آخر الاخبار

garaanews  التضامن: تحويل المدارس ومراكز الشباب بالمحافظات لمنافذ صرف المعاشات garaanews  سوريا: الدفاع الجوي يتصدى لأهداف معادية في سماء حمص garaanews  الصحة: 54 حالة إيجابية بفيروس كورونا و5 وفيات garaanews  المصريون VS كورونا.. تدوينة الرئيس السيسى تطمئن المصريين وتحمل رسائل مهمة.. أبرزها ضرورة التناغم بين أجهزة الدولة والمواطنين.. والجدية والتكا garaanews  رئيس الوزراء: المحنة الحالية فرصة ذهبية للصناعة المصرية garaanews  الوزراء" ينفي تمديد ساعات الحظر وإغلاق البنوك garaanews  مصر تعلن عن اكتشاف أثري جديد خلال تطهير منطقة أبو الهول من كورونا garaanews  الصحة السعودية: تسجيل 110 إصابات جديدة و50 حالة شفاء من كورونا garaanews  لماذا الأمريكيون من بين أكثر سكان العالم عرضة لخطر الإصابة بكورونا؟ garaanews  نصائح للتغلب على القلق من "كورونا".. و"الصحة" توفر خطوط ساخنة لتقديم الدعم النفسي garaanews  إبداعات في مواجهة الكورونا حمادة فراعنة garaanews  طرابلس ترصد مسار طائرتين عسكريتين من الإمارات نحو الشرق الليبي ومقتل مدني وإصابة اثنين بقصف لقوات حفتر غربي طرابلس garaanews  اتهامات فلسطينية لإسرائيل باستغلال أزمة “كورونا” للسيطرة على المسجد الإبراهيمي ووزارة الأوقاف تحذر من المخطط الأخطر garaanews  وفاة أول طبيب مصاب بفيروس كورونا في مستشفى العزل بالإسماعيلية garaanews  عاجل.. الرئيس السيسي: ما تحقق حتى الآن من إجراءات لمواجهة "كورونا" يدعو للإطمئنان

رسام عراقي يستخدم "المظلات" للاحتجاج في ساحة الاعتصام ببغداد..صور

وكالة كليوباترا للأنباء


تتسارع الأحداث على أرض العراق يوميا، خاصة بعد الأحداث المأساوية التي وقعت في محافظة "ذي قار"، من سقوط 32 متظاهرا قتيلا خلال محاولة قوات الأمن تفريق التظاهرات التي عمت المحافظة، يوم الخميس الموافق 28 نوفمبر الماضي، وأدت إلى إعلان عادل عبد المهدي، استقالته من رئاسة الوزراء، وإصدار مذكرة قبض ومنع من السفر بحق الفريق جميل الشمري، رئيس خلية الأزمة السابق بمحافظة ذي قار، في اتهامات تتعلق بقتل المتظاهرين.
 
وفي "ساحة التحرير" ببغداد، مازال المعتصمون العراقيون متمسكون بمطالبهم في محاربة جدية للفساد، وإيجاد فرص عمل وظروف معيشية أفضل، ومع الوقت بدأ المعتصمون في ابتكار أساليب احتجاجية مختلفة للتعبير عن مطالبهم، من بينها "مظلات التحرير"، وهي الوسيلة التي ابتكرها الرسام العراقي الشاب، حيدر سلمان.

"سلمان" الذي لم يتجاوز 21 عاما، لم يجد بعد أيام من اعتصامه في ساحة التحرير، بصحبة الآلاف من العراقيين، سوى فرشته وألوانه، للتعبير عن مطالبه، خاصة بعد أن كتب مواطنون كلمة "ثورة" داخل نفق التحرير، ليكون بعد ذلك نقطة تجمع العديد من الفنانين الشباب.

تحدث "سلمان" لموقع إكسترا نيوز، عما يفعله داخل الاعتصام من رسم على الجدران، وعن "مظلات التحرير"، موضحا أنه شكل احتجاجي عالمي، أراد تطبيقه داخل الاعتصام في بغداد، كنوع جديد لإيصال رسالتهم، قائلا "وضعت كتابات وإضاءة عليها للتعبير عن سلمية التظاهرات في العراق".

ينوي "سلمان" الاستمرار في الرسم على "مظلات التحرير"، وتعليق أكثر من 250 مظلة أعلى النفق، مضيفا "يوميا نرسم أفكار جديدة، ويوم عن يوم يزيد إبداعنا فيما نقوم به لرسم الابتسامة على وجوه الناس وفي نفس الوقت نوصل رسائل كثيرة من خلال تلك الرسومات".

أوضح "سلمان" أن الجرافيتي غير منتشر في العراق، مضيفا أن الفنانين الذين يعملون في هذا المجال، عددهم قليل، وخاصة في بغداد، وأن بداية الرسم على جدران نفق التحرير، كانت بجملة "ثورة" من مواطنين عاديين، ثم بدأ هو وزملائه من الفنانين بالرسم بشكل يومي داخل النفق.

أكد "سلمان" الذي شارك في الاحتجاجات العراقية منذ بدايتها أنها "أتاحت فرصة إنه نبرز مواهبنا للناس.. وليس فقط في مجال الرسم بل والعزف والغناء والرقص وجميع ألوان المواهب"، لكن الأهم بالنسبة له هو التغير الذي حدث له عقب مشاركته وجعلت منه إنسانا جديدا.

يؤمن حيدر سلمان بأن الشعب العراقي سيُحقق مطالبه، على الرغم من سقوط قتلى ومصابين، وكان له نصيبا في أن يرى بعضهم يقتلون أمامه "أكيد لن أنسى أصدقائي الذين ماتوا ولم أستطع إنقاذهم.. لكن سنحقق مطالبنا وإن شاء الله هنبني عراق جديد".

ويشهد العراق منذ مطلع أكتوبر الماضي، احتجاجات واسعة، واعتصام في ساحة التحرير ببغداد، للمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية، واحتجاجا على قلة فرص العمل، والانقطاع المستمر للكهرباء، سرعان ما تحولت إلى مطالب بتغيير سياسي شامل، وشاب الاحتجاجات أعمال عنف واشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن، كان آخرها أحداث محافظة ذي قار التي استقال على خلفيتها عادل عبد المهدي من رئاسة الوزراء.






اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015