آخر الاخبار

garaanews  عبيدات يعد بتوفير لقاح كورونا للأردنيين في الربع من الاول من 2021 garaanews  الاردن بدء تجهيز المستشفى الميداني في العقبة وتوقع انجازه خلال 50 يوما garaanews  الاردن المركزي: تراجع تحويلات العاملين في الخارج 10% garaanews  الاردن إدارة الازمات تحدد الفئات المستثناة من حظر الجمعة .. بينها اصحاب الصيدليات garaanews  رونالدو يحتفي بإنجازه التاريخي garaanews  عون: نريد إنجاح المفاوضات لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل garaanews  المصريون بالخارج يواصلون التصويت في ختام جولات انتخابات النواب garaanews  الذوادي: المونديال سيكون الأكثر ملاءمة لاحتياجات ذوي الإعاقة على مر التاريخ garaanews  الحكومة تنفي هدم منازل أهالي منطقة "عزبة الصفيح" بروض الفرج دون توفير سكن بديل garaanews  وزيرة التخطيط: انخفاض معدلات الفقر لأول مرة منذ عام 1999 garaanews  ضرورة العودة لفعل الذات حمادة فراعنة garaanews  الإمارات تعلن تفعيل إجراءات الحصول على تأشيرة دخول للإسرائيليين garaanews  الصحة: تسجيل 421 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و28 وفاة garaanews  رئيس الوزراء: المشروعات القومية وفرت 5 ملايين فرصة عمل garaanews  بورتوريكو.. انهيار أكبر تلسكوب سابق في العالم

يوسف الفلسطيني وظلم اخوته !!!

وكالة كليوباترا للأنباء


بقلم: د. زيد احمد المحيسن

يقال :- ان أسوا انواع الألم لا يأتي من اعدائك ولكن من الاشخاص الذين تثق بهم وتحبهم .
المراقب للمشهد العربي هذه الايام يشعر بالألم والحزن والأسى على الحالة التي وصلت اليها بعض الانظمة العربية في تماديها ووقاحة صنائعها وفي العلن وامام انظار الرأي العام المحلي والعالمي بالهرولة المتسارعة تجاه العدو الصهيوني المحتل للاراضي العربية والفلسطينية والذي يمارس كل انواع السادية في الاساءة الى الشعب العربي الفلسطيني امام انظار العالم الحر من- قتل وتشريد وتعذيب واسر ومصادرة للاراضي وبناء المستوطنات لقطعان المستوطنين القادمين من اصقاع الارض ومن خارج فلسطين لاحلالهم محل اهل فلسطين الشرعيين.

هذه المارسات ليست بشهادتي فقط ولكن بشهادة المنظات الدولية والاقليمية والحقوقية والانسانية، وامام هذا الواقع الاليم نجد مجموعة من انظمتنا العربية تسارع في الهرولة تجاه هذا الكيان الغاصب لبناء علاقات تعاون وتبادل سفارات وزيارات للوفود وعقد اتفاقيات تبادل تجاري وامني واستثماري على حساب معاناة الشعب العربي الفلسطيني، دون ذرة حياة او وجل او وازع خلقي او قيمي انساني او ديني او التزام ادبي بمقرارات القمم العربية ومشاريع المبادرات السلمية التي اجمع حكام العرب عليها في مؤتمراتهم وقممهم غير المؤسوف عليها وعلى قراراتها ومخرجاتها .

هنا نتسال بمرارة عن السر المخفي وراء هذه الهرولة غير المسبوقة في التاريخ الانساني تجاه الاحتلال، ولماذا كل هذا التحول في المواقف والخروج عن الاجماع العربي ؟ ولاجل من هذا التنكر الصبياني للقضية المركزية الاولى للامة العربية ؟! وهل كانت هذه الانظمة تمثل علينا وعلى شعوبها في مواقفها العلنية وتمارس التقية في الحدائق الخلفية في التعامل مع هذا الكيان الغاصب الممجوج من كافة دول العالم ؟!

انه لمستغرب جدا ان تنقلب، بين عشية وضحاها، المفاهيم والمفردات، ولعل استخدام تعابير تطبيعية جديدة هو ما يزيد الامر ريبة و الطين بله من مثل مفردات : وقف الاستيطان بدل ازالته، واعادة الانتشار بدل الانسحاب او الجلاء من الاراضي العربية الفلسطينية المحتلة.

انه حقا امرا غريب يحدث في ظل صمت عربي مطبق، فالشعوب العربية مبتلية بالاعلام غير المنتمي الذي يهددها بفيروس وجائحة كورونا صباح مساء ويثير الذعر فيها ويجمد نشاطها الوطني والمطلبي ويجعلها عاجزة عن التجمع والتعبير بحرية عن مجارات الاحداث والتاثير في مجرياتها،

ليست القضية الفلسطينية مجرد تنازع على قطعة ارض ، بل قضية وجود لهذه الامة العربية ولمشروعها النهضوي – من طنجة الى خليج عمان، يهددها الكيان الصهيوني ومن ورائه قوى الاستعمار الغربي والصهيوني العالمي.. فاليوم فلسطين وغدا الاردن وسوريا ودول الخليج ، ولن يسلم من شرور هذا العدوان احد الا باستئصالة من جذوره من المنطقة العربية وتحرير فلسطين من النهر الى البحر، فالصراع مع هذا الكيان الغاصب والمحتل صراع وجود لاحدود،

اما – يوسف الفلسطيني – فيقول لاخوته في الدم واللسان والتاريخ والعقيدة تذكروا مقولة : اني اكلت يوم اكل الثور الابيض، واحفظوها جيدا وعن ظهر قلب.. اما انا فسوف اواصل مشواري و يستمر نضالي الوطني دفاعا عنكم اولا وعن امتنا العربية الماجدة، جاعلا من جسدي سدا منيعا لتحرير الوطن من هذا الاحتلال الغاصب مهما كلفت التضحيات، شعاري في نضالي هويتي وحقي وبندقيتي المشروعه – فاما النصر او الشهادة، فمجد الامم وخلودها لا يبنى الا على رؤوس الشهداء – فبالموت لا بالكلام يؤكد الشهداء دوما ايمانهم بعدالة قضيتهم، وبخلود اعمالهم يصنعون الامجاد والحضارات والانتصارات على قوى الشر والعدوان والاحتلال.. والله غالب على امره ولكن اغلب الناس لايعلمون .


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015