آخر الاخبار

garaanews  سوريا: غارة جوية إسرائيلية تقتل مدنيين garaanews  قطر تمنع سفر عمال النفط وتعاني «أزمة دولار» garaanews  رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، تقارير عن وعد أمريكي بسحب الأسلحة التي قدمت لوحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا بعد هز garaanews  أردوغان: استعادة أسلحة الأكراد من سوريا «خدعة أمريكية» garaanews  محمد بن سلمان يشيد بجهود الأزهر في مواجهة الفكر المتطرف garaanews  سيارة تدهس عدد من المصلين خلال عيد الفطر في نيوكاسل في بريطانيا garaanews  نجم ألمانيا يحذر من صعوبة لقاء الكاميرون garaanews  رأينا الموت فقبلنا بالحمى !! garaanews  جرعات الأسبرين الخفيفة تخفض 20% من خطر الإصابة بسرطان الثدي garaanews  الصين تحث أفغانستان وباكستان علي مكافحة الارهاب garaanews  ارتفاع حصيلة ضحايا حريق باكستان إلى 266 قتيلا ومصابا garaanews  مصر : البريد” تقترب من تحقيق فائض 4.5 مليار جنيه garaanews  الألبان يصوتون بهدوء ويأملون في الانضمام الى الاتحاد الاوروبي garaanews  المواطنون يحتفلون بعيد الفطر فى الحدائق والمتنزهات بعدد من المحافظات garaanews  أفضل 7 مناطق سياحية لممارسة السباحة في العالم

