آخر الاخبار

garaanews  الصحة: تسجيل 1503 حالات إيجابية جديدة بفيروس كورونا و81 حالة وفاة garaanews  كوكا يسجل هدفا فى الدوري اليونانى ويدافع عن أصحاب البشرة السمراء garaanews  وفيات كورونا فى تركيا تتخطى حاجز الـ5 آلاف والإصابات 200 ألفا garaanews  بعد شفائه من كورونا.. مصطفى درويش يفتح مطعمه للفقراء: خير ربنا garaanews  القبض على منار سامي بطلة فيديوهات الرقص في TIK TOK garaanews  مستشار الرئيس: لا توجد تأكيدات بعدم إصابة المتعافي من كورونا مرة أخرى garaanews  السيسي يتوقف للتحدث مع باعة جائلين خلال جولة تفقدية بمدينة نصر garaanews  تعميم تخفيض ضريبة المبيعات على المنشآت السياحية الخميس garaanews  الاردن الملك: موقف الأردن لم ولن يتغير من القضية الفلسطينية garaanews  الصفدي ونظيره المصري يبحثان منع إسرائيل ضم أراض فلسطينية garaanews  مصر إحالة ١٦ ألف مخالفة حتى الآن إلى النيابة العسكرية..ومدبولى: لن نتهاون garaanews  مطار الغردقة يستقبل أول رحلة لسائحين أوكرانيين بالطبل البلدي garaanews  هدية محمد صلاح لأهالي قريته.. افتتاح مركز إسعاف نجريج garaanews  توقعات طقس 72 ساعة.. مائل للحرارة نهارا والعظمى في القاهرة 36 garaanews  مصر: رحيل الكاتب الصحفي حسنين كروم

سياسة الاحتواء المزدوج ...حمادة فراعنة

وكالة كليوباترا للأنباء


ليست أدوات المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي، مجرد أدوات حرب عسكرية واحتلالات عنفية وحسب، ولم يعد دورها  وتخريبها مقتصراً على توظيف أداة عدوانية واحدة، بل تعدى ذلك الى أدوات مختلفة: أمنية، اقتصادية، استخبارية، وإلا كيف يمكن تفسير لقاء رئيس حكومة المستعمرة نتنياهو مع رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني؟؟ ألم يذكر المسؤول السوداني نصاً وصراحة أن الهدف من اللقاء مع نتنياهو  إزالة اسم السودان من قائمة الإرهاب الأميركية؟؟

ألم تكن سياسة الاحتواء المزدوج الأميركية مع كل من العراق وإيران باستمرار الحرب بينهما واستنزافهما من 1980الى 1988، بهدف إضعاف البلدين خدمة لبرنامج  تعزيز القوة والنفوذ الإسرائيلي في منطقتنا العربية والإسلامية؟

ألم يكن توريط العراق في الكويت مخططاً له؟؟ وتوريط العراق أدى إلى تدميره واحتلاله لمصلحة المستعمرة الإسرائيلية.

الشخصيات الأميركية المتنفذة التي سعت وحرضت إدارة بوش على احتلال العراق  كانت تعمل وفق البرنامج الإسرائيلي، وهذا ما كشف عنه مدير المخابرات الأميركية جورج تينت في مذكراته!!.

تتوهم المعارضة السورية التي كانت تتطلع إلى الديمقراطية والتعددية وتداول السلطة والاحتكام إلى صناديق الاقتراع وهي كانت محقة، ولكن تم استغلالها مع فصائل التطرف السياسي الإسلامية وتوظيفهم باتجاه تدمير سوريا وإنهاء استقلالها وخرابها، وإخراجها من دائرة المواجهة مع عدوها الوطني والقومي الذي يحتل أرضها في الجولان والتمدد على حسابها؟؟.

ويتوهم بعض الأردنيين من ضيقي الأفق إن لم يفهموا أن تجويعنا وإفقارنا وإضعافنا بزيادة المديونية والعجز في الموازنة بريئة من موقف رأس الدولة وشجاعته في الوقوف مع حرية فلسطين والحفاظ على عروبة القدس وفلسطينيتها وإسلامها ومسيحيتها، ويتوهموا إن لم يفهموا أن الوصاية الهاشمية والرعاية الأردنية عقبة في طريق صفقة العصر، وفي وجه التمدد والتوسع الإسرائيلي، ومحاولات رمي القضية الفلسطينية مرة أخرى إلى خارج فلسطين؟؟.

هل السياسات الإسرائيلية بريئة من كيفية التعامل مع طرفي الانقسام الفلسطيني وتغذيتهم مالياً، وكلاهما يتلقى رواتبه الشهرية في غزة ورام الله بفضل قرار حكومة المستعمرة الإسرائيلية، للطرفين، لا أحد أحسن من أحد، لا أحد متحرر من هيمنة سلطة المستعمرة، كلاهما متورط وملتزم بالتنسيق الأمني بين رام الله وتل أبيب، والتهدئة الأمنية بين غزة وتل أبيب!!

ليست بريئة سياسات المستعمرة في التحريض العربي ضد إيران، وليست ضيق أفق السياسة الإيرانية التحريضية ضد الخليج العربي، بريئة من أدوات استخبارية إسرائيلية وأميركية لجعل عنوان الصراع عربيا إيرانيا لمصلحة تمويت وإضعاف عنوان الصراع العربي الإسرائيلي سياسياً وإعلامياً، فالمستعمرة تحتل أراضي ثلاثة بلدان عربية من يهتم بذلك؟؟ من يعط الأولوية للقصف الإسرائيلي شبه اليومي للمواقع السورية والتطاول على السيادتين السورية واللبنانية؟.

ما يجري ليس بريئاً، بل هو مخطط تسير فيه وعليه أطراف غبية مثل غباء الطيور التي تتجه نحو أفخاخها طمعاً فتقع في المصيدة، هذا هو حالنا بكل مرارة!!.


اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015