آخر الاخبار

garaanews  الاردن معاصر الزيتون تبدأ الموسم الجديد باستقبال الزيتون garaanews  ميقاتي: لبنان أنجز المطلوب لبدء التعاون مع صندوق النقد garaanews  الاردن إغلاق مدرستين بسبب كورونا ونسبة الإصابات التراكمية بين الطلبة بلغت ستة بالألف garaanews  مجلس النواب اللبناني يصادق على موعد الانتخابات التشريعية في 27 مارس garaanews  صندوق النقد: تحسن اقتصادي في الشرق الأوسط لكن الاضطرابات تتهدد الأقل دخلا garaanews  نسبة فحوص كورونا الإيجابية في الأردن فوق 5% لليوم الثاني على التوالي garaanews  الجيش العراقي يقصف مواقع تابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي garaanews  أميرة إسماعيل.. أول حكم دولية لكرة سلة في قطاع غزة garaanews  "فيسبوك" تعتزم توفير 10 آلاف وظيفة في الاتحاد الأوروبي garaanews  البورصة تواصل مكاسبها ورأسمالها يربح 6.1 مليار جنيه garaanews  مصر وقبرص واليونان.. 9 قمم من العلاقات المتميزة لمواجهة تحديات "المتوسط" garaanews  كورونا حول العالم.. أكثر من 241 مليون إصابة ومن 4.9 مليون وفاة garaanews  كيف نرصد الاضطرابات الغذائية لدى المراهقين؟ garaanews  كم تبلغ ثروة ابنة الملياردير بيل غيتس؟ garaanews  تفاصيل ما حصل لوائل كفوري

مارك أوتيه* يكتب: الانتخابات الفلسطينية.. مفتاح العودة إلى مفاوضات السلام مع إسرائيل؟

وكالة كليوباترا للأنباء


أصدر الرئيس محمود عباس في 15 كانون الثاني (يناير) مرسوماً بإجراء ثلاثة انتخابات هذا العام: المجلس التشريعي الفلسطيني يوم السبت الموافق 22/05/2021، رئيس دولة فلسطين يوم السبت 31/7/021، المجلس الوطني الفلسطيني في 31 / 08/2021.

يأتي هذا في أعقاب العديد من التصريحات التي أعرب عنها في الماضي عن نيته إجراء انتخابات. الهدف الأول هو بلا شك استعادة شرعية القيادة الفلسطينية في نظر الرأي العام الفلسطيني والعالمي. هل ستؤدي هذه الخطوة، إذا نجحت، إلى إحياء المفاوضات من أجل اتفاق سلام مع إسرائيل؟ يجب التغلب على الكثير من الشكوك والعقبات على الطريق.

 

أولا: هل ستجرى الانتخابات؟ سيكون إجراء انتخابات السلطة الفلسطينية لحوالي 5.2 مليون فلسطيني يعيشون تحت الاحتلال العسكري الإسرائيلي في غزة والضفة الغربية (بما في ذلك القدس الشرقية) أمرًا صعبًا في حد ذاته. لا تعتمدوا على الكثير من الدعم الإسرائيلي (اليوم أقل مما كان عليه في الماضي). كما تأكد من أن الاتفاق بين جميع الفصائل السياسية حول القواعد والإجراءات ليس مضمونًا بعد. سيكون إجراء انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني أكثر صعوبة، الأمر الذي سيتطلب اختبار الإرادة السياسية وخيارات ما يقرب من 13 مليون فلسطيني في مخيمات اللاجئين والشتات بشكل عام.

ثانيًا: هل ستؤدي الانتخابات إلى وحدة وطنية أكثر أو أقل؟ هل سيقدمون تفويضًا واضحًا للقيادة الجديدة ولأي غرض؟ من الحوار بين حماس وفتح وفصائل أخرى في القاهرة، يبدو أن فكرة الترشح للانتخابات التشريعية المقبلة بقائمة مشتركة تضم حماس وفتح وباقي فصائل منظمة التحرير الفلسطينية قيد الدراسة الجادة من قبل الأجهزة الرسمية لفتح وحماس.

