آخر الاخبار

garaanews  الاردن الأمن" يكشف ملابسات اختفاء مواطن ويلقي القبض على وافد أقدم على قتله garaanews  البيت الأبيض يُحمل إيران مسؤولية استهداف منشآت النفط السعودية garaanews  عطية : العلاوة لم تحدد نسبتها العام 2014 والحكومة رفضتها garaanews  تنصل جديد من النووي.. إيران تلوح بخطوة رابعة garaanews  إيران تنفي مجدداً.. "لا علاقة لنا بهجمات أرامكو" garaanews  100 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال ينضمون للإضراب المفتوح عن الطعام garaanews  رسميًا.. كاف يعلن الترجي التونسي بطلاً لأفريقيا garaanews  رئيس وزراء السودان يزور مصر قبيل اجتماعات نيويورك garaanews  انتخابات تونس .. الاستطلاعات تؤكد تقدم “سعيد” و”القروي” garaanews  إيران: الخطوة الرابعة من خفض التزاماتنا بالاتفاق النووي قيد الإعداد garaanews  محمد بن زايد يؤكد وقوف الإمارات مع السعودية وما يمس أمنها garaanews  مندوباً عن الملك، أبو رمان يحضر الحفل الختامي لمهرجان ولي العهد السعودي للهجن في الطائف garaanews  انطلاق فعاليات الدورة الـ13 لمهرجان القراءة للجميع garaanews  القوات الخاصة المصرية والأمريكية تنفذان تدريبًا مشتركًا لمكافحة الإرهاب garaanews  مصدر للبروتين ويقي من السرطان.. تعرف على الفوائد المدهشة للترمس

أهداف اللقاء الثاني بين السيسي و حفتر

وكالة كليوباترا للأنباء


لم تمر سوى  بضع أيام على اللقاء الأول بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، و القائد العام للجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، منذ انطلاق معركة طرابلس، والذي عقد في شهر أبريل الماضي ، ليتكرر اللقاء مرة ثانية حيث التقى السيسي قائد الجيش الليبي اليوم الخميس في مصر.

اللقاء الأول وأهدافه

بالرغم من توالي إدانات لدول غربية لقرار الجيش الليبي في خوض معركة طرابلس مثل إيطاليا وفرنسا و ألمانيا وبريطانيا، فاجأ السيسي المجتمع الدولي باستقباله حفتر في مصر، في أول زيارة خارجية له منذ إنطلاق معركة طرابلس.

وفي اللقاء الأول بين الرئيس المصري وقائد الجيش الليبي أكد فيه السيسي على دعم مصر لجهود “مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار للمواطن الليبي في كافة الأراضي الليبية”.

وذكر بيان للرئاسة المصرية، أن القاهرة تدعم جهود مكافحة الإرهاب “بما يسمح بإرساء قواعد الدولة المدنية المستقرة ذات السيادة، والبدء في إعمار ليبيا والنهوض بها في مختلف المجالات”.

قمة الترويكا

ولم تتوقف الجهود المصرية في دعم الجيش الليبي ومواجهة الجماعات المسلحة في ليبيا عند اللقاءات الثنائية بين حفتر والسيسي، بل امتدت تلك الجهود الدبلوماسية لإقناع الأطراف الأفريقية بدعم جهود الجيش الليبي لمواجهة الإرهاب،حيث عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اجتماع قمة الترويكا بمشاركة رؤساء رواندا وجنوب أفريقيا عضوي ترويكا إدارة الاتحاد، ورئيس الكونغو بصفته رئيسًا للجنة المعنية بليبيا في الاتحاد، فضلاً عن مشاركة رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي.

وأكد السيسي في كلمته في قمة الترويكا حول ليبيا ، أن “الدول الأفريقية هي الأقرب إلى الشعب الليبي، وبالتالي فهي الطرف الأكثر تضررًا من استمرار الفوضى، والأكثر حرصًا على استعادة الاستقرار في ليبيا، مشددًا على الأهمية القصوى للالتزام الكامل باستئناف الحل السياسي للأزمة الليبية في أقرب وقت ممكن، وضرورة القضاء على كافة أشكال الإرهاب والميليشيات المسلحة في ليبيا لتهيئة المناخ لعقد الانتخابات واستعادة مقومات الشرعية، مطالباً المجتمع الدولي بتحمل مسئوليته تجاه وقف التدخلات الخارجية المتكررة في ليبيا”.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية، بأن القمة هدفت إلى مناقشة آخر التطورات على الساحة الليبية وسبل احتواء الأزمة الحالية وإحياء العملية السياسية في ليبيا والقضاء على الإرهاب.

وأضاف السفير بسام راضي، أن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي عرض رؤية المفوضية بشأن تطورات الأوضاع في ليبيا، حيث أكد التزام الاتحاد بتعظيم انخراطه في معالجة ملف الأزمة الليبية بالاستعانة بالجهود والسواعد الأفريقية المخلصة، وذلك بهدف استعادة زخم الحل السياسي في البلاد.

اللقاء الثاني بين حفتر والسيسي

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الخميس بقصر الاتحادية المشير “خليفة حفتر” القائد العام للجيش الليبي، بحضور عباس كامل، رئيس المخابرات المصرية العامة.

وأكد السيسي على دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا، وكذلك دور المؤسسة العسكرية الليبية لاستعادة مقومات الشرعية، وتهيئة المناخ للتوصل إلى حلول سياسية وتنفيذ الاستحقاقات الدستورية، على نحو يلبي تطلعات الشعب الليبي الشقيق نحو الحياة الآمنة الكريمة وبناء المستقبل الأفضل.

كما أكد السيسي على دور المؤسسة العسكرية في القضاء على كافة أشكال الإرهاب والميليشيات والجماعات المتطرفة.

وكشف المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن حفتر أشاد من جانبه بدور مصر في دعم الشعب الليبي على كافة المستويات، مؤكداً قوة العلاقات التاريخية التي تربط بين الدولتين والشعبين الشقيقين، ومشيداً بجهود مصر في مكافحة الإرهاب ودعم الحلول السلمية للأزمات العربية وترسيخ مؤسسات الدولة الوطنية ودعم الاستقرار والأمن للشعوب العربية.

كما استعرض المشير “حفتر” الجهود الليبية للتصدي للتدخلات الخارجية في الشأن الداخلي الليبي، والتي تهدف إلى تهريب السلاح والمقاتلين الإرهابيين الأجانب إلى داخل ليبيا.

مصر والسراج

من جانبه، أكد النائب علي السعيدي، عضو مجلس النواب الليبي، أن ” اللقاء الثاني بين حفتر والسيسي رسالة دولية للعالم بأن معركة تحرير طرابلس سوف تُحسم قريبا لصالح الجيش الليبي”.

وأضاف السعيدي، في تصريحات خاصة لموقع “الغد”، أن ” زيارات فائز السراج رئيس حكومة الوفاق إلى ألمانيا وفرنسا شهدت خيبة أمل له، حيث تردد أنباء حول رفض ماكرون وأنجيلا ميركل لوجود جماعات متطرفة في صفوف قوات حكومة الوفاق لذلك قررت حكومة الوفاق إيقاف نشاط شركة توتال التابعة لفرنسا”.

وأكمل السعيدي، أنه ” لا يتوقع أي تواصل بين مصر و فائز السراج وذلك بسبب انحياز الدولة المصرية إلى كل من يكافح الإرهاب ورفض من يتعاون معه، وإدراك مصر أن الحوار السياسي في ليبيا لن ينجح طالما استمرت الميليشيات في السيطرة على طرابلس”.




اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015