدروسة.
وقال البدوي أحد أهم الأليات التي يعتمد عليها صانعو القرار في المنطقة، ومن هنا تكمن أهمية المؤتمر الدولي الذي انطلقت فعالياته اليوم بعمان بمشاركة نحو 200 من الخبراء والمتخصصين الاقتصاديين.
وأضاف أن المؤتمر الذي يُعقد هذا العام تحت شعار التكامل الإقليمي والعمل المشترك وبناء السلام والتنمية والدروس المستفادة لمنطقة الشرق الأوسط، يمثل فرصة مناسبة وذهبية للقاء الخبراء والباحثين المتخصصين وعرض أبحاثهم، وتقديم الرؤى التحليلية لمختلف الموضوعات الاقتصادية.
وأشار إلى أن المؤتمر يستهدف إلقاء الضوء على قضية مهمة لأجندة التنمية الاقتصادية والعمل العربي المشترك والتكامل الإقليمي وأهميته لبناء السلام والاستقرار، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة أمام منسوبي المراكز البحثية في مختلف الدول العربية للتباحث حول أحدث السياسات الاقتصادية التي من شأنها المساهمة في تحقيق نهضة في مجتمعات المنطقة.
ولفت إلى أنه سيتم تكريم أبرز الأوراق التي قدمها الباحثون خلال أيام انعقاد المؤتمر في ختام فعالياته، والتي تعكس التخصصات البحثية المختلفة في مجالات الاقتصاد الكلي والاقتصاد الجزئي، والتجارة الخارجية، والعمل، والتمويل، والتنمية البشرية، وغيرها من المجالات.
وأكد أن هذا التكريم هو أقل تقدير لأداء وإنجاز هؤلاء الباحثين البارزين، اعترافا بجهودهم في تخصصاتهم المختلفة وحافزا لهم للمضي قدما وتقديم المزيد لخدمة مجتمعات المنطقة.










اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015