آخر الاخبار

garaanews  طبيب الغلابة الذى لا يصلح للتكرار..! garaanews  الرئيس اللبناني يعلن الحداد الوطني والإقفال لمدة 3 أيام garaanews  تضرر منزل هيفاء وهبي من انفجار بيروت وإصابة مديرة منزلها garaanews  عاجل.. وفاة مصري جراء انفجار بيروت garaanews  عاجل.. السيسي يكافئ أوائل الثانوية العامة بـ100 منحة دراسية مجانية garaanews  الري: مصر والسودان تعلقان مفاوضات "سد النهضة" لمخالفة إثيوبيا الاتفاق garaanews  مصر الصحة: 112 إصابة و24 وفاة جديدة بكورونا.. وشفاء 45569 garaanews  لبنان: أكثر من 50 قتيلًا و2750 جريحًا جراء "انفجار بيروت" garaanews  توقيف 11 شخصاً على ذمة قضية “جائحة الدجاج الفاسد” garaanews  سماء الأردن تشهد زخات كثيفة للشهب اعتبارا من 11 آب garaanews  سفراء سابقون: دور أردني فاعل بتشكيل موقف أوروبي رافض لـ”الضم” garaanews  الاردن الحكومة: المطارات ستبقى مفتوحة لاستقبال الأردنيين garaanews  خلافات مالية تؤجل فتح مطار الملكة علياء الدولي garaanews  صحيفة بريطانية: نبوءة القذافي تحققت بعد 9 سنوات من الرحيل garaanews  الاحتلال يعتقل 13 فلسطينيا من الضفة الغربية

الخطبة الموحدة ..د.حسان ابوعرقوب

وكالة كليوباترا للأنباء


تختلف الآراء حول الخطبة الموحدة، بين مؤيد لها ومعارض، وأودّ بيان وجهة نظري في هذا الموضوع، علما أنّ خطبتي الأولى على منبر مسجد سيدي العارف بالله الشيخ محمد سعيد الكردي في الصريح كانت عام 1996م أي قبل 24 عاما.
الذي يخطب في نفس المسجد لفترة طويلة ومستمرة يعاني من العثور على المواضيع المختلفة كي لا يكرر نفسه وكلامه، وهذه مهمة صعبة لا يعرفها إلا من مارسها، وهكذا كانت حالي تماما، أعاني في بحثي عن موضوع جديد كلّ جمعة.
وبعد وجود الخطبة الموحدة، صار عنوان الخطبة جاهزًا، والشواهد من الآيات الكريمات والأحاديث الشريفة مقدمة على طبق من ذهب، ومحاور الخطبة واضحة وسهلة، وما على الخطيب إلا أن ينطلق بموهبته لإيصال الرسالة المطلوبة للناس، والخطباء بطبيعة الحال يتفاوتون في مهاراتهم وقدراتهم وأساليبهم، فمن كان قويا قبل الخطبة الموحدة فهو كذلك بعدها، ومن كان ضعيفا قبلها فهو كذلك بعدها، فالضعف ليس من الخطبة بقدر ما هو من الخطيب نفسه، مع احترامي لجميع الإخوة الزملاء؛ لأن الخطيب غير ملزم بقراءة نصها، بل بالعنوان والمحاور فقط، وأن نص الخطبة مقترح فقط.
كما أن الفسحة متاحة أمام الخطيب أن يُعرّج على بعض الحوادث التي تهم البلد أو الحي أو أهل المسجد نفسه.
وفي هذه الخطبة الموحدة غنية لبعض الإخوة الذين كانوا يأخذون خطبهم من المواقع الإلكترونية بغثها وسمينها.
والحاصل أنّنا وبعد الخطبة الموحدة نرى المبدعين من الخطباء لا زالوا كذلك، فلم تغيّر إبداعهم، وأنّ العبء الأكبر في الخطبة يقع على كاهل الخطيب، الذي عليه بعد التوكل على الله أن يُطوّر نفسه باستمرار، وأختم بتحية إجلال واحترام وتقدير لكلّ زملائي من فرسان المنابر.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015