آخر الاخبار

garaanews  الاميرة سمية ترعى افتتاح مؤتمر ومعرض الغذاء الذكي الغذاء الوظيفي الثاني garaanews  إعلاميون رياضيون يشيدون بتجربة "عربية السيدات" garaanews  النيابة السودانية: "القتل وجرائم أخرى" بانتظار البشير garaanews  تحالف التطرف.. قطر وتركيا ورعاية التنظيمات الإرهابية garaanews  الجامعة العربية ترحب بقرار تمديد ولاية عمل الأونروا garaanews  الاردن جابر يفتتح اجتماع المجلس العلمي الإسشاري المشترك garaanews  الاردن نقابة المجوهرات تحذر المواطنين من عروض الذهب garaanews  طهران تبدي استعدادها لتبادل جميع المحتجزين مع واشنطن garaanews  وزيرة الطاقة اللبنانية: حفر أول بئر نفطي سيبدأ في يناير 2020 garaanews  المستشارة الألمانية: لا داعٍٍ لرفع العقوبات عن روسيا garaanews  النيابة السودانية: "البشير" تنتظره قضايا قتل عمد تصل عقوبتها للإعدام garaanews  مصر تستضيف اجتماعات اللجنة المتخصصة للدفاع والأمن والسلامة الإفريقية garaanews  اتحاد المهندسين العرب ينتخب الكويتي العتل رئيسا له garaanews  مصر انطلاق فعاليات منتدى شباب العالم بحضور الرئيس السيسي وقرينته garaanews  تشيلي.. لا ناجين من حادث طائرة النقل العسكرية المنكوبة

الشرفات يكتب: اغتيال الشخصية ام ارتهان الحقيقة .. !!

وكالة كليوباترا للأنباء


د. طلال طلب الشرفات
08-08-2019 11:40 AM

ثمّة أشخاص لا يفرقون بين ضرورات الحزم، والحسم في مكافحة الفساد، ومتطلبات الحذر في اغتيال الشخصية عندما تترك الأمور على عواهنها فتساق سمعة البعض واعتباره السياسي، والاجتماعي إلى مقصلة الانتقام، أو الوقيعة، وإذا كانت مكافحة الفساد قد تخلف بعض الضحايا والإضرار بصورة غير مقصودة يمكن لجمها فيما بعد بوسائل متعددة، إلا أن اغتيال الشخصية تعني في المقام الأول غزو بشع لمنظومة القيم الوطنية، واحتلال غير مبرر لمفاهيم المروءة، وانتكاسة وخلط لا يليق بين الجلد والاجتهاد في المصلحة الوطنية العليا.

ما زال الحديث عن أهمية عدم اغتيال الشخصية حديث متثائب كسول، وقد يغفو ويذهب في سبات عميق أمام أي تنمّر في وسائل التواصل الاجتماعي، أو جلسة مزاودة في عزاء، أو جاهة فرح، أو حتى سهرة مبعثرة تبدأ عادة في استحضار حالة اليأس الوطني من الإصلاح، ومكافحة الفساد، ثم تبدأ مبررات هذا الاغتيال لإحباط، ولجم كل من له رأي آخر في هذا الشأن، أو لمجرد محاولة استدعاء المنطق كأحد ثوابت الحوار البنّاء.

الذين يبررون الظلم لا يمكن أن يكونوا يوماً من أنصار العدالة، والوطني المخلص الذي يريد أن يُخلّص الوطن، ومؤسساته من رجس الفساد، لا يمكن أن يقبل إلصاق التهم جزافاً بالغافلين، او ان يكون جزءاً من أدوات الوقيعة وتشويه الأشخاص والهيىًات،والمحقق المحترف، والمواطن الصالح هو الذي يحاول أن يكسر حواجز الطمس، والإخفاء لرصد الأدلة وجلب الوثائق والبينات، والشجاع هو من يستطيع أن يبدد الضباب لنرى النور، ويستحضر الحقيقة لنبني الثقة في ردم الفساد، ومعاقبة الفاسدين.

ما زالت المعايير الدولية في تحديد قواعد الإعلان عن قضايا الفساد غائبة عن المشهد العام، وما زالت الانطباعات الشخصية، والتحليل الرغائبي هو المؤشر الغالب في الوصف، والتوصيف، وحسبي أن البوصلة الوطنية في إنفاذ القانون في قضايا يجب أن توجه لترسيخ مفهوم تساند الأدلة، وتواتر البينات، وإيلاء مفهوم الإثبات العناية الأولى؛ لأن تقديم قضايا ضعيفة لا تحمل أدلة دامغة ستؤدي إلى خدمة الفاسدين بأحكام قضائية هي عنوان للحقيقة في المفهوم القانوني الراسخ المجرد.

قد يكون من الملائم أن أهمس في آذان كل من يهمهم الأمر أن التحقيق في قضايا الفساد يتطلب تحقيقاً هادئاً صامتاً محترفاً يبتعد عن التقليد، والرغائبية في جمع البينات، ويستند إلى قاعدة معلومات دقيقة قادرة على اختراق منظومة الفساد، والوصول إلى أدوات الإفساد بعيداً عن تأثير الرأي العام المتعطش إلى محاسبة الفاسدين بغض النظر عن مستوى عدالة الإجراءات، ومدى انسجام تلك المهام مع قواعد العدالة، وسيادة القانون.

بقي القول أن بعض الأصوات العالية في الاتهام الانطباعي، والرغائبي هم جزء لا يتجزأ من منظومة الفساد؛ لأنهم يخلطون بقصد، أو بدون قصد بين اغتيال الشخصية، وصناعة الرأي العام في تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد....!!


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015