آخر الاخبار

garaanews  33.5 مليون جنيه إسترليني دعــم بريطـانـي «للأونــروا» garaanews  تراجع اسعار الذهب عالميا garaanews  أكثر من 524 ألف وفاة بالفيروس في العالم garaanews  زيدان يدخل تاريخ ريال مدريد برقم جديد garaanews  الاحتلال يسجل أعلى حصيلة إصابات بكورونا منذ بداية الأزمة garaanews  إرسال طائرة طبية لإخلاء طفل أردني أصيب بالسعودية garaanews  وقفة احتجاجية قرب السفارة الأميركية ترفض “ضم الضفة garaanews  المجلس الوطني الفلسطيني يثمن مواقف الملك الرافضة لخطط الضم الإسرائيلية garaanews  هل نشهد تشكيل حكومة تحمل برنامج عمل قبل تكليفها ؟!! ما بعد زمن كورونا نحتاج لفريق عمل من المختصين الذين يحظون بترحيب شعبي garaanews  الأرصاد تحذر من ارتفاع في درجات الحرارة غدا: تصل لـ43 garaanews  مصدر يكشف سبب عدم استجابة رجاء الجداوي لبلازما المتعافين: أزمة تنفس garaanews  شاهد.. سائحة سويسرية ترتدى كمامة على شكل علم مصر بالغردقة garaanews  وزير التعليم العالى: نطور 4 لقاحات و3 أدوية لعلاج فيروس كورونا garaanews  مصر نقل 5 طلاب من امتحان الثانوية للمستشفى للاشتباه في إصابتهم بكورونا بأسيوط garaanews  الهيئة الوطنية تعلن الجدول الزمنى لانتخابات مجلس الشيوخ خلال ساعات

ثقافة التمتع بالسياحة الداخلية جميل النمري

وكالة كليوباترا للأنباء


الطبقة الوسطى في الاردن لم تقصر في الانفاق على السفر والسياحة في الخارج وقد اصبحت جزءا من السلوك والثقافة العامة في السنوات الأخيرة. شركات السياحية لم تقصر في القصف الاعلاني بالعروض المغرية لمختلف الوجهات وبأسعار أصبحت (في حدها الأدنى) بمتناول ذوي الدخل المحدود فساهمت في نشر عدوى الاقبال على هذه السياحة حتى تكاد أي اسرة اردنية تخجل من أنها لم تذهب في الصيف ولو مرة واحدة الى تركيا او شرم الشيخ. أو أي من الوجهات المعروفة حتى لا نقول الخطوط الجديدة الأبعد التي يتم افتتاح المزيد منها كل عام.

لن تظهر هذه العروض في الايام القادمة على الارجح ولن نشهد هذا الصيف موجة النزوح الى الوجهات الحالمة على شواطىء الأسود أو الأحمر أو الأبيض المتوسط. لا يوجد يقين حول المستقبل القريب وفتح الحدود وحركة السفر والطيران ولا بدّ أن جميع الدول تفكر كيف تنقذ موسمها السياحي لهذا الصيف وأي ترتيبات يمكن وضعها لكن الوقت يتأخر وأعتقد أن الجمهور نفسه عندنا لن يكون مؤهلا نفسيا للمغامرة حتى لو تم فتح الباب رسميا للرحلات السياحية للخارج، وعليه قد يكون التعويض بشيء أكثر تواضعا ونعني السياحة الداخلية هو المرجح تماما هذا الصيف.

تلاقت الحكومة ووزارة السياحة مع هذه التوقعات ببرنامج لتشجيع السياحة الداخلية ما زال يتوجب الكشف عن تفاصيله الى جانب المقترحات المبدئية بتقديم النقل البري المجاني وتخفيض ضريبة المبيعات للمطاعم والفنادق وغير ذلك؟ ننتظر تفاصيل أكثر لتقدير الأثر المحتمل. على تشجيع السياحة الداخلية. وعلى سبيل فتخفيض سعر تذاكر الطيران الداخلي (هل يوجد غير عمان - العقبة ؟) هو العامل الأقل اهمية بينما تبقى اسعار الاقامة في فنادق العقبة هي العامل الحاسم الى جانب وجود برامج ترفيهية مناسبة للعائلات.

غير ذلك يمكن للأسر ان تصنع لنفسها برامجها الخاصّة خارج العروض غير الذهاب نصف نهار في نزهة شواء. خذ مثلا التخييم لأكثر من ليلة في الاحراش او المحميات أو النوم ليلتين في الاكواخ الباذخة في محمية عجلون أو ترتيب مسيرات المشي في مسارات طويلة. يمكن التفكير في قضاء يوم كل اسبوع في احد الأماكن الطبيعية المميزة والأمل ان تكون وزارة السياحة والجهات المساندة قد سارعت لتأهيل هذه الأماكن بالمرافق والخدمات المحترمة. ويمكن الاعتماد على الذات وشدّ الرحال الى الجبال والوديان أو الصحراء وتعلم مهارات التخييم وشراء كل لوازمها بكلفة ليلة واحدة في فندق.

شخصيا انا متحمس لصيف سياحة محلية فلدي ثغرات كثيرة اغطيها في مجال «اعرف بلدك « وحتى لا ابقى اخجل كلما جاء صديق اجنبي وأقترحت عليه ان يذهب للمبيت في وادي رم وأنا لم أذهب الى هناك قط ! تنمية ثقافة الاستمتاع بما يتوفر عليه بلدك من أماكن ومرافق للسياحة والترفيه هو جزء من مرحلة التكيف مع حياة ما بعد كرونا فلنخصص بكثير من الايجابية والاقبال هذا الصيف لهذه التجربة.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015