آخر الاخبار

garaanews  السوق العراقي واجهة للمنتجات الأردنية، garaanews  حزب المستقبل الأردني يعلن دعمه لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني في مواقفه حول الأقصى والقدس garaanews  الرئيس السيسى يؤكد مساندة مصر “برنامج الغذاء العالمى ” فى الدول النامية garaanews  الرئيس السيسي يبحث مع رئيس وزراء العراق تعزيز العلاقات الثنائية garaanews  قمة مصرية - أردنية - عراقية غداً في القاهرة garaanews  إحتفال الجمعية الأردنية للوقاية من ترقق العظم الخيرية بعيد الأم 2019 تحت شعار " عظام بلا كسور أسرة قوية الجذور garaanews  الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل خروج بريطانيا منه garaanews  الاردن 113 ألف أردني مؤمن عليه بـ"الضمان" على الحد الأدنى للأجور garaanews  الاردن "الضريبة": لا تمديد لإعفاء الغرامات والمهلة تنتهي 31 آذار garaanews  مطران الروم الارثوذكس: الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس هي الوصاية الشرعية garaanews  عمران خان: أردوغان ومهاتير محمد أبرز زعيمين في العالم الإسلامي garaanews  تعهدت الحكومة الفرنسية بتعزيز الأمن، في الوقت الذي ينظم فيه متظاهرو حركة "السترات الصفراء" الجولة التاسعة عشرة من المظاهرات، في أعقاب أعمال garaanews  "السترات الصفراء" تنظم احتجاجات وسط تعزيز أمني بباريس garaanews  وزير المالية المصري: أفريقيا تعاني تحديات كثيرة ومصر لديها مبادرات لمواجهتها garaanews  تركيا: زيارة أردوغان إلى روسيا متوقعة في 8 أبريل المقبل

هكذا يستطيع مخ الإنسان التنبؤ بالمستقبل!

وكالة كليوباترا للأنباء


يحتوي مخ الإنسان على ساعتين داخليتين تتنبآن بالمستقبل القريب، وفقاً لبحث جديد من جامعة كاليفورنيا بيركلي، نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية نقلاً عن الدورية العلمية لـNational Academy of Sciences الأميركية.

توقعات الملي ثانية

يشير البحث إلى أن دوائر المخ العصبية تتنبأ بالملي ثانية التالية. ويوضح الباحثون أن إحدى الساعات تعتمد في عملها على تجارب الماضي للتكهن بما يحدث في وقائع مشابهة، بينما تختص الساعة الأخرى بالإيقاع، لكن كلاهما مهم وفعال في كيفية تحرك وتنقل الإنسان في حياته اليومية.

 

ويعطي الباحثون أمثلة مبسطة لطريقة عمل الساعات الداخلية للإنسان التي تكون مسؤولة عن التنبؤ باللحظة التي يتم فيها الضغط على دواسة الوقود للانطلاق بالسيارة قبل أجزاء من الثانية من تحول ضوء الإشارة المرورية إلى الأخضر، فيما تتيح خاصية ضبط الوقت المعرفي بتوقع متى يبدأ بالضبط غناء السطر التالي من أغنية ما.

التوقيت الاستباقي

تم اكتشاف الساعات الداخلية بعد أن درس الفريق دقة التوقيت الاستباقي على عدد من الأشخاص المصابين بمرض باركنسون.

ويقول الباحث الرئيسي في الدراسة، أساف بريسكا، إنه "سواء كان الأمر يتعلق بالرياضة أو الموسيقى أو الأحاديث أو حتى مجرد لفت الانتباه، فإن الدراسة ترجح أن عملية التوقيت لدى الإنسان ليست عملية موحدة، وإنما هناك طريقتان متميزتان يقوم فيهما الإنسان بتنبؤات زمنية تعتمد على أجزاء مختلفة من المخ".

منظور علمي جديد

تقدم نتائج الدراسة منظوراً علمياً جديداً حول كيفية حساب مخ الإنسان للحركة عند بدء الانتقال من مكان لآخر.

ويقول الباحث البروفيسور ريتشارد أيفري: "تعمل أنظمة المخ بشكل متناغم حيث تتفاعل مع الحاضر والمستقبل في نفس اللحظة بنشاط".

كما درس كل من بريسكا وأيفري نقاط قوة التوقيت، ونقائص الأشخاص المصابين بمرض باركنسون ،وكذلك مرضى التنكس المخيخي. ثم قام الباحثان بالربط بين التوقيت الإيقاعي بالعقد القاعدي والتوقيت الزمني، وهو مؤقت داخلي يعتمد إلى حد كبير على ذاكرة الإنسان من التجارب السابقة، وبين المخين. وكلاهما يمثل مناطق المخ البدائية المرتبطة بالحركة والإدراك.

طرق علاج غير دوائية

ويشرح بريسكا أن "الدراسة لا تقتصر فقط على تحديد السياقات الاستباقية، التي يعاني منها هؤلاء المرضى، بل تتناول سياق الأحداث التي لا يواجهون صعوبة خلالها، بما يساعد في تعديل بيئاتهم لتسهيل تفاعلهم مع العالم المحيط والتغلب على مشاكلهم المرضية"، لافتاً إلى أن "هناك علاجات غير دوائية للتغلب على حالات العجز عن ضبط التوقيت العصبي، تشمل ممارسة ألعاب كمبيوتر لتدريب المخ، وتشغيل بعض تطبيقات الهواتف الذكية وإجراءات تحفيز المخ العميق وإدخال تعديلات على التصميم البيئي".


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015