آخر الاخبار

garaanews  ترمب يعلن خطة السلام: فرصة للطرفين ضمن حل الدولتين garaanews  ترامب يكشف خطته للسلام: القدس ستبقى عاصمة لإسرائيل garaanews  العثور على رأس أثري وتسليمه لمتحف البترا garaanews  غضب فلسطيني يرفض صفقة العار garaanews  الأردن يؤيد طلب فلسطين عقد اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية garaanews  «الجبهة الديمقراطية» تدعو «الاجتماع القيادي» للرد عمليا على صفقة القرن garaanews  فتح: الشعب والقيادة الفلسطينية قادرون على إفشال “صفقة القرن” garaanews  الجامعة العربية: الموقف الفلسطيني من صفقة القرن هو العامل الحاسم garaanews  مصر.. اتفاقيتان جديدتان للتنقيب عن النفط والغاز في المتوسط garaanews  بن عرفة ينضم لبلد الوليد الإسباني garaanews  بدء المرحلة الثانية من برنامج "لم الشمل" بالتعاون بين مصر وإيطاليا garaanews  كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر يتحدث في مؤتمر السلام من أجل الازدهار المنعقد في المنامة قبل ساعات من إعلان بنودها... كيف سيتعامل العر garaanews  وزير الخارجية الأمريكي: على "الحوثيين" وقف هجماتهم على السعودية garaanews  محمد دحلان دحلان يوجه "رسالة مفتوحة" لعباس: بيدك الآن قلب الطاولة وإعلان قيام دولة فلسطين garaanews  الكويت.. المؤبد لمتهم و10 سنوات لآخرين في قضية مظاهرات "البدون"

الحب لا يعرف القضبان د.حسان ابوعرقوب

وكالة كليوباترا للأنباء


في بلدة فشتا الألمانية (Vechta)، عاصمة منطقة (Vechta) الواقعة في ولاية ساكسونيا السفلى، والتي يبلغ عدد سكانها ما يقرب من 32000 نسمة، نشأت قصة حبٍّ طريفة.
اتصلت الفتاة بحبيبها البالغ من العمر 18 عاما وأبلغته أنها تعتبر العلاقة التي بينهما منتهية، ولا ترغب بإكمالها، وما إن أغلقت الخطّ حتى بادر هذا الشاب إلى مكان إقامتها ليفاوضها ويصلح ما بينهما، لتعود المياه إلى مجاريها بينهما.
لكنْ الغريب في الأمر أن هذه الفتاة نزيلة أحد السجون في البلدة، فما كان من هذا الفتى إلا أن تسلق جدار السجن البالغ أربعة أمتار، ليتحرك واثق الخطوة عبر النوافذ المحصنة بالقضبان الحديدية باتجاه زنزانة محبوبته، ليصل إليها أخيرا.
لحظ أحد حراس السجن هذا الشابّ المتيّم وأمره بالنزول، لكن الغاية كانت أعظم من صوت حارس ينادي، ويقف عذولا بين الحبيب ومحبوبه، فتحركت قوات الإطفاء لتنزل هذا الشاب المُغرم عبر سلالم الحريق إلى الأرض مرة ثانية، دون أن تتمكن من إطفاء نار العشق والهوى وفي فؤاده.
والنتيجة لهذا العمل العجيب أن الشاب قد تعرّض لإصابة طفيفة جراء ما فعل، كما يتم التحقيق معه بتهمة اقتحام السجن والاتصال غير المصرح به مع السجناء. ولم يعرف إلى الآن ما إذا كانت المحبوبة قد قرّرت تغيير رأيها بعد هذه التضحية التي قدّمها هذا الشاب المسكن أو أنها لا زالت عند قرارها بالانفصال؛ لأن هذا الشاب لا يعرف حدودا لحبه، حتى لو كانت مصنوعة من أسوار السجن وقضبانه.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015