آخر الاخبار

garaanews  عبيدات يعد بتوفير لقاح كورونا للأردنيين في الربع من الاول من 2021 garaanews  الاردن بدء تجهيز المستشفى الميداني في العقبة وتوقع انجازه خلال 50 يوما garaanews  الاردن المركزي: تراجع تحويلات العاملين في الخارج 10% garaanews  الاردن إدارة الازمات تحدد الفئات المستثناة من حظر الجمعة .. بينها اصحاب الصيدليات garaanews  رونالدو يحتفي بإنجازه التاريخي garaanews  عون: نريد إنجاح المفاوضات لترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل garaanews  المصريون بالخارج يواصلون التصويت في ختام جولات انتخابات النواب garaanews  الذوادي: المونديال سيكون الأكثر ملاءمة لاحتياجات ذوي الإعاقة على مر التاريخ garaanews  الحكومة تنفي هدم منازل أهالي منطقة "عزبة الصفيح" بروض الفرج دون توفير سكن بديل garaanews  وزيرة التخطيط: انخفاض معدلات الفقر لأول مرة منذ عام 1999 garaanews  ضرورة العودة لفعل الذات حمادة فراعنة garaanews  الإمارات تعلن تفعيل إجراءات الحصول على تأشيرة دخول للإسرائيليين garaanews  الصحة: تسجيل 421 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و28 وفاة garaanews  رئيس الوزراء: المشروعات القومية وفرت 5 ملايين فرصة عمل garaanews  بورتوريكو.. انهيار أكبر تلسكوب سابق في العالم

بلطجية الشوارع وبلطجية الحكومات

وكالة كليوباترا للأنباء


كتب ماجد القرعان
المفهوم البسيط للبلطجة هو التغول على حقوق ومكتسبات أخرين وان اختلفت الوسائل والاساليب لكنها بالمحصلة اعتداء صارخ على من لا حول لهم ولا قوة .
نقدر عاليا الحملات الأمنية التي بدأها جهاز الأمن العام لاجتثاث ظاهرة فارضي الأتاوات والزعران والخارجين عن القانون تلك الحملات التي لقيت دعما شعبيا كبيرا والتي نتمنى ان تستمر وأن يتبعها تطوير التشريعات لتصبح رادعة وفتح ملف رعاية الخارجين على القانون من قبل مسؤولين ومتنفذين والذين ضجت بقصصهم منصات التواصل الاجتماعي بالصوت والصورة .
وفي المقابل نستبشر خيرا بحكومة الدكتور بشر الخصاونة ان يتصدر عملها
معالجة الكثير مما شاب ادارة الحكومات السابقة من تجاوزات واخطاء حتى وان كانت ضمن قاعدة الاجتهاد وكذلك تصويب حالات التغول واغتصاب حقوق الغير التي مارسها بعض من تولوا المناصب الحساسة والتي عُرفت بالتنفيعات وكانت على حساب الصالح العام للدولة .
ونبدأ من الحكومة الجديدة وتشكيلة مجلس الأعيان الأخيرة ومع احترامنا للعديد من الشخصيات الوازنة والمقدرة ممن دخلوا الحكومة وضمتهم التشكيلة الجديدة لمجلس الأعيان الذين تركوا بصمات خير فيما سبق من مواقع تولوها ولأن حارتنا ضيقة حيث لا يخفى على المواطنين سيرة ومسيرة بعضنا البعض تبرز تساؤلات بشأن استقطاب بعض الأشخاص دون الاستناد الى معايير تؤكد قدرتهم على المشاركة في ادارة شؤون الدولة الأردنية والذي بمفهومنا لم يتعدى مبدأ التنفيعات كما درجت العديد من الحكومات السابقة والذي اسهم بصورة رئيسية في حجم كرة التراكمات السلبية من القضايا والمشاكل التي نعاني منها .
والبلطجة التي مارسها بعض المسؤولين في توزيع المنافع والمكتسبات بحكم ما تولوا من مناصب لا تختلف عن بلطجة الزعران وفارضي الأتاوات فقد تغولوا باسلوب وأخر على حقوق الغير غير مبالين أو مكترثين من مخرجات قراراتهم والأمثلة هنا لا تعد ولا تحصى حيث هبط العشرات بالباراشوتات على مناصب لا يفقهون فيها بأمر من صاحب الولاية إما تنفيعا بحكم العلاقة أو استرضاء لغاية في نفس يعقوب أو خوفا من متنفذ أخر كما حصل في التلفزيون الاردني على سبيل المثال حيث تم تعين شخص خبيرا وتقاضى راتبه لمدة عام دون ان يدخل المؤسسة وزاد طموحه بان طلب من صاحب القرار ليقوم بتقديم برنامج لا طعم ولا رائحة له فكان له ذلك رغم ما تسبب به القرار من آثار نفسية على اصحاب الكفاءات في المؤسسة .
معذرة دولة الرئيس ان اشبه تغول المسؤولين بالبلطجة فحقيقة لم اجد ابلغ من هذا الوصف الذي لا يختلف عن استخدام الزعران لفرض الأتاوات على الآمنين في منازلهم ومشاغلهم بالبلطجة .
دمتم بخير واعانكم الله على مسؤولياتكم فخدمة الوطن تتطلب تضحيات ونأمل انكم من أهل التضحيات ممن لا ترتجف يده ليتخذ القرار السليم ليتم في عهدكم تنظيف الوطن من بلطجية الشوارع وبلطجية الحكومات .


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015