واعترفت حركة "إكستنكشن ريبيليين" على صفحتها في "فيسبوك" بمسؤوليتها عن صبغ نهر ليمات بمواد "غير مضرة" لتغيير لون هذا النهر الذي يجري في كبرى المدن السويسرية، وفق ما ذكرت "فرانس برس"، الأربعاء.

كذلك قفز عدد من الناشطين في المياه وعاموا في اتجاه مجرى النهر كأنهم جثث.