آخر الاخبار

garaanews  مطار مرسى علم الدولي يستقبل 167 من المصريين العالقين في السعودية garaanews  المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي: رصد سفينة تركية غادرت من إسطنبول ووصلت مصراتة تحمل آليات عسكرية garaanews  تايلور سويفت توجه رسالة غاضبة لترامب: «سنصوت لإزاحتك» garaanews  الفحص يؤكد عدم وجود إصابات بكورونا في ووهان الصينية garaanews  أحذية بمقاس 75 من أجل الحفاظ على التباعد الاجتماعي garaanews  الفيفا يطالب مسابقات الدوري باستخدام “المنطق” مع احتجاجات فلويد garaanews  ترامب يعلن أن حظر التجول سيطبق بصرامة garaanews  الجيش السوداني يعيد انتشاره على الحدود الإثيوبية وإجلاء عدد من الأهالي garaanews  الخارجية الفلسطينية: دولة الاحتلال تهدف لتشويه الموقف الرسمي أمام الرأي العام garaanews  مصر "الداخلية": ضبط شخص يُدير مصنعا لإنتاج كمامات طبية غير صالحة للاستخدام garaanews  إرشادات مهمة من "الصحة" لارتداء الكمامة في مكان العمل garaanews  الاردن : الجيش يحبط محاولة تسلل من سوريا .. garaanews  الاردن : مهلة نهائية لعمالة " الخروج بلا عودة" garaanews  الذكرى 89 لوفاة الشريف الحسين بن علي تصادف الاربعاء garaanews  الحكومة: تعديل مواعيد الحظر لتصبح من الثامنة مساءً حتى الخامسة صباحًا

يوزع الخضروات والفاكهة مجانا.. قصة شهامة شاب مصري في إيطاليا خلال أزمة "كورونا"

وكالة كليوباترا للأنباء


صمت مُخيف لف شوارع مقاطعة بيرجامو الكائنة بمنطقة لومبارديا بإيطاليا؛ السكان لا يبرحون منازلهم، لفتات عُلقت على أبواب جميع المحال والمقاهي تُعلن إغلاقها لأجل غير مسمى، لا صوت يعلو فوق صوت إنذار سرينة سيارات الإسعاف التي لا تتوقف عن نقل المُصابين بالفيروس المُستجد إلى المستشفيات، فيما قام الشاب المصري سامح عياد بإخراج كمية كبيرة من الفاكهة والخضراوات أمام محله، ليأخذه أيّ من المارة غير القادرين على الشراء، مجانًا. 
 
قبل أسبوع تحولت "بيرجامو" التي قَدَم إليها سامح من قريته "البتنانون" بالمنوفية، قبل عشر سنوات، إلى بؤرة تفشي وباء فيروس كورونا؛ إذ أُصيب نحو (70 ألف)، ما حدا بالإيطاليين هناك بملازمة منازلهم، لاسيما عقب فرض حظر التجوال، ما أثر على حركة البيع والشراء في محل سامح "حتى الطلبات الديلفري قلت جدًا"، فأدرك أن أحوال الكثيرين تأثرت أيضًا إلى حد عجزهم عن شراء الطعام، فلمعت في ذهنه فكرة بعينها "قولت أرد جزء من خير البلد دي عليا، وأعمل خير لله".

انتقى الشاب المصري، كمية كبيرة من الخضراوات والفاكهة من محله، ليضعها على منضدة كبيرة، تعلوها لافتة دون عليها بعض الكلمات "قبل 10 أعوام رحبتم بي، والآن أريد أن أقول شكرًا لكم في هذه اللحظات الصعبة، كل شيء سيكون على ما يرام، إذا احتجتوا شيئًا خذوه مجانًا، من الخضار والفاكهة التي تجدونها فوق هذه المنضدة"، فيما انصرف ليوصل الطلبات إلى المنازل كما هو مُعتاد، رغم دقة الأوضاع هناك في الوقت الراهن.

يحرص الشاب صاحب الـ34 ربيعًا على اتباع إجراءات الحماية الشخصية أثناء توصيله للطلبات "طبعًا طول اليوم بالكمامة والجوانتي، وبحط كحول بعد وقبل تسليم كل طلب"، وكذلك يفعل زبائنه الذين يحاصرهم الموت من كل جانب حتى حصد نحو ما يربوا عن (11ألف روحًا) حتى الآن، لذلك يتملكه إحساسًا بالمسؤولية تجاه البلد الذي استقبله كعامل مساعد في محل بيتزا إلى أن أصبح مالكًا لأحد محالات الفواكه والخضراوات "الناس عاملتني كويس من أول يوم، وجه اليوم اللي أردلهم الجميل". 

ينفطر قلبه كلما أبصر سيارات الإسعاف في الشوارع تنقل المرضى إلى المستشفيات، يدرك أن عدد الوفيات سيرتفع، يجول بعينيه في الشوارع، فيجدها خالية على عروشها إلاّ من أحد المارة الذين يظهروا بين الحين والآخر، فيدعوه ليأخذ ما يحتاج من الفاكهة والخضراوات دون مقابل "الناس فرحت جدًا، وكان مستغربين لأن مفيش حد بيعمل كدة هناك"، فيكون عزائه في ابتسامات الشكر الثناء من قِبلهم عما يقدمه لهم في الوقت الراهن.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015