آخر الاخبار

garaanews  اول رد من أحمد فلوكس على هاني شاكر بعد تصريحاته الهجومية garaanews  بدء الاستقصاء الوبائي في الحسين للسرطان اثر تسجيل إصابتين بكورونا garaanews  استقالة الذنيبات من الجامعة الأردنية بناء على طلبه garaanews  بماذا شعرت ابنة بوتين بعد تطعيمها بلقاح روسيا ضد كورونا garaanews  طائرات الاحتلال تقصف مواقع في قطاع غزة garaanews  بسبب كورونا.. تأجيل التصفيات الآسيوية لكأس العالم إلى 2021 garaanews  عون يشكر الملك على موقف الأردن المتضامن مع لبنان garaanews  الاردن جابر: إصابتان بكورونا لممرضتين في مركز الحسين للسرطان garaanews  وزير الاقتصاد اللبناني: لدينا مخزون قمح يكفي 4 شهور garaanews  وزير الصحة الروسي: إنتاج الكمية الأولى من لقاح كورونا خلال أسبوعين garaanews  وصول طائرة المساعدات الرابعة من الجسر الجوي الإغاثي المصري إلى لبنان garaanews  السيسي في اليوم العالمي للشباب: يمثلون قوة مصر في معركتها المقدسة للبقاء والبناء garaanews  لبنان إلى أين؟؟ حمادة فراعنة garaanews  عبيدات: عودة تسجيل إصابات كورونا تعد امتداداً للأولى، وليست موجة ثانية garaanews  عون يوقع مرسوم إحالة جريمة مرفأ بيروت إلى المجلس العدلي

الوحدة الوطنية بالقوة وفوق بحر من الدماء ! محمد داودية

وكالة كليوباترا للأنباء


احتلت اليابانُ الصين في الفترة من سنة 1937 الى سنة 1945.
وكانت الصين تعاني من حرب اهلية دامية طويلة الامد، بين الحزب الشيوعي الصيني بقيادة ماو تسي تونغ وقوات الوطنيين (الكومنتانج) بقيادة الجنرال شيانج كاي تشيك.
سهّلت الحرب الأهلية الصينية الشرسة، مهمةَ اليابانيين الذين استغلوها لاحتلال الصين دون أن يواجهوا مقاومة مؤثرة.
كان من ابرز وقائع تلك الحرب، مذبحة شنغهاي التي ارتكبتها قوات كاي تشيك ضد الشيوعيين يوم 12 نيسان 1927 وراح ضحيتها عدة آلاف من الشيوعيين.
استحوذت الحرب الأهلية الصينية على الجهود والطاقات والبرامج الصينية كلها، لصالح بقاء وديمومة واسترخاء الاحتلال الياباني.
لكن قيادة ماو تسي تونغ الفذة وبصيرته الثورية دفعته الى التسامي على جرحه فطلب فتح حوار مع اعدائه جماعة كاي تشيك، لتأجيل الصراع الايدولوجي الصيني-الصيني، لصالح نجاح الصراع الجذري مع المحتل الياباني.
لم يستجب الجنرال كاي تشيك، الذي كان متفوقا الى درجة كبيرة، الى نداءات الوحدة الوطنية، مما أدى الى سخط في مختلف انحاء الصين وخاصة بين جنرالاته العظام وابرزهم تشانغ زوليانغ ويانغ هوتشنغ اللذين خطفا الجنرال كاي تشيك واعتقلاه واجبراه على الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع اعدائه الشيوعيين.
أسفرت المفاوضات بين «الاخوة الأعداء» ماو تسي تونغ وشيانج كاي تشيك، عن توقيع اتفاقية وحدة وطنية في كانون الأول عام 1936، أرجأت الصراع الثانوي لصالح الصراع الرئيسي مع الاحتلال.
أسهمت اتفاقية الوحدة الوطنية الصينية في تحقيق النصر النهائي على الاحتلال الياباني. وبعد ذلك عاد كل طرف الى حمل السلاح لحسم الصراع الايدولوجي على نمط حكم الصين.
انتهت الحرب الأهلية الصينية التي استمرت متقطعة من عام 1927 الى عام 1949، بسقوط جميع الأراضي التي يسيطر عليها رئيس الحكومة الوطنية شيانج كاي تشيك، لصالح الحزب الشيوعي الصيني، فانحسر حكمه ونفوذه في ما يعرف اليوم بجمهورية تايوان.
لا يجب ان يقف أيّ حائل: سلطة او ايدولوجيا او حائل ديني او مصالحي، امام الوحدة الوطنية الفلسطينية.
لا بل ان كل تلك القيم والمؤثرات يجب ان تدفع من اجل الوحدة الوطنية، شرط المقاومة المؤثرة وكسر إرادة الاحتلال.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015