آخر الاخبار

garaanews  ترمب يعلن خطة السلام: فرصة للطرفين ضمن حل الدولتين garaanews  ترامب يكشف خطته للسلام: القدس ستبقى عاصمة لإسرائيل garaanews  العثور على رأس أثري وتسليمه لمتحف البترا garaanews  غضب فلسطيني يرفض صفقة العار garaanews  الأردن يؤيد طلب فلسطين عقد اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية garaanews  «الجبهة الديمقراطية» تدعو «الاجتماع القيادي» للرد عمليا على صفقة القرن garaanews  فتح: الشعب والقيادة الفلسطينية قادرون على إفشال “صفقة القرن” garaanews  الجامعة العربية: الموقف الفلسطيني من صفقة القرن هو العامل الحاسم garaanews  مصر.. اتفاقيتان جديدتان للتنقيب عن النفط والغاز في المتوسط garaanews  بن عرفة ينضم لبلد الوليد الإسباني garaanews  بدء المرحلة الثانية من برنامج "لم الشمل" بالتعاون بين مصر وإيطاليا garaanews  كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر يتحدث في مؤتمر السلام من أجل الازدهار المنعقد في المنامة قبل ساعات من إعلان بنودها... كيف سيتعامل العر garaanews  وزير الخارجية الأمريكي: على "الحوثيين" وقف هجماتهم على السعودية garaanews  محمد دحلان دحلان يوجه "رسالة مفتوحة" لعباس: بيدك الآن قلب الطاولة وإعلان قيام دولة فلسطين garaanews  الكويت.. المؤبد لمتهم و10 سنوات لآخرين في قضية مظاهرات "البدون"

يهود الخزر مكانهم الغيتوهات والملاجيء

وكالة كليوباترا للأنباء





أسعد العزوني
كتب الله عليهم الذلة ،ولكننا إعتدينا على قدر الله بأن جعلنا منهم سادة الأرض،بدعمنا لهم وترحيبنا بهم وتنازلنا لهم عن فلسطين ،كما فعل إبن مرخاي سلول السفاح عبد العزيز بن مردخاي ،الذي تنازل عن فلسطين لليهود ،وسلّم وثيقة ممهورة بختمه إلى المندوب السامي البريطاني آنذاك السير بيرسي كوكس.
وها هم أبناء مردخاي سلول الخيبريين الصهاينة المغتصبين لأرض الحجاز ،يواصلون خيانتهم ولكن علانية بعد ان كانوا يمارسونها سرا منذ العام 1915 ،عندما كانت مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية الإرهابية ،فكرة مجردة على الورق يحار بها صاحبها الدكتور النمساوي ثيودور هيرتزل.
كان المكان الطبيعي ليهود الخزر الذين لجاوا للغرب المسيحي هو الغيتوهات ،لأن الإنعزال من شيمهم إبان كان اليهود في جزيرة العرب يعيشون في حصون وقلاع ،ويمارسون فيها  الفساد والإفساد ،ويحيكون المؤامرات ،وكان وصولهم أصلا إلى الجزيرة  العربية كي يحبطوا رسالة محمد صلى الله عليه وسلام ،حسب نبوءة التوراة ،ولكن الله الغالب على أمره خزاهم ،وطردهم الرسول الكريم من الديار المقدسة ،إلا أن أبناء مردخاي سلول أعادوهم حاليا إلى يثرب وخيبر،وسلموا لهم إنقيادهم.
كانوا في الغرب المسيحي منبوذين ومضطهدين بسبب فسادهم وإفسادهم ،وتخريب المجتمعات التي يعيشون بين ظهرانيها ،ويشيعون الفاحشة والربا،وقد حرم الغرب عليهم وعلى الكلاب أن يدخوا المطاعم ودور السينما ،ولا ننسى محاكم التفتيش التي عقدت ضدهم وضد المسلمين على حد سواء،وقد أمر السلطان العثماني آنذاك السفن الإسلامية بالإبحار إلى إسبانيا وإنقاذ اليهود قبل المسلمين ،وليته لم يفعل ،لأن الإمبراطورية العثمانية كانت أول المتضررن من أذاهم ومؤامراتهم التي وصلت إلى حد الإشتراك وتنفيذ المؤامرة الدنيئة لعزل السلطان عبد الحميد الثاني لأنه رفض التنازل عن فلسطين لليهود.
وعندما غرر بهم وجيء بهم إلى فلسطين وتبين أن ل"العروس زوج" كما أبرق مبعوث هيرتزل له عام 1936،كانوا يتخذون من الملاجيء مكانا لهم في الليل وإبان إحتدام المعارك المسلحة ،وقد تجلى ذلك بكل الوضوح إبان مرحلة الكفاح المسلح الذهبية ،إذ كانوا يبيتون منذ الغروب في ملاجئهم بالأغوار ،وكذلك فعلوا في غزة ولا يزالون.
اليوم حيث دمر حزب الله دبابة عسكرية للإحتلال جنوب لبنان ،أمرت الحكومة الإسرائيلية المستدمرين الصهاينة بالبقاء في منازلهم والنزول إلى الملاجيء ،كما طلب النتن ياهو من وزرائه عدم التصريح حول ما يجري في جنوب لبنان ،وهذه ذات مغزى.
بقي القول أن يهود بحر الخزر الذين أحضرهم أبناء مردخاي سلول الخيبريين الصهاينة  المغتصبين  لأرض الحجاز إلى فلسطين ،ووفروا لهم طوق النجاة حتى يومنا هذا ،لن يفارقوا الملاجيء ماداموا مصرين على البقاء في فلسطين.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015