آخر الاخبار

garaanews  "الاونروا" تطلق حملة دولية لسد العجز المالي garaanews  وزير الداخلية والسفير المصري يبحثان اليات تنظيم العمالة garaanews  الكرملين: روسيا تراقب الوضع في عفرين وعلى اتصال بالقيادتين التركية والسورية garaanews  فديوهات … القبض على سارق بنك الاتحاد في زمن قياسي garaanews  اختطاف موظفة أممية وابنها في أفغانستان garaanews  العراق يتلقى دعوة لحضور مؤتمر سوتشي garaanews  أردوغان: لن نتراجع عن عملية عفرين وهناك اتفاق مع روسيا garaanews  الكويت قد تنضم إلى زبائن "روس آتوم" الروسية للطاقة الكهرذرية garaanews  نزاربايف يطلع بوتين على تفاصيل لقائه مع ترامب garaanews  "أنصار الله" تطلق صاروخا باليستيا على معسكر تابع لقوات هادي في تعز garaanews  وسائل إعلام: الجيش التركي يبدأ الدخول إلى عفرين من محور إعزاز garaanews  الشركة المدعمة لتربة مشروع الجاردنز حذرت من الانهيار قبل وقوعه garaanews  الجبير: سيتم الإعلان اليوم عن خطة ضخمة شاملة لدعم اليمن بمبلغ يتجاوز مليار دولار garaanews  طريقة مبتكرة تضاعف فرص حصول اللاجئين على عمل garaanews  الأمير مرعد يبحث خطة "إمكانية الوصول" لذوي الإعاقة

الحذر من منشورات منصات التواصل الاجتماعي

وكالة كليوباترا للأنباء


محمد داودية

سرعة النقل والانتشار والتعميم على منصات التواصل الاجتماعي، هي نتاج شرعي للتقدم العلمي والتطور والذكاء الانساني والابتكارية العبقرية الخيرة.
فالسرعة في كل مناحي الحياة تتطور وتتزايد تزايدا هندسيا، وتتوافق مع وعي الانسان الجديد وطبيعته الوثابة الديناميكية السريعة.
اذن ليس من الطبيعي فحسب، بل هو من الجميل، ان ينتشر كل شيء حولنا في سرعة الضوء والومض، لانه يحفزنا على المواكبة والتطور والارتقاء بايقاعنا وتجاوز رتابتنا.
منصات التواصل الاجتماعي كفيلة بتعميم المادة المراد نشرها، صحيحة او ملفقة وخاصة اذا كانت مادة مختلفة او مخالفة معارضة او مناكفة.
لاحظنا سرعة انتشار رسالة الكابتن الهمام النبيل محمد الهملان الدعجة التي عبر فيها عن عاطفة معتقة عمرها اكثر من 1400 عام، انفجرت لدى رؤيته مقدساتنا في الاسر، فتفاعلنا معها؛ لأنها مثلت حب وحنق وغضب وانحياز كل واحد منا.
وانتشرت رسالة استقالة زعم موزعوها على منصات التواصل الاجتماعي انها بصوت بشار الاسد. ولقيت الرسالة قبولا وتصديقا لا بل ومحاولات اقناعي بانها بصوت الاسد الذي «تجد فيه تغيرا طفيفا» لانه «لم يتحمل التنازل عن السلطة والإبعاد عن سوريا الى الصقيع الروسي»!.
كانت الرسالة هزيلة… وتلفيقها ساذج وولادي وبدائي. ويدل على كذبها أن مضمونها هش ومضحك ومع هذا فقد صدقها مثقفون طيبون برغائبية محزنة.
وانتشرت بسرعة البرق رسالة عن حشود عسكرية سعودية على الأردن!! علقت عليها على الواتساب حرفيا:
«شباب. الموضوع مختلق ولا توجد اي دواع للقلق. لا يمكن ان يقع صدام بين الاردن والسعودية الى يوم الدين».
وجود اخبار ملفقة في الفضاء الاعلامي بعضها متقن محكم وبعضها ساذج وغبي مرده الى الثقة بالحرف المطبوع فما تزال مستمرة جملة اليقين: «مكتوب في الجريدة» التي كانت اقوى بما لا يقاس من جملة «حكي جرايد».
يضاف الى ذلك العون الذي يوفره للجميع (القص واللصق-الكوبي بيست)؛ ما يجعل المرء يستقبل المادة نفسها من عدة مصادر في اللحظة نفسها، واحيانا عديدة ينسب كل مصدر المادة الى نفسه.
الخطير هو عدم التدقيق وعدم التروي وعدم التفكير في التعامل مع تسونامي الاخبار المنهمرة علينا بلا توقف.
والمخيف هو هذا التصديق المجاني الذي يسفر عن تسرع في الشتم والتحقير مفصحًا عن عدوانية وهشاشة ثقافية ومعلوماتية وعن عدم تشغيل ميكانيزمات التفكير النقدي في ما يصلنا وفيما نقرأ.
يقتضي التعامل مع منصات التواصل الاجتماعي ان نكون يقظين متمهلين؛ كي لا نقع في أحابيل جهات تنتظر منا الغفلة.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015