آخر الاخبار

garaanews  عاجل : السودان.. البشير يعين نائباً له ورئيساً للوزراء garaanews  ميسي يقلب الطاولة على إشبيلية بهاتريك garaanews  ترامب: ندرس قرار فرض رسوم جمركية على السيارات الأوروبية garaanews  عاجل : السعودية تعين الأميرة ريما بنت بندر آل سعود سفيرة في أمريكا garaanews  ميسي يقود برشلونة لتحقيق الفوز على إشبيلية (4 ـ 2) في الدوري الإسباني garaanews  ندوة دولية في مكتبة الإسكندرية حول مستقبل الرقمنة وحماية التراث garaanews  العاهل السعودي: مصر بلدي الثاني وما تحقق في عهد الرئيس السيسي محل فخر لنا garaanews  المصرية هداية ملاك تتوج بذهبية بطولة مصر المفتوحة للتايكوندو garaanews  الرئيس السيسي يفتتح أعمال القمة “العربية الأوروبية” بشرم الشيخ الأحد garaanews  خبير اقتصادي يفصح عن أهمية العلاقات بين الصين والسعودية garaanews  الملك سلمان يتحدث عن دولة "مصيرها ومستقبلها واحد" مع المملكة garaanews  بعد خطاب البشير... الحزب الحاكم فى السودان يتخذ قرارا مفاجئا garaanews  بالصور والفيديو : انطلاق كرنفال المحبة للقائد برعاية الاميرة سناء عاصم وحضور الشريفة بدور بنت عبد الإله garaanews  بحث الاستعدادات لعقد المؤتمر التربوي "رؤى وأفكار لقصايا ساخنة في التعليم المهني والتقني" في العقبة garaanews  قراءة معمقة لخطاب الرئيس البشير

الوسطية و الاعتدال حلول ناجعة لمحاربة التكفير و التطرف و الارهاب

وكالة كليوباترا للأنباء


الوسطية و الاعتدال حلول ناجعة لمحاربة التكفير و التطرف و الارهاب
بعد القفزة النوعية الكبيرة و المهمة التي تحققت بالآونة الأخيرة في الانفتاح على شتى أبواب الوسطية، و الاعتدال بنشر أسس، و أصول الفكر الإسلامي المحمدي الأصيل المعتدل، و تعالي الأصوات الشريفة، و تزايد الدعوات المطالبة بضرورة فسح المجال أمام رواج بضاعة الوسطية، و الاعتدال، و نشر علومهما الناضجة، و التي رفع لوائها العديد من المواقع الالكترونية و المدارس العلمية في العديد من الدول العربية، وفي مقدمتهم المحقق الصرخي الحسني عبر منبر طرح البحوث العلمية، و المناظرات الفكرية التي تصدى لها في الوقت الذي كان فيه الفكر المتطرف التكفيري يتغلل بين صفوف المسلمين، و يسعى سعيه في زرع بذور التفرقة، و نشر الطائفية، و إشعال نار الفتن، و الاقتتال الطائفي بين مختلف الطوائف الإسلامية التي جعلها كلها في خانة التكفير، و استباحة الاعراض، و الأرواح لكل مخالف لأهوائه العقيمة و عقائده البالية، ومن أجل كشف حقيقة هذا الفكر المنحرف عقائدياً، و أخلاقياً، وعلى الملأ، و من أجل إيقاف نزيف الدماء، و حفظ الأرواح، و تنوير العقول، و تحصين النفوس من الانزلاق في هاوية، و خطر، و مستنقع الضلال، و الإضلال للفكر المتطرف، فقد شرع المعلم الصرخي في دفع الشبهات، و رد حجج الادعياء، و الدفاع عن بيضة الإسلام، و عُرى أركانه المهمة من قرآن كريم، و سنة الرسول محمد ( صلى الله عليه و آله و سلم ) ، و الخلفاء الراشدين، و الصحابة الكرام ( رضي الله عنهم ) ، و كذلك كشف حقيقة التهم الباطلة، و الأكاذيب المصطنعة على أمهات المسلمين ( رضي الله عنهن ) التي يتقول بها ضعاف النفوس و المغرر بهم، و التي يبث سمومها الفكر الظلامي في محاولة منه لضرب مقدسات ديننا الحنيف الآنفة الذكر، فجاءت بحوث، و محاظرات المعلم الأستاذ الصرخي كالصاعقة على رؤوس كل مَنْ تسول له نفسه الامارة بالسوء الاعتداء، أو تزييف حقائق التاريخ، و التطاول على تلك الرموز النبيلة بمواقفها، و المعتدلة بفكرها الرصين، ولعلنا نجد صدى تلك المحاضرات، و البحوث الراقية في المجتمع الإسلامي اليوم، وما حققته فيه من نقلة نوعية بالتجديد من خلال حرق، و اتلاف كتب الفكر التكفيري، و أيضاً إغلاق بؤر الفتنة المنحرفة التي تبث سموم هذا الفكر الظلامي في مختلف الأقطار العربية، و الدول الإسلامية، وعلى حد سواء، وما الاحداث الأخيرة التي شهدتها مجتمعات العالم العربي من إنفتاح كبير، و افتتاح مراكز نشر الوسطية، و الاعتدال، و سعيها للتقليل من خطر الانجراف في مهاوي الانحراف، و التيه، و الضلال، و حفظاً منها لشريحة الشباب قادة المستقبل فيها من الولوج في هذا المستنقع الخطير، و لا ننسى المواقع الالكترونية، و التي تدعو إلى الفكر الإسلامي المعتدل سواء السني أو الشيعي معاً من جهة، ومن جهة أخرى تعمل على تصحيح مسار الأمة، و جعلها تسير قُدماً في الاتجاه الصحيح الذي جاءت به رموزنا الإسلامية، و قادة المجتمع الإسلامي سواء في الماضي، أو الحاضر، وهذا ما يدعونا إلى الاعتزاز بما يشهده العالم الإسلامي من مساعي حثيثة، و مهمة في محاربة الفكر التكفيري المتطرف ومن ثم القضاء عليه و إلى الأبد .
https://www.youtube.com/watch?v=JTSoNX6dIAY
https://www.youtube.com/watch?v=B1NeuuLLtHA
بقلم // الكاتب محمد الخيكاني


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015