آخر الاخبار

garaanews  مصر تموين الغربية": توفير كميات من اللحوم والخضراوات والفاكهة لتوزيعها بقرية الهياتم garaanews  وزيرة الصحة: إصابات فيروس كورونا الجديدة سببها الوافدين الى أرض البلاد garaanews  960 ألف مصاب بكورونا فى العالم وعدد الوفيات يتخطى 49 ألف حالة garaanews  الحكومة الفلسطينية: تسجيل 5 إصابات جديدة ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 160 garaanews  السعودية تسجل 165 إصابة جديدة بفيروس كورونا garaanews  رسميًا.. إنهاء أول دوري في أوروبا بسبب كورونا garaanews  رئيس هيئة الأركان يستقبل السفير السعودي garaanews  اتفرج واتمتع وانت فى البيت.. أهداف محمد صلاح ولاعبى ليفربول بالدوري الإنجليزي garaanews  الصحة العالمية: مجبرون على تعليق إعطاء لقاح شلل الأطفال وسط جائحة كورونا garaanews  مصر المالية: الرئيس يكلف برفع مكافأة أطباء الامتياز من 400 لـ2200 جنيه شهريا garaanews  صور| تعقيم السجون المصرية لحماية النزلاء من الأوبئة garaanews  منظمة الصحة: أكثر من 95٪ من وفيات كورونا في أوروبا فوق سن الستين garaanews  الداخلية السعودية: منع التجول في أرجاء مكة المكرمة والمدينة المنورة garaanews  الاردن وزيرة الصحة: مصر لا تزال في مرحلة آمنة فيما يتعلق بمواجهة كورونا garaanews  لماذا يفتك فيروس كورونا بالرجال أكثر من النساء؟

مجدي يعقوب يأسر القلوب على مواقع التواصل

وكالة كليوباترا للأنباء


أسر جراح القلب العالمي البروفيسور مجدي يعقوب  الذي لم يبخل بعلمه على تلاميذه، القلوب لما قدمه وما زال، لإنقاذ حياة العديد من المرضى داخل غرف العمليات، ما جعل صانع السعادة المبشر بالأمل يتصدر مواقع التواصل.

بحث العالم الكبير عن نقطة يؤسس فيها مركز أبحاث وعلاج أمراض القلب، فكانت محافظة أسوان اختياره لأنه كان يشعر بأن هناك إهمالا للصعيد، فكانت النتيجة استقبال أكثر من 60 ألف حالة.

لم يتوقف حلم البروفيسور العالمي عند هذه النقطة، لكنه عكف على وضع مخطط لإنشاء فرع جديد في مدينة 6 أكتوبر، بالإضافة إلى توسعات في جميع محافظات مصر.

 

تبدأ القصة قبل يومين، عندما قررت «صناع الأمل» في دبي تكريم الدكتور مجدي يعقوب، وفي أثناء صعوده المنصة يسقط الطبيب العالم على الأرض، وهو ما كان كفيلا بقلق الملايين الذين تابعوا فعاليات الحدث، لكنه سرعان ما وقف مجددا على المنصة، خاطفا ابتسامة كانت بمثابة الدواء الذي داوى آلام المحبين للرجل الإنسان المعروف بالنبل.

مشهد آخر تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي أثناء كلمة رجل أعمال إماراتي في حفل التكريم، كان يتحدث عن والدته التي كانت تعاني حادثا مريرا، بحاجة من ينقذها ويخلصها من المرض، لكن جميع الأطباء وجدوا أن إنقاذها شىء مستحيل.

لم يستسلم الابن، ظل يبحث بين الأطباء عن حل، حتى وجد ضالته عند الدكتور مجدي يعقوب، الذي أخبره أن هناك نسبة 10% لإنقاذها، كان ذلك كفيلا بجلوس رجل الأعمال على الأرض من الفرحة.

تمسك الرجل بذلك الأمل، لتكون النتيجة أن والدته ما زالت على قيد الحياة بفضل تدخل يعقوب، اللافت أن العالم المصري ظهر عليه أنه تفاجأ بتلك الواقعة، وهو ما يكشف عن أنه أنقذ آلاف الحالات غيرها.

مشغل الفيديو

 

انتشرت بعد ذلك مقولات للبروفيسور الكبير مجدي يعقوب، منها تأكيده على أنه يكون  غاية في السعادة عندما يجد تلاميذه يقومون بأمور دقيقة وصعبة بمهارة، لدرجة أنه يقول إنهم يفعلون ذلك أفضل منه، لكن ذلك الحديث يكشف عن تواضعه، فهو الأفضل على مستوى العالم.

وبدأت الحكايات والقصص عن مسيرة الجراح المصري الكبير تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، منهم من وصفه بفخر العرب الحقيقي، وآخرون أكدوا أن شخصية يعقوب هي التي تستحق أن تكون “ترند” عالمية، ولا يصح أن يكون الاهتمام بالمهرجانات، ولا يتم تسليط الضوء على أصحاب العلم المخلصين للوطن.

ما فعله الدكتور مجدي يعقوب من تكريس حياته وسط المرضى غير القادرين على تحمل نفقات العلاج، وهو يستطيع أن يعيش في أي منطقة للتنزه والمتعة، لكنه رجل محب للإنسانية، فكان اختياره أن يقضي بقية حياته لتخفيف آلام الناس.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015