آخر الاخبار

garaanews  أردوغان: مستعدون للحوار مع مصر واليونان garaanews  ارتفاع خام برنت عالميا garaanews  الاردن رفض تكفيل ذوي نائب سابق اوقفوا بتهمة شراء اصوات garaanews  الأوبئة تتحدث عن اصابة الحيوانات بكورونا garaanews  الحوارات الانتخابية التشبيهية جميل النمري garaanews  صفقة التجارة الانتخابية... حمادة فراعنة garaanews  بينهم سفير مصر.. ترامب يشارك في حفل اعتماد السفراء الأجانب الجدد garaanews  ارتفاع في درجات الحرارة.. تعرف على تفاصيل طقس الجمعة garaanews  "مصر تعمر بيوت الله في الداخل والخارج".. الأوقاف تفتتح الجمعة 72 مسجدًا أحدها بتنزانيا بعد تطويره garaanews  الأحد.. بدء تسليم 240 وحدة سكنية بدار مصر بالقاهرة الجديدة garaanews  السيسي يوجه بإطلاق اسم شينزو آبي على محور مروري شرق القاهرة garaanews  الاردن كاديمية المهندسين" تعقد اجتماعها الأول garaanews  التحالف العربي: تدمير طائرة بدون طيار "مفخخة" أطلقتها المليشيا الحوثية باتجاه السعودية garaanews  خبيرة بالبنك الدولي: تعافي الاقتصاد العالمي قد يستغرق 5 أعوام garaanews  الاردن 279 حالة .. الأردن يسجل حصيلة قياسية جديدة لاصابات كورونا اليومية

نحو التغيير الأميركي ..حمادة فراعنة

وكالة كليوباترا للأنباء



لم تعد الاحتجاجات الشعبية الأميركية التي فجرها مقتل الشاب الإفريقي الأسود جورج فلويد يوم 25 أيار 2020، مقتصرة على المطالبة بمعاقبة الشرطي القاتل، وتحميل باقي أفراد الدورية مسؤولية التقصير والإهمال، لقد تمادت الاحتجاجات، وإذا تواصلت سيكون مركز طلبها الإطاحة بالرئيس ترامب نفسه بسبب عنصريته وسوء إداراته وتبجحه وجهله، لأن الشعب الأميركي يستحق رئيساً أفضل، بما يوازي مكانة بلدهم وتفوقها.

ليست الولايات المتحدة فوق قوانين التغيير والثورة والصراع الطبقي، ولن يبقى غالبية الشعب الأميركي أسيراً للعمل المتعب والفجوة الهائلة بين من يملكون وبين المحرومين، فالثراء فاحش لا حدود له، والفقر متسع يجتاح قطاعات واسعة من العاملين الغارقين بالجهد وساعات العمل، لا يملكون وقتاً للرفاهية والإجازات، والضمانات الصحية باهظة التكاليف، في بلد لديه الاقتصاد الأقوى إنتاجاً في العالم.

حقاً إن الرأسمالية غدت متوحشة، فالنظام الرأسمالي تكمن قوته وتفوقه بالديمقراطية، والديمقراطية ليست مقتصرة على الانتخابات وتداول السلطة، بل تعني وجود توزان من الضمانات الاجتماعية والصحية والتعليمية، وحينما يفتقدها المجتمع تؤدي إلى الخلل في بنية المجتمع، وتتفاقم حدة التقاطب بين شرائحه والتصادم وصولاً إلى الاحتجاجات بهدف التصويب وتقليص الفجوة بين الطبقات، وهو المتوقع في المجتمع الأميركي.

عوامل الانفجار تبدو ناضجة، وإلا لما فجرها مقتل شاب على يد شرطي، فهي الحدث الذي يُطلق عليه القشة الصغيرة المتواضعة التي أنهكت البعير وفرضت عليه الرضوخ والهبوط من ثقل أحماله فكانت القشة التي زادت من الأعباء فأنهكته، ومقتل الشاب الأميركي الأسود هي القشة التي أدت إلى الانفجار، مثلما أدى البوسعيدي إلى تفجير الثورة التونسية وانفجار ثورة الربيع العربي المطلوبة ولكن تم وأدها بفعل عاملين: أولهما سيطرة الاتجاه السياسي الإسلامي المتطرف على مجمل حركات الاحتجاج العربية لغياب الأحزاب الوطنية والقومية واليسارية والليبرالية وضعفها حصيلة المصادرة والقمع وغياب الحياة الديمقراطية، وثانيهما تدخل المال النفطي الذي شوه المسار ودعم فصائل الإسلام السياسي فكانت النتيجة الوبال والخراب الذي اجتاح سوريا والعراق وليبيا واليمن.

هروب الرئيس ترامب نحو بوابة الكنيسة مدعياً الولاء للإنجيل بهدف تحفيز قاعدته من المسيحيين الإنجيليين لن تفيده، وزادت من تعريته، وكما وصفه منافسه مرشح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية، هو يحمل الإنجيل ولكن لا يقرأه ولا يتبع تعاليمه، مثل كل الذين عملوا على توظيف الدين لأغراض سياسية ومصالح ضيقة والدين منهم براء.

مثلما انهار الاتحاد السوفيتي بسبب غياب الديمقراطية وتداول السلطة وعدم الاحتكام إلى صناديق الاقتراع، سينهار النظام الأميركي لأنه يفتقد للعدالة والإنصاف وتتحكم فيه وتقوده شرائح متوحشة من الثراء وضيق الأفق وتنتشر بين مسامات مؤسساته العنصرية والتمييز وهي الدافع الذي فجر هذه الاحتجاجات، وإذا تواصلت سيكون لها شأن كبير في التغيير الداخلي، وستمتد إلى ما هو خارج الولايات المتحدة وهذا ما نتمناه ونأمله لرفع الغطاء الأميركي عن المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي، ومقدماته بائنة في رفض شخصيات وازنة من الحزب الديمقراطي لسياسات نتنياهو وعنصريته الفاقعة التي تتجاوز عنصرية ترامب وتتفوق عليه.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015