آخر الاخبار

garaanews  السجن المشدد 15 عاما للفنان المصري طارق النهري garaanews  الاردن الصحة: ٣ اصابات بكورونا جميعها خارجية garaanews  الجزائر: لن نتراجع عن مطلبنا باسترجاع كل أرشيفنا رغم العراقيل الفرنسية garaanews  رئيس وزراء إثيوبيا يعلن إحباط محاولة لإشعال حرب أهلية garaanews  السيسي يبحث منظومة المخازن الاستراتيجية للتخزين الطبي.. garaanews  كوريا الشمالية تحسم موقفها: لا داعي للجلوس مع واشنطن ولن نُهزم أمام عرض مفاوضات ووضعنا جدولاً استراتيجيًا لمواجهة التهديدات garaanews  الارض في ابعد مسافة عن الشمس يوم السبت 4 تموز garaanews  أعلن وزير الصحّة الدكتور سعد جابر وفاة أحد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ مساء اليوم الجمعة في مستشفى الأمير حمزة. garaanews  الاردن : انخفاض قليل على درجات الحرارة اليوم وأجواء حارة نسبيا garaanews  الصحة الفلسطينية: حالة وفاة و324 اصابة جديدة بفيروس كورونا في فلسطين garaanews  بورصة عمان تنخفض بنسبة 1.85% في أسبوع garaanews  تجارة الأردن: سندعو لوقف التعامل مع اي طرف يدعم الضم garaanews  ابو رمان يكتب: استدامة الأزمات وغياب رجال الدولة garaanews  33.5 مليون جنيه إسترليني دعــم بريطـانـي «للأونــروا» garaanews  تراجع اسعار الذهب عالميا

العموش يكتب: الغزاة د. بسام العموش

وكالة كليوباترا للأنباء


لطالما تهكم بعض المتفذلكين الساخرين عندما كنا نتحدث عن الغزاة وكيدهم وتخطيطهم قائلين : إنكم تعيشون عقلية المؤامرة وتمارسون اللطم ويستحسن أن تنصبوا حائطا" للبكاء مثل بعضهم، وأن كل حديث عن المؤامرة إنما هو تعبير عن العجز والفشل وتبرير الحال !!.

وينسى هؤلاء أننا من دعاة العمل وبذل الجهد والسعي للتحرر ، وأن اليأس لا ولن يتسرب إلى نفوسنا ، لكن ذلك كله لا يمنع من وصف ما يجري وبخاصة أننا نرى كل يوم من الشواهد الدالة على ( عملية المؤامرة ) وليس ( نظرية المؤامرة ) . تتصارع الأمم والحضارات ولم ولن يكون البشر في ساحة تعايش الحضارات رغم تمنينا لذلك ، لكن ما كل ما يتمنى المرء يدركه . الأيام تتداول بين الناس والدول والحضارات ، بل ان الدول لم تسم بذلك إلا لأنها تدول ، فالعمران البشري دوما" يتبعه الخراب والدمار . كان الفراعنة والأشوريون والبابليون واليونان والرومان والفرس والراشدون والأمويون والعباسيون والفاطميون والعثمانيون والصليبيون ، وكانت بريطانيا العظمى والاتحاد السوفييتي وستبقى الأمم تتصارع إلى أن تنتهي الحياة .

ما يهمني أن أشير إلى مظاهر غزو الغزاة لأمتنا، فهم يهاجمون جيوبنا ويسرقون ثرواتنا ويغزون عقول شبابنا ويبتزون دولنا، يرفعون شأن صغارهم وصبيانهم ويحاربون من يريد الحرية والكرامة والاستقلال والرأس المرفوع . زرعوا في بلادنا سرطانات تنهش اللحم وتفتت العظم . مسخوا الكثيرين حتى صار بعضنا يدعو للتنكر لهويته وثقافته وبني جلدته ، استخدموا الإعلام والسينما والمسرح والفن ، وفي نفس السياق دعموا العصا الغليظة وباركوا الضرب بيد الحديد ، وصنعوا حبال المشانق ، دعوا للديموقراطية التي تجلب المهربين والسماسرة وحاربوا النزاهة وصوت الشعوب ، واستأجروا حتى بعض أصحاب المظاهر الدينية ليبرروا لهم أفعالهم، صنعوا جماعات التكفير والغلظة وسلحوهم ودربوهم ليقولوا ان الإسلام هو الإرهاب ، وإن كنت لا تريد الإرهابيين فعليك أن تتمسك بفهم الغرب للدين . جعلوا من المسخ رموزا" من الجنسين في شتى المجالات، وصار الناس بين الترغيب والترهيب . وكلما دعا داع للنهضة قالوا ( عميل، ظلامي، يحمل فكر العصور الوسطى) !! شجعوا المسكرات والمخدرات والنوادي الليلية ، وامتلأت البلدان بالفاسدين أصحاب البطون الجرباء .

فيا أيها الرافضون لنظرية المؤامرة : ماذا تسمون كل ذلك ؟! ألا ترون التجويع للغلابى بينما راقصة أو مغنية تجني خلال ساعة عشرات الألوف ؟ ألا ترون الكوميشن؟ ألم تشاهدوا التزوير ؟ ألم تروا الانقلابات المصنوعة ؟! إن لم تسموا ذلك كله مؤامرة فماذا تسمونه؟! .

ألتفت في نهاية مقالي للمؤمنين بالنهضة للتمسك بالحرية الحقيقيةوالتصميم على النهوض مهما كان الثمن فالنظافة لا يمكن أن تقبل التلوث الفكري والسياسي والاقتصادي . يا مشايخ الحرية ، يا أيها الإعلامي المنتمي ، أيها الأكاديمي المخلص تذكروا أن الأيام دول فكونوا مع أمتكم وحريتكم ونهضة أمتكم


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015