العاصمة الجديدة والحكومة الإليكترونية

وكالة كليوباترا للأنباء


العاصمة الجديدة والحكومة الإليكترونية!
بقلم : محمد أبو بطه
تعمل الدول المتقدمة علي تحقيق النهضة والتقدم من أجل هدف أسمي وهو تحقيق الرفاهية لشعوبها وقاطنيها ، بينما تعمل الدول المتخلفة علي المحافظة علي تخلف شعوبها حتي ينعم الحاكم وحاشيته بأكبر رفاهية ممكنة بينما تعيش شعوبهم في فقر مدقع وإهانة للانسانية!.
تفكر دائما الدول المتقدمة في الانسان بينما تفكر الدول المتخلفة في القصور ! فالدول المتقدمة تعلم أن استمرار تقدمها مرهون بتقدم فكر الانسان وليس بجمال البناء الحجري فقط! بينما تري الدول المتخلفة التقدم في مبان حجرية مشيدة بالمليارات و تستعبد شعوبها من أجل هذا البناء الحجري وتكون قمة الفرحة يوم افتتاح هذا المبني أو ذاك الاستاد!.
في التاريخ الحديث لم تخطط أي دولة متقدمة لبناء عاصمة جديدة بل تعمل علي تطوير العاصمة بصفة مستمرة حتي أننا نري لندن وباريس تتباهي بالمباني القديمة فيها وتعمل علي صيانتها لتصبح مدينة ذات أصالة وتاريخ!.
بينما نحن في مصر نخطط لإنشاء عاصمة إدارية جديدة ستكلف الدولة مليارات الجنيهات من أجل بناء عاصمة مستقلة عن الدولة تكون محددة الحدود ومحاطة بأسوار عالية وحراسات عسكرية وأمنية حتي تكون خاصة بالحاكم والحاشية!.
العاصمة الإدارية الجديدة تمثل القلعة بالنسبة للماليك !
فحكام المماليك سكنوا قلعة صلاح الدين وأقاموا فيها وشيدوا فيها المساجد التي تحمل أسماؤهم قبل أن يشيد محمد علي مسجده الكبير بها!.
كانت القلعة تمثل حصن الحاكم الذي لا يصل الشعب إليه وظل حكام مصر يقيمون في القلعة حتي نزل الخديوي اسماعيل ليبني قصراً خاصاً خارج القلعة ليبدأ تلاشي دور القلعة كحصن للحاكم وأنشأ الحكام من أسرة محمد علي القصور الفخمة المحاطة بالأسوار العالية والأبراج مثل قصر القبة وقصر عابدين !.
واليوم تكرر السلطة نفس الأمر وتنشيء مكانا خاصا لها فأطلقت عليه العاصمة الإدارية الجديدة !
كان الأولي بالسلطة أن تعمل علي تفعيل الحكومة الإليكترونية من أجل راحة المواطنين وليس إنشاء عاصمة خاصة للحاكم وحاشيته لراحتهم علي حساب الشعب!.
وكأنهم يقولون للشعب سنقيم في عاصمة خاصة ولن يقترب أحد منكم أبداً وسيكون الدخول محدود للمواطنين وستكون هناك بوابات أمنية لأنها ستكون مدينة الصفوة!.
كان الأفضل تفعيل الحكومة الإليكترونية بدلا من إنشاء عاصمة حجرية جديدة ستتكلف الدولة - المتعثرة اقتصاديا - في سبيل إنشائها مئات المليارات ! .
فالحكومة الإليكترونية ستحارب الفساد بقوة لأن المواطن لن يذهب للمصالح الحكومية بنفسه بل سيكون تعامله مع الجهات الإدارية بالدولة عبر النت والكمبيوتر! وسيكون التعامل من أي مكان داخل أو خارج الوطن! من البيت أو العمل أو حتي من مكاتب الاتصالات المنتشرة في طول البلاد وعرضها! كان هذا الأمر سيكون أكبر ضربة للفساد المالي والإداري بالدولة!.
فالحكومة الإليكترونية ستتيح لجميع الوزارات والجهات الإدارية في الدولة بيانات المواطن أولا بأول اسمه ووظيفته وعنوانه وجميع بياناته التي يتقدم بها لأي خدمة في الدولة!.
علي سبيل المثال لو تقدمت للحصول علي عداد كهرباء لن أحتاج للتقدم بطلب مكتوب بل سأتقدم باسمي كما هو مدون ببطاقة الرقم القومي فتخرج بياناتي مثل محل الميلاد والإقامة ومكان وظيفتي وبالتالي دخلي من الوظيفة وكل شيء عني يخص المصالح والهيئات الحكومية ! لن أحتاج تصوير البطاقة أو أي مستند فكل شيء عندهم ! ولكل وزارة حدود في التعامل مع بياناتك المتاحة لدي وزارة الداخلية بمصلحة الأحوال الشخصية !.
فبياناتك تظهر اسمك رباعيا واسم والدتك واسماء أولادك وزوجتك ووظيفتك وبالتالي دخلك وتأمينك يظهر من وزارة التضامن وهكذا تجد أي جهة حكومية ما تريد دون أن تطلب منك أي ورقة أو أي دمغات ! أو أي طابور تقف فيه مما يوفر لك الجهد والمال ! ولن تبحث عن واسطة ولن تدفع أي رشوة ليأخذ منك الموظف الأوراق بل لن تري أي موظف حكومي مما يقلل فرص الرشاوي والمحسوبيات ! وهذه أولي خطوات مكافحة الفساد عمليا !.
ولكننا بدلا من ذلك نعمل علي إنشاء قلعة جديدة للحاكم وحاشيته ولكن باسم العاصمة الإدارية الجديدة بعيداً عن البشر، بعد أن زحف الناس خلفهم إلي التجمع الخامس فلم يجدوا مفراً من الابتعاد عن الناس جميعا بإنشاء العاصمة الإدارية الجديدة!.
إن تفعيل وتنفيذ الحكومة الإليكترونية كان يجب أن يكون هدفا أعظم للسلطة وليس عاصمة إدارية جديدة !.
ولكن يبدو أن السلطة لا زالت تفكر في استغلال سذاجة الشعب وجهله فبدأت تنشيء مجمعا سكنيا فاخراً للسلطة بعيداً عن الناس ولكنها أرادت مباركة شعبية وتأييدا لها فأطلقت علي هذا التجمع الجديد العاصمة الإدارية الجديدة!.
مبروك للنخبة ولا عزاء للشعب في الحكومة الإليكترونية ! فقد سبقتنا دول الخليج التي نتفاخر أننا أصل التاريخ وأنهم حديثو النشأة !فلم تمر مائة عام علي أقدم دولة هناك! ولكنهم سبقونا بمئات السنين وأسألوا كل من سافر للعمل بالسعودية أو الإمارات أو الكويت أو حتي قطر!.




اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( وكالة كليوبترا للأنباء ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط جميع الحقوق محفوظة 2009 - 2015