آخر الاخبار

garaanews  سعد الحريري: لا بد من إجراء تحقيق والاستعانة بأصدقاء من الخارج لمعرفة سبب انفجار بيروت garaanews  الرئيس المصري يوجه بإرسال مساعدات طبية عاجلة إلى الشعب اللبناني garaanews  وزير الصحة اللبناني: عدد المفقودين بانفجار بيروت يفوق القتلى garaanews  وفاة ثاني مواطن مصري في انفجار مرفأ بيروت garaanews  الرئيس اللبناني يتفقد موقع انفجار مرفأ بيروت garaanews  لبنان لا يواجه أزمة طحين فورية ولديه 35 ألف طن في المطاحن garaanews  قلق بشأن مصير الأبنية القديمة في بيروت بعد الانفجار garaanews  مصر لأوائل الثانوية العامة.. 30 منحة من جامعة النيل الأهلية (الشروط وطرق التقديم) garaanews  الزميلة والاعلامية القديرة بتول العباسي في ذمة الله garaanews  الاردن الملك يوجه بارسال مستشفى عسكري ميداني إلى لبنان garaanews  الاردن :غرام الذهب 21 قيراط يسجل 40.80 دينار garaanews  الاردن الخارجية: ارتفاع عدد الأردنيين المصابين في انفجار بيروت إلى سبعة garaanews  الصليب الأحمر اللبناني: المستشفيات لم تعد قادرة على استيعاب مصابي انفجار بيروت garaanews  مئوية أبى .........مصطفي الفقي garaanews  مقبلون على الانتخابات ..حمادة فراعنة

صُناع السعادة .... بقلم / إيناس أبو شهاب

وكالة كليوباترا للأنباء


في كل ليلةٍ يعود القمر إلى موقعه في صدر السماء، وتجتمع في حضرته النجوم، وتتراقص على أنواره سحابات لا تدري في أي أرض ستمطر. وبعد أن تنتهي طقوس كرنفاله اليومي، يتثاءب الليل، ويتغنى  تصبحون على خير. فنُغلق ستائر أجفاننا، ونبدأ مُشاهدة أحلامنا، حتى تقرع أشعة الشمس جرس البداية ليومٍ جديد. يوم قد يحمل بين طياته أحلامنا التي نرجوا من الله أن تتحقق، و آلامنا التي ندعوا من أعماق قلوبنا بأن تتلاشى وتتمزق.

فالحياة قد تبدو ليست عادلة، فقد أخذت من كل شخصٍ بيننا الكثير. فهناك من يبكي على من فارقه إلى الأبد. وهناك من يعاني المرض ويعيش في كبد. وهناك من يحلم بأن يرزق بطفل يُزين له دنياه. وهناك من يكدح لتأمين قوت الحياة. وهناك من يحلم بحياة كالحياة. وكلٌّ يغني على ليلاه.

لكن يجب أن لا ننسى بأن الحياة قد منحتنا الكثير أيضاً، حتى تشكلت خُلاصة تجاربنا، وجعلتنا أقوى، وأوعى، إلى أن أصبحنا نُدرك تماماً ما ينقُصنا، ونعلم ما يُكملنا، وما يُمكننا الإستغناء عنه.

فعلى الرغم من قلة ما نملك، وكثرة ما بتنا نفقد، لكننا ما زلنا نحب الحياة. نحب الإهتمام، ونحب الحب، ونحلم بالأمن والأمان، ونكره الظلم والخذلان، ونستنكر الكثير مما نرى في مجتمعنا الآن.

فالسعادة ليست حِكراً للأغنياء، وليست رزقاً يتساقط من السماء، فنحن صُناع السعادة. نحن من نضحك في صميم الوجع، ونحن الأقوياء الذين يبحثون عن الأمل وسط الألم، ونحن من ينكسر ثم يزدهر، ونحن من أطاحت بهم الظروف وسقطوا واقفين. ونحن أصحاب الكبرياء الذين لا ينحنون إلا لخالق السماء. نحن من يدّعي الفرح في عز شعورنا بالجرح، ونحن من يتراقص طرباً ونحن من نتمزق ألماً.


 لنبقى مهما اشتدت بنا الظروف أقوياء، متفائلين، واثقين برب العالمين، وأن في الغيب ما يستحق الانتظار. فلننتظر عدل السماء، فالقادم بإذن الله أجمل…


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015