وقالت منال،الجمعة، على صفحتها الرسمية في موقع"فيسبوك": "لقد قضيت في الفترة الأخيرة أوقات صعبة للغابة، رسالتي كانت هي نشر السلام، لا افتعال المشاكل، ولذلك قررت إنهاء تجربتي في برنامج (الصوت) والمغادرة".

وكانت منال فد تشرت تغريدات انتقدت فيها طريقة تعامل السلطات الفرنسية مع الأحداث الإرهابية التي وقعت في مدينة نيس العام 2016.

لكنها سارعت لاحقا لحذف تلك التعليقات، بعد فوات الأوان، حيث تم إعادتها ونشرها من بعض المتابعين لها على توتير.

ودافعت منال عن نفسها بالقول إنها مواطنة فرنسية  ولدت في مدينة بيزانسنو وأنها مواطنة فرنسية، وأن الاعتداءات الإرهابية التي وقعت في فرنسا كانت مؤلمة، وأنها لم تقصد جرح مشاعر أي انسان.

وشكرت منال كل المعجبين الذين ساندوها، مؤكدة أنها ستواصل مشوارها الفني.