آخر الاخبار

garaanews  نائب ليبي: عودة تركيا للتنقيب عن النفط سيزيد التوتر بين دول المنطقة ويضاعف التدخلات garaanews  التموين: التسوق بدون ارتداء الكمامة داخل المحال التجارية ممنوع garaanews  الجيش الليبي يعلن استعادة السيطرة على منطقة الأصابعة جنوب طرابلس garaanews  الثوم مكافحة كورونا أبرزها... 7 فوائد سحرية للثوم garaanews  وصول ناقلة نفط فورتشن، أولى الشحنات النفطية من إيران إلى فنزويلا، معمل إل باليتو، 25 مايو 2020 إيران تعلن استعدادها لمواصلة شحناتها النفطية إل garaanews  إيران تعلن إغلاق ملف العالم المسجون في الولايات المتحدة وتعقب على الاحتجاجات الأمريكية: النظام يواصل العنف والغطرسة والعالم سمع صوت الشعب garaanews  الإمارات تطالب إسرائيل بالكف عن التهديد بضم الضفة الغربية وتعتبر أي تحرك أحادي سيمثل “انتكاسة خطيرة لعملية السلام” garaanews  بورصة عمان تغلق تعاملاتها على ارتفاع garaanews  الجامعة الأردنية توضح بشأن تصريح الرئيس عن دوام الموظفين garaanews  بعد تعافيه من كورونا.. ماذا حدث في الدقهلية خلال علاج المحافظ؟ garaanews  يوفنتوس يخضع ثلاثي كورونا لبروتوكول صارم garaanews  وزير الري الأسبق: مصر لن تسمح لإثيوبيا لتجويع أو تعطيش المصريين garaanews  عاجل.. الدولار يرتفع 4 قروش بجميع البنوك garaanews  وفاة برلماني سابق في الدقهلية بفيروس كورونا garaanews  عاجل.. "مدبولي": نتوقع تزايد إصابات كورونا خلال الأسبوعين المقبلين

لسنا محايدين ... حمادة فراعنة

وكالة كليوباترا للأنباء


حينما يُعلن رأس الدولة الأردنية جلالة الملك بقوله: «إذا ضمت المستعمرة الإسرائيلية أجزاء من الضفة الفلسطينية في تموز سيؤدي ذلك إلى صدام كبير مع الأردن» فهذا ليس تهديداً كما قال جلالته، وليست تهيأة لمشاحنات، بل هو خلاصة قرار لدراسة جميع الخيارات، والسؤال لماذا يفعل الأردن ذلك؟؟ هل يندفع نحو المغامرة والتضحية بمصالحه لحساب الفلسطينيين؟؟ سؤال جوهري تم طرحه عليّ من قبل أكثر من وسيلة إعلامية عربية تتوسل قراءة الموقف الأردني، ومدى مصداقيته في مواجهة العدو الإسرائيلي؟؟.

 الأردن عبر مواقف جلالة الملك، يعمل على حماية مصالحه الوطنية من خلال وقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني، ودعم :1- صموده على أرضه، 2- نضاله لاستعادة حقوقه في وطنه، وهذا الموقف يؤدي مباشرة لحماية المصالح الأمنية الوطنية الأردنية من محاولات المستعمرة لإعادة رمي القضية الفلسطينية خارج فلسطين، فقد نجح المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي برمي القضية الفلسطينية إلى الأحضان اللبنانية والسورية والأردنية عام 1948، وتحويل قضية فلسطين من قضية سياسية لشعب يتطلع إلى الحرية والاستقلال، إلى قضية إنسانية للاجئين يتطلعون إلى المؤن والإعاشة عبر وكالة غوث اللاجئين، وقرار الأمم المتحدة 302، والدعم الأوروبي الأمريكي لمساعدة اللاجئين.

 شعب اللاجئين وقواه السياسية المبادرة، هُم الذين حولوا قضيتهم من قضية إنسانية إلى قضية سياسية بامتياز عنوانها منظمة التحرير الفلسطينية وبرنامجها العودة والاستقلال والدولة، وقد نجح الرئيس الراحل ياسر عرفات اعتماداً على نتائج الانتفاضة الأولى عام 1987، بنقل العنوان الفلسطيني وموضوعه من المنفى إلى الوطن استناداً إلى اتفاق أوسلو عام 1993.

 الأردن يدعم الصمود الفلسطيني أولاً ومنع محاولات المستعمرة لتهجير الفلسطينيين عبر جعل الأرض الفلسطينية طاردة لأهلها، ويدعم نضالهم لاستعادة حقوقهم على أرض وطنهم لأن الفريق الإسرائيلي اليميني المتطرف المتمكن من القرار لدى حكومة المستعمرة، لا يُقر بحقوق الفلسطينيين على أرض وطنهم، وفق قراري الأمم المتحدة: قرار التقسيم 181، وقرار العودة 194.

 الأردن بمواقفه الوطنية القومية نحو فلسطين يحمي أمنه الوطني لأن لا يكون الأردن وطنا بديلا لفلسطين، وهذا ما يُفسر مواقفه الحازمة، وجدية تحركاته، وتصادمه مع مخططات العدو وإجراءاته مستفيداً من عوامل مهمة في طليعتها صلابة الموقف الفلسطيني في رفض قرار ترامب يوم 6/ 12/ 2017 المُعلن أن القدس الموحدة عاصمة للمستعمرة الإسرائيلية، ورفض برنامج ترامب المُعلن مع نتنياهو في واشنطن يوم 28/1/2020، تحت عنوان «صفقة العصر».

الرفض الفلسطيني أولاً، والرفض الأوروبي ثانياً، وعدم التجانس لدى مؤسسات صنع القرار السياسي والعسكري والأمني الإسرائيلي في الموقف تجاه قرار الضم ثالثا،عوامل مهمة يعتمد عليها الموقف الأردني، وتوظيفها لتصليب الموقف العربي المهزوز، وخلق جبهة عريضة متصادمة مع مواقف اليمين الإسرائيلي المتطرف، الذي يعمل على توظيف عوامل نقيضة تتمثل:1- بالانقسام الفلسطيني، 2-الحروب البينية العربية، 3-الدعم الأمريكي نحو الإسراع لعملية التوسع والضم.

المشهد السياسي عبارة عن عوامل صراع بين الإطراف، والانتصار للإطراف التي تستطيع إجادة توظيف العوامل المتوفرة لديها لفرض رؤيتها.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015