 

من ناحية أخرى، ظهرت خلافات جدية داخل فتح مع إعلان ناصر القدوة عن نيته الترشح على قائمة منفصلة، مما أدى إلى طرده من الحزب. أشارت نتائج استطلاع عام أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية في كانون الأول (ديسمبر) الماضي إلى أنه إذا شكل زعيم فتح مروان البرغوثي (الذي يقضي عقوبة بالسجن المؤبد في السجون الإسرائيلية) قائمة خارج القائمة الرسمية لفتح، فسيحصل على 25. % من الأصوات مقابل 19% لقائمة فتح الرسمية. وبالمثل، إذا فعل محمد دحلان الشيء نفسه، فستحصل قائمته على 7٪ من الأصوات.

 

وفي كلتا الحالتين، ستخسر قائمة فتح “الرسمية” لصالح حماس التي ستحصل على حوالي 33% من الأصوات. بل أن هناك حديثاً عن ترشح رئيس الوزراء السابق فياض على قائمة خاصة به. إنه تحد كبير للقيادة الحالية. يأتي ذلك في سياق احتجاجات منظمات المجتمع المدني تندد بمرسوم عباس الجديد الذي يقيد عمل الجمعيات غير الربحية، والذي صدر في 2 آذار / مارس الماضي، بعد إعداده وإقراره سراً، قبيل موعد الانتخابات المزمع إجراؤها.

 

وبحسب المنظمات غير الحكومية الفلسطينية، يفرض المرسوم على منظمات المجتمع المدني أن تقدم لوزارات السلطة الفلسطينية “خطة عمل سنوية وميزانية تقديرية للسنة المالية الجديدة بما يتماشى مع خطة الوزارة. وهذا يعني أن منظمات المجتمع المدني ستعمل لصالح الوزارة المذكورة وليس وفقًا لرؤيتها أو رسالتها أو أهدافها أو برامجها “. وأعلنت المنظمات غير الحكومية عن تشكيل لجنة طوارئ للاحتجاج حتى إلغاء المرسوم وحذرت من أنها ستمتنع عن مراقبة الانتخابات المقبلة.

 

علاوة على ذلك، تحث المنظمات غير الحكومية الفلسطينية السلطة الفلسطينية على إلغاء القيود المفروضة على المرشحين لخوض انتخابات المجلس التشريعي (على سبيل المثال السماح لموظفي المنظمات غير الحكومية بالترشح، وخفض الحد الأدنى للسن، ورفع حصة النساء، وما إلى ذلك). 69% من الفلسطينيين تحت سن 29 و 24% تتراوح أعمارهم بين 18 و29 سنة. سيدلي العديد من الشباب الفلسطينيين بأصواتهم للمرة الأولى بعد 15 عاما على الانتخابات الأخيرة. تظهر استطلاعات الرأي أن جيل الشباب يريد أن يفسح “الحرس القديم” مكانًا لهم وللأفكار التي يمثلونها.

 

في عام 2019، قبل انتشار الوباء، كان 60% من الشباب في غزة و 28% في الضفة الغربية عاطلين عن العمل. في عام 2020، قفزت المعدلات إلى 70% في غزة و 30% في الضفة الغربية، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى COVID-19. لست متأكدا من أن حل الدولتين هو هدفهم الأسمى. من المؤكد أن تحسين الحكم والفرص الاقتصادية على رأس جدول أعمالهم، إلى جانب إنهاء الاحتلال. يواجه هدف حل الدولتين اليوم تحديا خطيرا.

تجاوز عدد المستوطنين في الضفة الغربية والقدس الشرقية 650 ألف مستوطن، مما يثير شكوكاً كبيرة في احتمال قيام دولة فلسطينية متصلة جغرافياً. في دراسة نُشرت في فبراير الماضي، قدمت مؤسسةRAND ” ” نتائج تحقيق في الآراء بين الفلسطينيين واليهود الإسرائيليين وعرب إسرائيل. ظهرت ثلاث نتائج جديدة من هذا البحث.

 

الأول هو أنه لا يوجد بديل مقبول لدى غالبية الإسرائيليين والفلسطينيين. والثاني هو أن حل الدولتين حظي بأكبر قدر من الدعم الشامل، لكن جميع السكان كانوا متشككين بشدة في قابليته للتطبيق. في الواقع، كان المشاركون متشككين في أن أي بديل بخلاف الوضع الراهن كان قابلاً للتطبيق. ثالثًا، ستكون هناك حاجة إلى مزيج من الضمانات الاقتصادية والأمنية – للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء – لتمكين حل سلمي للصراع.

