آخر الاخبار

garaanews  الاردن سمارة: سنعمل مع "الأشغال" وهيئة المكاتب والشركات الهندسية لتطوير وضبط العمل الهندسي garaanews  ليه مو صلاح الأفضل فى الدورى الإنجليزى من 2017 garaanews  أكتوبر.. النطق بالحكم في إعادة محاكمة 96 متهما بقضية "فض رابعة" garaanews  الممثلة قاتلة زوجها باكية: "طلبت الطلاق كتير ورفض لحد ما حصلت الكارثة" garaanews  مصر عاجل.. بدء صرف مرتبات العاملين بالدولة 20 يوليو الجاري garaanews  العالم يهجر مطارات تركيا.. 96% تراجعا فى عدد ركاب مطار أتاتورك garaanews  مصر تقفز 9 مراكز فى مؤشر التنمية المستدامة 2020 garaanews  تقارير: الأهلى يوافق على تمديد إعارة أزارو مع الاتفاق حتى نهاية الموسم garaanews  الرزاز يرعى توقيع اتفاقيتين لمشروعي خفض الفاقد من المياه وشبكة الألياف الضوئية garaanews  وزير الدّولة لشؤون الإعلام يستقبل السفير التركي garaanews  الاستثمار: الأردن يقدم تسهيلات لدعم الاستثمارات التركية garaanews  الصحة: تسجيل 1025 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا و 75 وفاة garaanews  الصحة تعلن مصر آمنة تماما من عدوى الطاعون garaanews  وفاة رئيس وزراء ساحل العاج أمادو غون كوليبالي garaanews  وزير الخارجية: لن نتسامح مع أى تهديد يقترب من حدودنا

بداية النهضة د.حسان ابوعرقوب

وكالة كليوباترا للأنباء


توقفتُ عن الكتابةِ في الأسبوعِ الفائتِ حزنًا منْ (صفقة القرن) وأصابَني شيءٌ من الإحباط والاكتئاب، ثم انتبهتُ إلى قول الله تعالى: {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} فعلمتُ أنّ لإحباطَ والحزنَ لا يجديان نفعًا، ولا يحرِّكان ساكنًا، وأنّ الكلامَ أفضلُ من الصَّمت، والكتابةَ خيرٌ من التوقّف، وأنّ (صفقة القرن) وتداعياتها ليستْ أكثرَ منْ فرصة للتّحسين والتّطوير، بلْ قد تكونُ الشعلةَ المؤذنةَ ببداية اليقظة والنهضة لأمّتنا العربيّة والإسلاميّة.
نحتاجُ في البداية إلى أنْ نطوّرَ مسيرتنا التعليميّة، وبنظرة سريعة إلى بعض الأرقام في قائمة الحاصلين على جائزة نوبل سنجدُ أنّ عدد المسلمين الحاصلين عليها 12 شخصًا أي بنسبة 0.9 % من عدد الفائزين بها البالغ عددهم 800 فرد، علمًا أنّ المسلمين يشكّلون ما يزيد عن 23 % من سكان الكرة الأرضية،  أما الفائزون بالجائزة من اليهود فتبلغ نسبتهم 20 % ، على الرّغم أنّ عددهم لا يزيد على 0.2 % من سكان المعمورة.
وبتأمّل يسير إلى تصنيف الجامعات (QS) لأفضل (1000) جامعة في العالم لهذا العام سنجد (37) جامعة عربية، أوّلها ذكرًا كان في المرتبة (186) عالميًّا.
تقول بعض الإحصائيات: إنّ متوسّط قراءة الفرد الأوروبي في السنة يصل إلى (200) ساعة، بينما يبلغ متوسط قراءة الفرد العربي (6) دقائق، وبلغة أخرى: كلّ فرد أوروبي يقرأ 35 كتابا في السنة، والفرد في دولة الاحتلال الإسرائيلي يقرأ (40) كتابا، بينما في بلادنا العربية يقرأ كلّ (80) فردا كتابا واحدا في السنة.
ويترجم الأرقام السابقة عدد النسخ المطبوعة للكتب في ديارنا فهي بين (1000-5000) نسخة على أحسن الأحوال، بينما في الغرب يتحدثون عن (50000) إلى مليون نسخة.
وعلى صعيد الأبحاث العلمية المنشورة بلغ عدد الأبحاث العلمية والهندسية الصينية المنشورة في مجلات علمية حول العالم في سنة 2018: ( 528263 ألفا)، مقارنة مع الأبحاث الأمريكية التي بلغت ( 422808 ألفا).
هذه المقارنات البسيطة تتكلّم وتُعبّر عن حاجتنا إلى التطوير والتّحسين، فمن الفضيلة أنْ نتحلّى بشيء من التّواضع ونقول: نحن بحاجة إلى تطوير مناهجنا ووسائلنا التربويّة والتعليميّة، كي نلتحقَ بصفوف الدّول المتقدّمة ونخرجَ من قمقم العالم الثالث.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015