 

ثالثًا: كيف سيكون رد فعل المجتمع الدولي؟ من المؤكد أن قرار الرئيس بإجراء الانتخابات هو مناشدة إدارة بايدن لإعادة التعامل بفاعلية مع الفلسطينيين والسلطة الفلسطينية. لكن الإدارة الجديدة التي وعدت باستئناف المساعدات للسلطة الفلسطينية والمؤسسات الدولية التي تدعمها ليست مستعدة بعد لدفع ودعم استئناف سريع للمفاوضات مع إسرائيل.

رحب الاتحاد الأوروبي بالإعلان عن العملية الانتخابية وحث إسرائيل على تسهيل سيرها بسلاسة. التزم  جوزيف بويل  ( الممثل السامي للاتحاد الأوروبي ) بدعم الاتحاد الأوروبي الكامل لهذه الانتخابات.

 

تم قبول طلب السلطة الفلسطينية لمراقبة الانتخابات. لكن إسرائيل كانت تتباطأ في منح الوصول إلى مهمة استكشافية من أجل إعداد بعثة مراقبة مناسبة للاتحاد الأوروبي، والتي أصبح من المستحيل الآن نشرها في الوقت المناسب لانتخابات المجلس التشريعي. هناك بدائل قيد الدراسة، مثل بعثة الخبراء، لكن ذلك سيقلل من أهمية دور الاتحاد الأوروبي كمنسق لمراقبة الانتخابات الفلسطينية.

 

إذا كانت استطلاعات الرأي المذكورة أعلاه صحيحة وأصبحت حماس جزءًا من المجلس التشريعي الجديد والحكومة الجديدة، فكيف ستقف اللجنة الرباعية والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على وجه الخصوص تجاه ما يسمى بمبادئ الرباعية الصادرة بعد فوز حماس في انتخابات 2006؟ (الاعتراف بإسرائيل، قبول الاتفاقات السابقة، نبذ العنف لتحقيق أهداف سياسية). هل سيتم التمسك بسياسة “عدم الاتصال” إذا رفضت حماس الالتزام بنفس المبادئ؟ ماذا يعني ذلك من حيث المصداقية الغربية وتعزيز الاتحاد الأوروبي للديمقراطية في فلسطين؟

ومما له أهمية أكبر أنه كانت هناك أيضًا دعوة للاستيقاظ من اتفاقيات إبراهيم والتحدي المتمثل في تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين الدول العربية وإسرائيل. إن الحاجة الملحة لجبهة فلسطينية موحدة على الصعيد الدولي تتضخم بضغط المانحين. وخسرت فتح التمويل من السعودية التي كانت تعتمد عليها في دعم الميزانية.

 

في غضون ذلك، أوقفت دولة الإمارات العربية المتحدة كل دعمها لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى في عام 2020، والذي يوفر الغذاء والتعليم والرعاية الصحية لما يقرب من 1.4 مليون شخص في غزة. من المحتمل أن تأتي المساهمات القطرية لغزة – التي حددت بـ 360 مليون دولار في عام 2021 – بشروط مرتبطة بعد مصالحة الدولة الخليجية مع السعودية. قطر، الحريصة على كسب تأييد الولايات المتحدة، ستضغط من أجل تعاون حماس مع الانتخابات.

 

رابعًا: ماذا تقول عن فرص استئناف المفاوضات للتوصل إلى اتفاق سلام شامل مع إسرائيل؟ أكثر التوقعات تفاؤلاً هي أنه شرط ضروري لكنه غير كاف بشرط إجراء الانتخابات بسلاسة. وبسبب التحولات الاستراتيجية الحالية في المنطقة، تلاشى الاهتمام بالملف الفلسطيني، الذي كان في السابق الملف الأيقوني للصراع العربي الإسرائيلي، وبؤرة القوى الكبرى. الرباعية الدولية في مزاج نعاس. حتى ما يسمى الرباعية في ميونيخ (فرنسا وألمانيا ومصر والأردن) تتحرك بعناية لإعطاء الأولوية لاتفاقات بناء الثقة. بعد أن اجتمع وزراء الخارجية الأربعة في باريس مؤخرًا، دعوا إلى “تدابير بناء الثقة التقدمية والمتبادلة على أساس نهج تدريجي”. لكن حتى هذا النهج رفضته إسرائيل “خارج السيطرة”. مهما كانت نتائج الانتخابات الفلسطينية (والإسرائيلية)، فإن العودة إلى المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية المباشرة من أجل اتفاق سلام ستتطلب قيادة وإبداعًا من كلا الجانبين ومن الرعاة الدوليين.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015